ترجمة

صفقة ستقلب الموازين: المغرب يتسلح بطائرات بيرقدار المرعبة

المغرب والجزائر

هيومن فويس

صفقة ستـ.ـقلب الموازين .. المغـ.ـرب يتسلـ.ـح بطائرات بيرقـ.ـدار المرعـ.ـبة

تتميز طائرة بقدرتها على حمل أوزان تصل إلى 150 كيلوغرام، إضافة إلى التحليق لمدة 24 ساعة كاملة دون توقف

عقد المغرب صفـ.ـقة مع تركيا للحصول على 13 طائرة “درون” من نوع “Bayraktar TB2” بكافة معداتها، حيث يُعتبر هذا النوع من الطائرات المسيـ.ـرة التي يُستخدم في الحـ.ـروب من صنع شركة “بايكار” التابعة لسلاح الجو التركي، وفق ما أوردته “أفريكا إنتليجينس”.

ومن جهته كشف موقع “لوديسك” أن القوات المسلحة الملكية طلبت من تركيا اقتناء 13 مقاتلة مسيّرة من طراز “بيرقدرار TB2” ومُعدّاتها للتحكم فيها على الأرض.

وهي خطة مغربية لتنويع القدرات الهـ.ـجومية من الجو والحفاظ على توازن القـ.ـوى مع الجارة الجزائر وضبط ما يجري على الأرض بين الحدود مع الجزائر والجدار الدفاعي.

ووفق التقرير الذي نشرته “أفريكا إنتليجينس” المعطيات المتوفرة حول سعر هذه الطائرة التي بإمكانها التحليق لحوالي 20 ألف قدم عن سطح الأرض، يصل إلى 5 ملايين دولار، ما يعني أن المغرب يتوجب عليه تخصيص 65 مليون دولار أمريكي من أجل الحصول على 13 طائـ.ـرة من هذا النوع.

وتتميز هذا الطائرة بقدرتها على حمـ.ـل أوزان تصل إلى 150 كيلوغرام، إضافة إلى التحليق لمدة 24 ساعة كاملة دون توقف.

كما أنها تتميز بمعدات المراقبة والرصد الليلي وضـ.ـرب الأهـ.ـداف بدقة عالية، وفق ما أعلنته الشركة في تفاصيل هذه الطائرة المنشورة على الأنترنيت.

ومن شأن المغرب أن يعزز ترسانته من الطائرات المسـ.ـيرة العسـ.ـكرية بهذه الصفـ.ـقة الهـ.ـامة، التي تأتي في وقت تشهد العلاقات المغربية توتـ.ـرا كبيرا مع الجارة الجزائر، وبالخصوص مع البوليـ.ـساريو التي عادت إلى القيام بمنـ.ـاوشات عسكـ.ـرية على الجدار الرملي المغربي في الصحراء.

كما أن هذه الصفقة تنضـ.ـاف إلى صفقة أخرى، من المحتمل أن يتم المصادقة عليها من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، في مقبل الأسابيع، وتتعلق بتوقيع المغرب لصفقة الحصول على 4 طائرات درون عسـ.ـكرية أمريكية مع إدارة ترامب.

قبل أن تقرر إدارة بايدن إيقاف الصفقة لمراجعتها ضمن عدد من الصفقات الأخرى مع دول عديدة، لكن من المحتمل أن يتم الموافقة عليها في المستقبل القريب. وفق ما نشره موقع i24.

المغرب ينهي الجدال حول هوية الصحراء

الأردن يعلن على لسان وزير الخارجية أيمن الصفدي بشأن فتح قنصلية في الصحراء الغربية “تأكيدا لموقفه بدعم الوحدة الترابية للملكة المغربية”. ورحب وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بالإعلان الأردني واعتزاز بلاده بمواقف الدول التي فتحت قنصليات وتمثيليات في الصـ.ـحراء.

أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في مؤتمر صحفي الخميس افتتاح بلاده قنصلية عامة في مدينة العيون بالصحراء الغربية “تأكيدا” لتأييده سيادة المغرب على هذا الإقليم المتنـ.ـازع عليه مع جبهة بوليساريو المدعـ.ـومة من الجـ.ـزائر.

وقال الصفدي إن افتتاح قنصلية بلده بالعيون “تأكيد للموقف الأردني الثابت، بأننا كنا وسنبقى نقف إلى جانب الوحدة الترابية للممـ.ـلكة المغربية”، مشـ.ـددا على “العمل مع الأشقـ.ـاء من أجل التوصل لحل لقضـ.ـية الصحراء المغربية وفق قرارات الشـ.ـرعية الدولية، ووفق مبادرة الحكم الذاتي التي أطلـ.ـقها المغرب”.

وأعرب وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة من جهته عن “الاعتزاز بتوالي افتتاح القنصليات العامة للدول الشـ.ـقيقة والصديقة في الأقاليم الجنوبية”، موضحا أن ذلك “تعبير واضح وصريح عن موقف دولي داعم لمغربية الصحراء، ولوجاهة الموقـ.ـف المغربي إزاء هذا النزاع الإقليمي المفتعل”.

وهذه ثالث تمثيلية دبلوماسية عربية بالمنطقة، بعد افتتاح الإمارات العربية المتحدة والبحرين قنصليتين لهما بالعيون أواخر العام الماضي.

يعتبر المغرب افتتاح عدة قنصليات، منذ العام 2019 لبلدان إفريقية وعربية وأخرى من أمريكا الوسطى بمدينتي العيون والداخلة، تأكيداً لسيادته على الصحراء الغربية. بينما سبق لجبهة البوليساريو والجزائر التي تدعمها، أن دانتا ذلك.

وتعلن جبهة بوليساريو منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر إنهاء وقف إطلاق النار المعمول به منذ العام 1991، ردا على عملية عسكرية مغربية في منطقة الكركرات العازلة هدفت الى إعادة حركة المرور إلى الطريق البرية الوحيدة مع موريتانيا، بعدما قطعها عناصر من الجبهة.

ويقترح المغرب الذي يسيطر على ثمانين بالمئة من مساحة الصحراء الغربية، منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، بينما تطالب بوليساريو التي تدعمها الجزائر بتنظيم استفتاء لتقرير المصير ورد في اتفاق العام 1991.

من جهته يدعو مجلس الأمن الدولي وفق آخر قرار له حول النزاع نهاية تشرين الثاني/نوفمبر إلى استئناف المفاوضات “بدون شروط مسبقة وبحسن نية (…) من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل دائم يحظى بالقبول المتبادل، يمكّن من تقرير مصير شعب الصحراء الغربية”.

وتوقفت المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة وتشارك فيها أيضا الجزائر وموريتانيا، منذ ربيع العام 2019.

لأول مـ.ـرة.. بشـ.ـائر جزائرية- مغربية حول الصحراء الغربية

جدد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الإثنين، التأكيد على موقف بلاده بضرورة التفاوض مع الجزائر حول النـ.ـزاع في الصحراء الغربية، وذلك باعتبارها “طرفا حقيقيا” في الخلاف القائم حول هذا الإقليم بين المملكة وجـ.ـبهة بوليساريو.

وقال بوريطة خلال مؤتمر صحافي بمناسبة افتتاح السنغال قنـ.ـصلية عامة بمدينة الداخلة في الصحراء الغربية “الجزائر لديها موقف وهي طرف حقيقي في هذا النـ.ـزاع في خـ.ـلقه واستمراره، ويجب أن تتحمل مسـ.ـؤوليتها في حله”.

وأضاف “على الطرفين الحقيقيين أن يجلسا حول الطاولة، بالنسبة للمغرب الطرف الحقيقي هو الجزائر”، مشددا على أن “الحكم الذاتي هو الإطار الوحيد للحل”.

تأتي تصريحات الوزير المغربي غداة دعوة نظيره الجزائري صبري بوقدوم إلى “مفاوضات مباشرة وجديّة” بين المغرب وجبهة بوليساريو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *