لاجئون

الداخلية التركية تصدر تعميماً بشأن حظر التجوال في عطلة نهاية الأسبوع

هيومن ڤويس

الداخلية التركية تصدر تعميماً بشأن حظر التجوال في عطلة نهاية الأسبوع

أرسلت وزارة الداخلية التركية تعميمًا جديدًا للمحافظات التركية ينص على تغيير موعد بدء حظر تجول عطلة نهاية الأسبوع الجاري.

وبناءً على التعميم الصادر عن الداخلية، سيبدأ حظر تجول نهاية الأسبوع الجاري ابتداءً من الساعة السابعة من مساء يوم الخميس الموافق 22 أبريل باعتبار يوم الجمعة عطلة رسمية بمناسبة يوم الطفل والسيادة الوطنية.

وسينتهي حظر التجول، الذي يغطي أيام الجمعة والسبت والأحد، في الساعة الخامسة من صباح يوم الاثنين 26 أبريل/نيسان، وستكون “قائمة الأماكن والأشخاص المعفيين من حظر التجول” الواردة سابقا في التعميم صالحة بالكامل.

سيتم تطبيق الإجراءات والمبادئ المتعلقة بتقييد السفر بين المدن مع محلات البقالة والجزارين ومحلات البقالة والمكسرات، والتي تفتح بين الساعة 10.00 و 17.00 في عطلة نهاية الأسبوع ، يوم الجمعة 23 أبريل.

كما سيتم الاحتفال باليوم الوطني للسيادة والطفل في جميع المحافظات والمقاطعات، باستثناء احتفالات مجلس البرلمان وأنتيكبير، وفقا للمبادئ التالية، :

– ستنفذ مراسم وضع إكليل الزهور بأقل قدر من المشاركة مع مراعاة المسافة الإجتماعية.

– لن يتم تنفيذ برامج احتفالية تدفع الناس للتجمع باستثناء مراسم وضع إكليل الزهور. وبدلا من ذلك، سيكون هناك تركيز على المركبات، وعروض الصوت، والمظاهرات بالمركبات المتنقلة، والأنشطة على الإنترنت، والتي يمكن أن تعكس نشوة السيادة الوطنية ويوم الطفل.

-كما سيتم إعفاء المسؤولين عن الاحتفالات بالسيادة الوطنية ويوم الطفل من حظر التجول، على أن يقتصر ذلك على مدة الاحتفالات وبرامج الاحتفال.

أقرأ أيضاً: بشرى سارة للسوريين من الإتحاد الأوربي بشأن عملية التعليم في تركيا
أعلن مسؤول في الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، الاستمرار في تمويل مشروع “دعم اندماج الأطفال السوريين بنظام التعليم التركي” (PIKTES)، لمدة عام إضافي.
جاء ذلك في تصريحات صحفية لرئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى أنقرة، السفير نيكولاوس ماير-لاندروت، على هامش زيارته لولاية أضنة جنوب تركيا.

وأكد ماير-لاندروت على النجاح الكبير الذي حققه المشروع، نتيجة للمساهمة الفاعلة من وزارة التعليم التركية.

وأضاف السفير أنه يجري العمل على تنفيذ العديد من المشاريع بأضنة في إطار برامج الاتحاد الأوروبي.
وذكر أن الهدف الأساسي للمشروع الذي انطلق في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2017، هو الإسهام في حصول الطلاب السوريين المقيمين تحت بند الحماية المؤقتة على التعليم في تركيا ودعم اندماجهم الاجتماعي.

يشار إلى أن عدد السوريين في تركيا يتجاوز ثلاثة ملايين ونصف مليون سوري، يعيش معظمهم في ولاية إسطنبول والمدن الجنوبية القريبة من الحدود مع سوريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *