سياسة

رد اً على مقاطعة المنتجات… تركيا تعلن عن اجراء جديد ضد السعودية

هيومن فويس

رد اً على مقاطعة المنتجات… تركيا تعلن عن اجراء جديد ضد السعودية

أعلنت الحكومة التركية اليوم (الاثنين) عن أول رد رسمي لها على حملة المقاطعة السعودية للبضائع التركية.

وذكرت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجا إن أنقرة وجهت شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، بسبب الممارسات التي تقوم بها السعودية والتي تقيّد التجارة بين البلدين.

وطالبت الوزيرة في تصريحات نقلتها صحيفة “صباح” التركية السلطات التجارية في السعودية، بسرعة الإفراج عن شاحنات البضائع المعلقة في الجمارك،.

وأضافت الوزيرة “بكجا” أن السعودية علقت منذ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، عددا من الواردات من تركيا بما فيها منتجات البيض والحليب واللحوم البيضاء وغيرها، فيما أبقت على العديد من المنتجات التركية معلقة في الجمارك، وفقا لموقع “عربي21”.

وأوضحت الوزيرة التركية أنها وجهت ثلاثة رسائل إلى وزير التجارة السعودي ماجد بن عبد الله القصبي، أعربت فيها عن انزعاج أنقرة إزاء المعاملة السيئة لشركات التصدير والمنتجات التركية، وطالبت فيها بإنهاء تلك الممارسات السيئة.

وأكدت الوزيرة في حكومة أردوغان أن السلطات السعودية ما زالت تقوم بممارسات سلبية تجاه الصادرات التركية حتى الآن.

وتابعت الوزيرة التركية أن أنقرة اتخذت الإجراءات اللازمة وعرضت المشكلة على منظمة التجارة العالمية لإيجاد حل لهذه الأزمة.

وأشارت إلى أنه تم طرح كافة الممارسات السعودية المقيدة للتجارة التركية، أمام اجتماع مجلس تجارة السلع، ضمن الإجراءات الواجب اتباعها في المنظمة.

وأضافت أنه تم إدراج المسألة إلى جدول أعمال اجتماع ممارسة السياسة التجارية للسعودية والذي عقد في آذار/ مارس الماضي”، مشددة أنها “ستواصل جهود متابعة حقوقنا في إطار منظمة التجارة العالمية”.

وكانت صحيفة “زمان” التركية ذكرت في وقت سابق أن حجم الصادرات التركية إلى السعودية يكاد يقترب من “صفر” حاليًا، بينما كان يقدر بنحو 3.3 مليارات دولار سنويًا ما قبل المقاطعة الشعبية.

وكانت مجموعة واسعة من المؤسسات والشركات السعودية العاملة في القطاعات التجارية والصناعية المختلفة أعلنت في أكتوبر 2020 انضمامها لحملة مقاطعة المنتجات التركية والتي تحظى بدعم علني من قبل بعض المسؤولين وأعضاء العائلة الحاكمة ووسائل الإعلام شبه الرسمية في المملكة.

وتقول شخصيات شبه رسمية في السعودية، إن “حملة المقاطعة الشعبية للبضائع التركية التي انطلقت العام الماضي كانت للرد على “ممارسات تركيا المعادية لبلدهم قيادة وشعبًا”.

ويأتي هذا في الوقت التي تنفي فيه السعودية صدور أي قرار رسمي بحظر دخول البضائع التركية إلى المملكة، خشية العقـ .ـوبات التي يمكن أن تفرضها منظمة التجارة العالمية، حال مخـ .ـالفة الأحكام الملزمة في اتفاقيات التجارة الدولية.

وأكد المكتب الإعلامي للحكومة السعودية، في بيان له صدر في تشرين الأول/ أكتوبر 2020، عدم فرض الحكومة أية قيود على المنتجات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *