سياسة

المعارضة الجديدة تعلن عزمها مسابقة بشار الأسد في الانتخابات

هيومن فويس

المعارضة الجديدة تعلن عزمها مسابقة بشار الأسد في الانتخابات

ينوي “حزب التضامن” الذي يصنف نفسه على أنه من “معارضة الداخل في سوريا”، ترشيح أحد أعضائه للمشاركة في “الانتخابات الرئاسية” المزمع عقدها قريبا في سوريا.

أمين عام الحزب المرخص عند نظام الأسد، محمد أبو قاسم قال لموقع “روسيا اليوم” “إن الحزب سيبدأ صباح اليوم الإثنين بسحب أوراق الترشيح وتجهيزها، وسيتم عرض الترشيح أو المقاطعة يوم السبت المقبل، في اجتماع المكتب السياسي للحزب للتصويت عليهما”.

وأضاف “هناك احتمالان فقط سيطرحان في الاجتماع: إما الترشيح أو المقاطعة، أما التصويت لمرشح الحزب الحاكم فلن يكون. وفي حال كان التصويت للترشيح فستكون أوراقنا جاهزة، وفي حال قرر المكتب المقاطعة، سنصدر بيان مقاطعة للانتخابات”.

وحول إمكانية حصول الحزب على تأييد 35 عضوا حسب ما ينص عليه دستور نظام الأسد، شرطا للترشح، يقول أبو قاسم “نحنا لدينا تمثيل في المجلس ولنا أصدقاء فيه، لكن أن نضمن تأييد 35 عضوا فهذه نتركها للتصويت، وعندها سيظهر إن كان الأمر تصويتا أم توجيها”.

وكان رئيس برلمان النظام، حمودة صباغ دعا أمس “الراغبين” بالترشح للانتخابات الرئاسية إلى أن يقدموا أوراقهم للمحكمة الدستورية العليا، وأعلن أن الاقتراع سيجري يوم الـ 26 من الشهر المقبل.

وحزب “التضامن” هو أحد الأجسام السياسية التي كانت ستشارك في المؤتمر التأسيسي لـ “الجبهة الوطنية الديمقراطية” (جود) في آذار الماضي في العاصمة دمشق، وهو اجتماع منع حدوثه نظام الأسد، حيث أرسل النظام قواته الأمنية إلى مكان الانعقاد مهددا باعتقال المنظمين، بحجة عدم وجود ترخيص لعقد المؤتمر.

وسبق أن قال المهندس أحمد عسراوي الأمين العام لحزب “الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي” وعضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية، لموقع تلفزيون سوريا “إن اللجنة التحضرية للمؤتمر في حال انعقاد دائم لتبحث عن البديل الممكن، ونحن بالتأكيد لن نتراجع عن مشروعنا وسنتابع العمل من أجله، لكن القراءة الموضوعية والمنطقية هي التي نضعها أمام اللجنة التحضيرية، وإن ذلك لن يطول كثيرا”.

وكانت مسودة الرؤية السياسية للمؤتمر التأسيسي لتشكيل “الجبهة الوطنية الديمقراطية” (جود)، كشفت عن تمسكها بـ”إنهاء نظام الاستبداد القائم”، و”تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات بموجب بيان جنيف والقرارات الدولية”.

اقرأ ايضا: لخلافة الأسد برئاسة سوريا.. ظهور أول مرشح منافس

فاجئ المطرب السوري “شادي أسود” جمهوره بإعلان نيته الترشح للانتخابات الرئاسية في سورية.

وذلك بعد أن فتح رئيس مجلس الشعب “حمودة صباغ” الترشيح للإنتخابات، وتحديد موعدها في 26 أيار المقبل.

وكتب شادي أسود عبر منشور رصده تريند عبر الفيسبوك قال فيه بأنه يطلب التشجيع من محبيه للإقدام على هذه الخطوة.

قائلاً “شجعوني ..معي 10 ايام فكر بالموضوع”، في إشارة منه لعدم البتّ في الأمر لكنه إذا لاقى تفاعلاً عن الشعب السوري سيقدم عليها.

عدد من متابعين الفنان السوري لم يفهموا غاية منشوره لعدم تصريحه بشكل مباشر متسائلين عن غايته إن كانت السفر أو الزواج أو غير ذلك.

فكتب أحدهم “خير ياطير” وعلّق آخر “لوين ناوي تسافر” ليؤكد شادي أسود برده على إحدى التعليقات بقولها “ناوي أترشح للرئاسة”.

من هو شادي أسود؟
الفنان شادي أسود من مواليد دمشق عام 8 اغسطس 1979، اشتهر بعد فوزه بلقب سوبر ستار الموسم الأول عام 2003.

ترجع أصول شادي أسود إلى منطقة إدلب السورية، لكنه يعيش حاليًا مع والديه في دمشق، سوريا.

ولد في الثامن من أغسطس عام 1979، وسط عائلة فنية فهو الأخ الأكبر للمطرب هادي أسود، وهو مغني آخر فاز في برنامج Super Star Talent.

تربى شادي وعاش في دمشق وهو الرابع من بين اخوته السبعة وهم جهاد, رويدة, شيرين, شادي, هادي, باسل, وسام.

درس أسود المحاسبة والتجارة في جامعة حلب، علاوة على حرصه على تعلم الموسيقى لتطوير موهبته التي بدأت منذ طفولته.

كان يبلغ شادي أسود من العمر ثمانية عشر عامًا عندما شارك بمهرجان الأغنية السورية بأغنية تسمى غالبتيني حيث حاز على إعجاب وتقدير الجمهور نظرا لصغر سنه.
المصدر: دراما ترند

بعد 20 عاما.. فضـ.ـائح كبرى منها جنـ.ـسية للواء بهجت سليمان وابنه مجد وصور توثق- شاهد

خص رجل الأعمال الدمشقي السيد فؤاد جبري أورينت نت بهذه السلسلة من المقالات المرفقة بوثائق تكشف معـ.ـركته مع ضابط المخـ.ـابرات العلوي بهجت سليمان الذي لقي حـ.ـتفه بفيروس كورونا مؤخراً وابنه مجد

وكيف قاما حين كان اللواء بهـ.ـجت رئيسا لفرع الأمن الداخلي بسـ.ـرقة مشروع اللوحات الإعلانية التي أسـ.ـسها، ما يكشف عن تسلط العسـ.ـكرتاريا العـ.ـلوية على طبقة رجال الأعمال والتجار وإفقارهم والسيطرة على مقدرات البلاد في الوقت الذي كان يدعي النظام أنهم يمسكون باقتصاد البلد. (أورينت نت)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *