ملفات إنسانية

إعلام النظام: هذه الدولة ستمنح كل سوري بين 18 و36 ألف دولار لكن!!

هيومن فويس

إعلام النظام: هذه الدولة ستمنح كل سوري بين 18 و36 ألف دولار لكن!!

زعمت وسائل إعلامية موالية للأسد أن وزير الخارجية الدنماركي “جيبي كوفود”، قال إن اللاجئين السوريين الذين يتطوعون للعودة إلى بلادهم، سيحصلون على دعم مالي، ويتجنبون التـ.رحيل القسـ.ري.

وقالت إن وزير الخارجية الدنماركي “جيبي كوفود”، إن اللاجئين السوريين الذين يتطوعون للعودة إلى بلادهم، سيحصلون على دعم مالي، ويتجنبون الترحيل القسري.

وأضاف في تصريحات ترجمها سناك سوري الموالي عن وكالات أنباء دنماركية، أن كل لاجئ (سوري أو غير سوري)، سيطلب المغادرة الطوعية إلى بلاده

سيحصل على مبالغ ما بين 100 إلى 200 ألف كرونة دنمركية، (تقريباً ما بين 18 إلى 36 ألف دولار للشخص الواحد)، كدعم مالي لتأسيس حياتهم من جديد في بلدانهم.

وكانت السلطات الدنماركية، قد واجهت انتقادات لاذعة من الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية، نتيجة قيامها بترحيل السوريين قسرياً

حيث أبلغت 94 سورياً بسحب تصاريح إقامتهم في الدنمارك التي باتت الدولة الأوروبية الأولى التي ترحل السوريين قسرياً، ومن المتوقع أن يتلقى أشخاص آخرين الرسالة ذاتها في المستقبل، حيث تعتبر “الدنمارك”، أن العاصمة “دمشق” باتت آمنة للعودة إليها.

وواصلت السلطات الدنماركية سحب الإقامات لسوريين مقيمين على أراضيها، ما جعلها أوّل دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم السوريين من صفة اللجوء.

وتضمّن قرار سحب تصاريح الإقامة، 205 سوريين، من بينهم طلاب مدارس ثانوية وجامعات وسائقو الشاحنات، وموظفو مصانع وأصحاب متاجر ومتطوعون في المنظمات غير الحكومية.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها إن الدنمارك أول دولة أوروبية تعلن أن سوريا آمنة الشهر الماضي وتبدأ تحركات لإعادة اللاجئين السوريين رغم المصير المجهول الذي يواجهونه

وأضافت خطوة حكومة الدنمارك تسببت بحالة من الهلع لدى اللاجئين السوريين في الدنمارك

مقاس موبايل
وكشف الأستاذ في العلوم السياسية بجامعة “أرهوس”، “بير موريتسين”، أنّ الحكومة شددت موقفها بشأن الهجرة في السنوات الأخيرة لتجنب خسارة الأصوات لصالح اليمين في البلاد.

وفي وقت سابق، اتخذت الحكومة الدنماركية قراراً بتجريد عشرات اللاجئين السوريين، من تصاريح إقامتهم مع الطلب منهم العودة إلى العاصمة السورية دمشق.

وأفاد وزير الهجرة الدنماركي “ماتياس تسفاي”، أنّه “تم سحب تصاريح 94 لاجئاً سوريا، موضـ.ـحاً أنّ بلاده كانت مـ.ـنفتحة وصادقة منذ البداية بشأن الوضع في سوريا”.

ولفت “تسفاي” في حديثه “لقد أوضـ.ـحنا للاجئين السوريين أنّ تصريح إقامتهم مؤقت، ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية”، مضيفاً “ستمنح النّاس الحماية طالما كانت هناك حاجة إليها”.

وبحسب الاتفاقية الأوروبية لحـ.ـقوق الإنسان التي وقعت الدنمارك عليها، فلا يمكن العمل بشكل جزئي على إرسال طالبي اللجوء المرفوضين إلى سوريا بالقوة.

جدير بالذكر أنّ عدد اللاجئين السوريين في الدنمـ.ـارك يبلغ 19 ألفاً و700 لاجئ وذلك بحسب إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتتبنى حكومة البلاد موقفاً مناهـ.ـضاً للمهـ.ـاجرين، وقد أعلنت في العديد من المـ.ـرات عن رغبـ.ـتها بنقلهم إلى جزيرة “ليندهولم” غير المـ.ـأهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *