عاجل

مرحلة جديدة في العلاقات التركية- المصرية.. إليكم أولى التسريبات

تركيا ومصر

هيومن فويس

مرحلة جديدة في العلاقات التركية- المصرية.. إليكم أولى التسريبات

تحقق الاتصالات التركية المصرية الهادفة إلى إعادة بناء العلاقات بين البلدين تقدماً ملموساً ظهر على شكل الاتصال الأخير بين وزيري خارجية البلدين، والرسالة التي أرسلها رئيس البرلمان التركي لنظـ.ـيره المصري.

فضلا عن تأكيد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس الأربعاء، قرب عقد لقاء على مستوى مساعدي وزيري خارجية البلدين.

وأعلن عن بدء مرحلة جديدة في العلاقات بين تركيا ومصر، مشيرا إلى احتمال إجراء زيارات ومباحثات متبادلة خلال الأيام المقبلة، وقال إن “هناك اجتماعاً تركياً مصرياً مرتقباً على مستوى مساعدي وزيري خارجية البلدين، والعمل جار لتحديد الموعد”.

وأضاف: “مرحلة جديدة بدأت في العلاقات بين تركيا ومصر، وقد تكون هناك زيارات ومباحثات متبادلة في هذا الإطار”، مشيراً إلى أن مسألة “تعيين سفير لدى مصر لم تتم مناقشتها بعد، لكن يمكن طرح الموضوع في الاجتماع الذي سيعقد على مستوى مساعدي وزيري الخارجية”.
مصدر تركي مطلع على المباحثات قال لـ”القدس العربي” إن ما يعيق حصول تقدم حقيقي هو اختلاف الأولويات بين الجانبين، موضحاً أن أنقرة تركز بقوة على إحراز تقدم في المباحثات الدبلوماسية والسياسية من أجل بحث ملفات مهمة لكلا البلدين على مستوى الأمن القومي، بينما تركز القاهرة على ملفي الإخوان والإعلام ولا تبدي أي حماسة للتقدم في الملفات الأخرى في الوقت الحالي.

ويؤكد المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أن أنقرة ترغب في هذه المرحلة بأن تتعزز الاتصالات السياسية حول الملف الليبي بما يضمن الأخذ بعين الاعتبار كافة التخوفات المصرية من التطورات العسكرية والسياسية في ليبيا، إلى جانب العمل بسرعة أكبر على توقيع اتفاق لترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط، حيث يمثل ذلك أولوية كبيرة لتركيا.

وحسب المصدر، الجانب المصري يبدي رغبة في تناول كافة الملفات ويؤكد مصلحته في بحث الملف الليبي والحدود البحرية، لكنه يصر في هذه المرحلة على تقديم مطالب تتعلق بتـ.ـنظيم الإخـ.ـوان ووجود عنـ.ـاصر له في تركيا.

كما يظهر أولـ.ـوية كبيرة في الضغط على وسائل الإعلام المعـ.ـارضة التي تبث من إسطنبول في محاولة لوقفـ.ـها بشكل نهائي.

وبيّن المصدر أن “تركيا تتابع وترى الإعلام المصري المباشر والموجه بشكل غير مباشر يشن حملات إعلامية ضـ.ـخمة ويومية ضدها، ولكنها لا تولي أهمية كبيرة لهذا الأمر.

وتعطي الأولوية للملفات المتعلقة بالأمـ.ـن القومي للبلدين وتؤمن أن الهجـ.ـمات الإعلامية سوف تتراجـ.ـع بديـ.ـهياً مع تحسن العلاقات وتراجع الخـ.ـلافات.

لكن في المقابل القاهرة تتعامل عكس ذلك تماماً وتركز فقط على الإعلام وملف الإخـ.ــوان ولا تعطي الأولوية نفـ.ـسها للملفات السـ.ـياسية الأساسية”.

أولى الخطوات الايجابية بين تركيا ومصر

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عن استعداد أنقرة لتحسين العلاقات مع مصر والإمارات على أساس متبادل.

وقال تشاووش أوغلو للصحفيين على متن طائرته لدى عودته إلى تركيا من باكستان اليوم الجمعة، ردا على سؤال عن العلاقات مع القاهرة وأبوظبي: “إذا اتخذوا خطوات صادقة وملموسة وبناءة فإننا سنرد عليهم إيجابا أيضا”.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع الإمارات، ذكر الوزير أن تركيا تلقت “رسائل إيجابية” من هذه الدولة لكنها ترغب في رؤية خطوات إيجابية أيضا.

أما بخصوص مصر، فصرح تشاووش أوغلو بأن أنقرة والقاهرة اتخذتا بعض الخطوات الإيجابية تجاه بعضهما البعض، مضيفا: “بإمكاننا معالجة الوضع من خلال مثل هذه الإجراءات الرامية لتعزيز الثقة المتبادلة”.

المصالحة بعيدة جدا.. أول رسالة نـ.ـارية من تركيا للإمارات- إليكم مضمونها

اعتبر مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، ياسين أقطاي، في مقال تشر في صحيفة “يني شفق”، أن تركيا لا تعارض حـ.ـل الـ.ـنـ.ـزاعات بين دول الخليج، وأن بلاده منذ البداية لم تكن راغـ.ـبة بمثل هذه الخلافات.

وأضاف أن العلاقات التركية – القطرية لم يكن هدفها إفـ.ـساد العلاقات بين الدول الخليجية، مشيرا إلى أنقرة لم تبق صامتة بشأن العملـ.ـية الموجهة ضـ.ـد قطر بموجب اتفاقية التعاون الدفاعي القائمة بين أنقرة والدوحة.

وتابع مؤكداً أنه عندما تدخلت تركيا لمنع التحرك ضـ.ــد قطر كان الهدف إحلال السلام بين الإخـ.ـوة، وليس إنشاء جبهة ضد الآخرين، مؤكدا أن بلاده سعيدة بتأسيس السلام بين الدول الخليجية، أكثر من أي جهة أخرى.

ووصف أقطاي تصريحات لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، طالب الأخير فيها أنقرة بوقف دعمها لجـ.ـماعة الإخوان المسـ.ـلمين، بـ”السـ.ـخيفة”. وقال إن الإمارات وقفت دائما ضـ.ـد تركيا.

مشيراً إلى دعمها محاولات الانقـ.ـلاب، واتهمها بتمـ.ـويل الأنشـ.ـطة الإرهابية في تركيا، وتنظيم انقـ.ـلابات وعمـ.ـليات مـ.ـضادة في البلدان التي تتمتع بعلاقات جيدة مع تركيا، واصفاً ذلك بأنشـ.ـطة إماراتية روتينية.

متابعاً: “ومع ذلك يأتي قرقاش ليشترط على أنقرة لتحسين العلاقات بين بلاده وتركيا، وقف دعم جماعة الإخـ.ـوان المسلمين”.

وكان قرقاش قال إن الإمارات ترغب في تطبيع العلاقات مع تركيا، لتنطوي على احـ.ـترام متبادل للسيادة. ودعا أنقرة لإعادة النظر في علاقتها بجماعة الإخـ.ـوان المسـ.ـلمين، حتى تحسن علاقاتها مع الدول العربية.

وتابع أقطاي قائلاً: “لا يمكن للإمارات على مدى السنوات الأخيرة أن تتجرأ لطلب شيء من تركيا، وعليها أن تقف لتواجه حسابا أمام تركيا والإنسانية جمعاء، على ما قامت به من جـ.ـرائم”.

المصدر: القدس العربي ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *