سياسة

ساحة جديدة لضربات المسيّرات التركية..هل تتحول “دونباس” الأوكرانية إلى قره باغ؟

هيومن فويس

سـ.ـاحة جديدة لضـ.ـربات المـ.ـسيّرات التـ.ـركية..هل تتحول “دونباس” الأوكرانية إلى قره باغ؟

 مع تصـ.ـاعد التـ.ـوتر العسـ.ـكري في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، وتزايد احتمالات حصول مواجهة عسـ.ـكرية بين أوكرانيا والمتمردين المدعـ.ـومين من روسيا في تلك المنطقة

تشير الكثير من المؤشرات إلى أن أي مواجهة عسـ.ـكرية قادمة في المنطقة ستكون ساحة جديدة لضـ.ـربات المسيرات التركية الهجـ.ـومية من طراز “بيرقدار” التي اقتنتها أوكرانيا، وهو ما يفرض تحدياً جديداً وخـ.ـطيراً على العـ.ـلاقات التركية الروسية.

وفي الأيام الأخيرة، تتزايد بشكل خطـ.ـير احتمالات حصول مواجهة عسـ.ـكرية واسعة في دونباس مع تصـ.ـاعد الخـ.ـروقات لاتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في المنطقة، وحـ.ـشـ.ـد روسيا قـ.ـوات عسـ.ـكرية غير مسبوقة على الحدود

وتعزيز الجيـ.ـش الأوكراني قـ.ـواته واستعداداته العسـ.ـكرية هناك، وسط تهـ.ـديدات روسية بالتدخل العسـ.ـكري المباشر في حال هـ.ـاجم الجيـ.ـش الأوكراني الانفصاليين المدعومين من موسكو في دونباس.

وتدعم تركيا بشكل مطـ.ـلق “وحدة الأراضي الأوكرانية” ومساعي كييف لفرض سيطرتها على منطقة دونباس التي يسيطر عليها انفـ.ـصاليون مـ.ـوالون لروسيا، كما ترفـ.ـض حتى اليوم ضـ.ـم روسيا لشبه جزيرة القرم وتدعم مساعي أوكرانيا لاستعادتها، وتقدم الدعم لأتراك القرم المتواجدين في تلك المنطقة، وهي جميعها مواقف وخطوات تثير غـ.ـضب موسكو.

وبالتزامن مع كل هذه التطورات، زار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تركيا، السبت، والتقى الرئيـ.ـس رجب طيب أردوغان، حيث عُقد اجتماع ثنائي بين الزعـ.ـيمين واجتماعات موسعة بمشاركة الوزراء وكبار المسـ.ـؤولين

كان أبرزها اللقاءات بين وزراء الدفاع ومسـ.ـؤولي الصناعات العسـ.ـكرية والدفـ.ـاعية للتأكيد على تعزيز التعاون المتصـ.ـاعد بين البلدين في المجالات الدفـ.ـاعية، وهو ما يثير الكثير من القلق لدى روسيا التي تنظر لهذه التطورات بعين الريـ.ـبة.

وبعد عامين على شراء أوكرانيا أول دفعة من طـ.ـائرات بيرقدار المـ.ـسيرة التركية، وقّعت كييف مع أنقرة مؤخراً على صفقة جديدة لشراء مزيد من المسيرات التركية، بالتزامن مع التوقيع على اتفاقيات لتعزيز التعاون مع مجال التصنيع العسـ.ـكري وتطوير الصناعات الدفـ.ـاعية بما يتضمن بدرجة أساسية المسيرات والسـ.ـفن العسـ.ـكرية، في تقارب “استراتيجي” يحمل “رسائل مبطنة” لروسيا التي تنظر بعين الريبة لهذه التطورات.

وفي عام 2018، اشترت أوكرانيا من تركيا عددا من طائرات بيرقدار المسيرة، وأطلق كبار المسؤولين الأوكرانيين تصريحات تتغنى بالإمكانيات التي تتمتع بها الطائرات التركية من هذا الطراز، لا سيما الأداء المتقدم الذي أظهرته في المعارك الأخيرة التي استُخدمت فيها في سوريا وليبيا ومؤخراً في إقليم قره باغ.

الأداء المتقدم للمسيرات التركية ظهر بأقوى صوره من خلال التفوق على الأنظمة الدفـ.ـاعية الروسية، حيث نجحت في تد.مير عدد كبير جداً من الأنظمة الدفـ.ـاعية الروسية من طراز بانتسير وغيرها في إدلب السورية

قبل أن تد.مـ.ـر عددا أكبر منها في ليبيا، وأخيراً تدمير أنظـ.ـمة دفاعية روسية أخرى أكثر تقدماً ومنها نظام “إس 300” الدفـ.اعي في المعارك الأخيرة بإقليم قره باغ الأذربيجاني.

هذا التفوق الجديد للمسيرات التركية على الأسـ.ـلحة الروسية، دفع أوكرانيا، نهاية العام الماضي، للتوقيع على اتفاق جديد لشراء مجموعة أكبر من المسيرات التركية من طراز “بيرقدار” إلى جانب التوصل إلى اتفاق مع تركيا على الإنتاج المشترك وتبادل الخبرات لصناعة المسيّرات والسـ.ـفن العسـ.ـكرية بشكل مشترك خلال المرحلة المقبلة.

هذه الخطوة إلى جانب أهميتها الاستراتيجية لتعزيز التعاون الصناعي والدفاعي بين البلدين، بدت وكأنها “رسالة مبطنة” إلى روسيا، وذلك في ظل التأكيد التركي الدائم على دعم وحدة الأراضي الأوكرانية ورفـ.ـض ضم روسيا للقرم ودعمها لجماعات انفصالية شرقي أوكرانيا، والخشية الروسية من نية أوكرانيا القيام بعمل عسـ.ـكري لاستعادة المناطق الانفصالية.

التفوق الجديد للمسيرات التركية على الأسـ.ـلحة الروسية، دفع أوكرانيا، نهاية العام الماضي، للتوقيع على اتفاق جديد لشراء مجموعة أكبر من المسيرات التركية من طراز “بيرقدار”

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت وزارة الدفـ.ـاع الأوكرانية أن المسيّرات التركية من طراز “بيرقدار” قامت بأول طلعة جوية لها فوق البحر الأسود، وأوضحت الوزارة أن المسيّرات التركية المسـ.ـلحة، نفذت طلعة جوية انطـ.ـلاقاً من اليابس الأوكراني وصولاً إلى جزيرة “تيندريفسكا كوسا” في البحر الأسود، كما قامت بعدد من الطلعات الجوية الأخرى التي لم تكشف تفاصيلها

وتناولت الصحافة الروسية هذا التطور عن قرب، وأفردت مساحة واسعة لتغطيته. حيث أجمعت عدد من التحليلات على أن هذا التطور يمنح أوكرانيا ورقة قوية جديدة وحساسة في البحر الأسود تمكّنها من القيام بعمليات استطلاع واسعة، بالإضافة إلى قدرة هذه الطائرات على تنفيذ ضـ.ـربات جوية دقيقة ضـ.ـد أهداف بحرية وبرية ثابتة ومتحركة مختلفة.

ووصفت إحدى كبريات الصحف الروسية طائرة “بيرقدار” التركية بأنها “فاتحة قره باغ”، في إشارة إلى الدور الكبير الذي لعبته المسيّرات التركية التي استخدمها الجيش الأذربيجاني في حسم الحـ.ـرب، وإلحاق هـ.ـزيمة واسعة بالقـ.ـوات الأرمينية التي أُجبرت على إنهاء احتـ.ـلالها للإقليم عقب تدمير مئات العربات والمصفحات والأنظمة الدفاعية.

والسبت، نقلت وسائل إعلام تركية عن نائب رئيس لجنة الدفاع والاستخبارات الأوكرانية، قوله إن المسيرات التركية من طراز بيرقدار التي اقتنتها بلاده قامت بطلعات استطلاعية فوق منطقة دونباس، لافتاً إلى أنها نجحت في تحديد مواقع أنظمة دفاع جوي روسية من طراز تور وبانتسير.

وكان الكاتب التركي “طه داغلي” قال في مقال له بموقع “خبر 7” إن أوكرانيا التي شاهدت نجاعة المسيرات التركية ضـ.ـد الأسـ.ـلحة الروسية في سوريا وليبيا وقره باغ، وخاصة ضـ.ـد الأنظمة الدفاعية، فإنها تخطط لاستخدام المسيرات التركية في استعادة أراضيها في ظل استعدادها للقيام بعمل عسـ.ـكري لاستعادة منطقة “دونباس”، وهو الأمر الذي حـ.ـذر منه عدد من الكتاب الروس أيضاً خلال الأسابيع الماضية.

وشهدت السنوات الأخيرة توسعا كبيرا في التعاون الدفـ.ـاعي بين تركيا وأوكرانيا، ويعمل البلدان على قرابة 50 مشروعا تتعلق بالصناعات الدفـ.ـاعية

حيث انتقل التعاون إلى مراحل التبادل المعلوماتي والتكنولوجي والإنتاج المشترك في مشاريع كبرى تتعلق بالتصنيع المشترك للمسيرات والسـ.ـفن العسـ.ـكرية إضافة إلى محـ.ـركات الطائرات والصـ.ـواريخ ومشروع آخر لصناعة طائرة نقل عسـ.ـكرية إلى جانب أنظمة الصـ.ـواريخ والأنظمة الدفـ.ـاعية.

والسبت، أكد البيان الختامي لاجتماع المجلس الاستراتيجي التركي الأوكراني رفيع المستوى على “الالتزام بمواصلة تطوير التعاون في الصناعات الدفاعية والتخطيط لمشاريع مشتركة جديدة من خلال استكمال المشاريع القائمة بين تركيا وأوكرانيا”.

وفي المؤتمر الصحافي المشترك مع أردوغان، شـ.ـدد الرئيس الأوكراني على أن “الصناعات الدفـ.ـاعية تشكل قـ.ـوة دافعة لشراكة بلاده الاستراتيجية مع تركيا”، لافتاً إلى أن “آفاق التعاون في مجال الصناعات الدفاعية بين تركيا وأوكرانيا كبيرة للغاية”.

من جهته أكد أردوغان أن “الصناعات الدفاعية تشكل بعدا مهما في علاقات تركيا الثنائية مع أوكرانيا”، مشدداً على أن هذا التعاون “ليس موجهاً ضـ.ـد بلد ثالث”.

ومن شأن أي دعم عسـ.ـكري تركي لأوكرانيا في صـ.ـراعها مع المتمـ.ـردين المدعومين من روسيا، أو استخدام المسيرات التركية في أي مواجـ.ـهة مقبلة

أن يفرض تحدياً كبيراً على العلاقات التركية الروسية. وعلى الرغم من أن أردوغان وبوتين اللذين تحدثا هاتفياً قبل أيام حول الملف الأوكراني، نجحا في السابق في تجاوز أزمات امتدت من ليبيا إلى قره باغ، إلا أن التحدي المقبل في أوكرانيا يبدو أكثر تعقيداً وخـ.ـطراً على العلاقات المتنامية بين موسكو وأنقرة.

القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *