سياسة

أردوغان يصدم بوتين في أوكرانيا وبيرقدار تحلق فوق الصواريخ الروسية

هيومن فويس

أردوغان يصـ.ـدم بوتين في أوكرانيا وبيرقدار تحـ.ـلق فوق الصـ.ـواريخ الروسية

الرئيس التركي في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني:

ـ تركيا دافعت بقـ.ـوة عن سيادة أوكرانيا ووحدة ترابها

ـ نؤكد ضرورة حل الأز.مة شرقي أوكرانيا بالطرق السلمية والدبلوماسية على أساس القـ.ـانون الدولي ووحدة تراب البلاد
ـ هدفنا الأساسي أن يظل البحر الأسود واحة للسلام والاستقرار والتعاون

ـ أكدنا دعمنا لـ “منصة القرم” التي تهدف أوكرانيا من خلالها إلى توحيد المجتمع الدولي حول شبه الجزيرة

ـ بعثة المراقبة الأوروبية الخاصة إلى أوكرانيا يجب أن تواصل مهمتها لتحقيق الاستقرار في منطقة دونباس

ـ شرعنا في مشاورات لتأسيس منصة جديدة مع أوكرانيا بصيغة 2+2 يشارك فيها وزراء خارجية ودفاع البلدين

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، عن أمله انتهاء التصعيد شرقي أوكرانيا “في أقرب وقت”، وحل النـ.ـزاع عبر الحوار على أساس اتفاقية “مينسك”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس التركي، مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بمدينة إسطنبول.

وأكد أردوغان أن تركيا دافعت بقوة عن سيادة أوكرانيا ووحدة ترابها.

وشدد على ضرورة حل الأز.مة شرقي أوكرانيا بالطرق السلمية والدبلوماسية على أساس القانون الدولي ووحدة تراب البلاد.

وأضاف: “نأمل انتهاء التصعيد شرقي أوكرانيا في أقرب وقت وحل النـ.ـزاع عبر الحوار على أساس اتفاقية مينسك”.

وأكد ضرورة مواصلة بعثة المراقبة الأوروبية الخاصة إلى أوكرانيا مهمتها لتحـ.ـقيق الاستقرار في منطقة دونباس، شرقي البلاد.

وأوضح أن هدف تركيا الأساسي يتمثل في أن يظل البحر الأسود واحة للسلام والاستقرار والتعاون.

وبيّن أن تعاون تركيا مع أوكرانيا ليس خطوة ضـ.ـد طرف ثالث بأي شكل من الأشكال.

وشـ.ـدد أردوغان على أن تحسين مستوى معيشة الأشقاء تتار القرم الذين اضطروا إلى مغادرة وطنهم، مسـ.ـؤولية تاريخية وإنسانية بالنسبة إلى تركيا.

وأوضح أن تركيا أكدت للجانب الأوكراني دعمها لـ “منصة القرم” التي تهدف أوكرانيا من خلالها إلى توحيد المجتمع الدولي حول شبه الجزيرة.

وقال إن البلدين عززا شراكتهما بمناسبة اجتماع المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى الذي استضافته إسطنبول.

وأعرب عن ثقته بالوصول إلى هدف 10 مليارات دولار (سنويا) مع أوكرانيا من خلال توقيع اتفاقية التجارة الحرة.

وأفاد أن البلدين شـ.ـرعا في مشاورات لتأسيس منصة جديدة بصيغة 2+2 يشارك فيها وزراء خارجية ودفاع البلدين.

كما أكد أردوغان أن الصناعات الدفاعية تشكل بعدا مهما في علاقات تركيا الثنائية مع أوكرانيا.
من جانبه، قال الباحث السياسي في مركز جسور “فراس فحام”: حلقت اليوم وللمرة الأولى طائرات “بيرقدار” التركية فوق جنوب شرق أكرانيا الذي يشهد توتراً بين موسكو و كييف.

‏وأضاف، الطـ.ـائرات مسحت خلال طيرانها فوق “دونباس” منظومات صـ.ـواريخ روسية.

واستطرد قائلا: ‏اشترت أكرانيا سابقا الطائرات من تركيا لكن على الأرجح فإن مثل هذه العقودتتضمن قـ.ـيود للاستخدام لصالح الجهةالمصنعة.بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، السبت، مع نظيره الأوكراني أندريه تاران، قضـ.ـايا الدفـ.ـاع والأمـ.ـن والتعاون في الصناعات الدفاعية.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان أن أكار وتاران عقدا اجتماعا في مدينة إسطنبول.

وأكدت أن الوزيرين تبادلا وجهات النظر حول قضـ.ـايا الدفاع والأمن الثنائية والإقليمية والتعاون في الصناعات الدفاعية.

ويأتي لقاء الجانبين، في إطار زيارة يقوم بها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى إسطنبول، للمشاركة في الاجتماع التاسع للمجلس الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

وفي وقت سابق، عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأوكراني اجتماعا مغلقا في إسطنبول، استمر نحو 3 ساعات.

مشروع تركي عملاق يعود بالنفع على تركيا والعالم وتركيا تقول كلمتها الفصل

يعتبر مضيق البوسفور الرابط بين البحر الأسود وبحر مرمرة في مدينة إسطنبول التركية، أحد أهم المعابر المائية العالمية، وكان عبر التاريخ نقطة صراع بين كبرى دول العالم.

ومع تطور حركة التجارة العالمية، وزيادة الاعتماد على النقل البحري، تولدت حاجة إلى معبر مائي جديد لتخفيف العبء على مضيق البسفور، ما سيعود بالنفع على تركيا والعالم.

وفي هذا الإطار ونتيجة للمخـ.ـاطر الأمـ.ـنية والبيئية المترتبة على زيادة أعباء مرور السفن من المضيق، بدأت الحكومة التركية استعداداتها لشـ.ـق قناة مائية في الشطر الأوروبي من إسطنبول.

– رؤية تركية

وزير النقل والبنى التحتية التركي، عادل قره إسماعيل أوغلو، قال قبل أيام للأناضول، إنهم يواصلون التحضيرات لطرح مناقصة إنشاء قناة إسطنبول المائية، مشددا على أهمية القناة بالنسبة لتركيا.

وأضاف أن قناة إسطنبول “مشروع يمثّل رؤية تركيا”، وأنها أحد أكبر المشاريع حول العالم، وأشار إلى موافقة بلاده مؤخرا، على خطط تطوير القناة، لافتا إلى اكتمال تحضيرات المشروع من الناحية المعمارية.

وأوضح أن التحضيرات متواصلة لطرح مناقصة القناة، مؤكدا اعتزامهم البدء فيها “قريبا جدا”، دون الكشف عن تفاصيل أكثر.

وبحسب تقديرات حكومية سابقة، ينتظر أن تكون كلفة المشروع قرابة 25 مليار دولار، وسيكون الإنشاء على الجانب الأوروبي من المدينة انطلاقا من بحيرة بويوك جكمجة على بحر مرمرة جنوبا، إلى البحر الأسود شمالا.

– حجر الأساس في الصيف

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أفاد في كلمة، الأربعاء الماضي، أن حكومته أوشكت على إتمام الاستعدادات اللازمة من أجل مشروع قناة إسطنبول، موضحا أن القناة ستكون متنفسًا جديدًا للمنطقة، ومن المزمع وضع حجر الأساس للمشروع صيف العام الجاري.

وقال أردوغان إن المشروع حصل على موافقة تقرير البيئة، وشمل دراسة نفذتها 56 مؤسسة، وشارك في الدراسات أكثر من 200 عالم، وانتهت الدراسة بمشاركة المواطنين وبعمل ميداني.

وتعتزم الحكومة التركية أن يكون المشروع قد انطلق وحقق تقدما بحلول العام 2023 مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

يبلغ طول القناة بحسب ما أفاد أردوغان 45 كلم، وعمقها 21 مترا، وعرضها الأقصى 275 مترا، وفي أضيق قاعدة سيكون العرض على السطح 360 مترا.

وأردف “سيبنى على جانبي القناة مدينة جديدة تتسع لخمسمائة ألف نسمة، وسيسرع المشروع من استعدادات مواجهة خطر الزلازل، وسيتكامل مع بقية مشاريع التنمية التي شهدتها إسطنبول من المطار الجديد والجسر الثالث والطرق الجديدة وخطوط المترو.

– حركة مرور كثيفة

أردوغان قال في كلمته إنه في عام 1930 كان يمر في العام الواحد من مضيق البوسفور 3 آلاف سفينة، ولكن الرقم حاليا تجاوز 40 ألفا.

وأوضح أن قناة بنما تشهد مرور أكثر من 13 ألف سفينة سنويا، وقناة السويس يمر خلالها قرابة 17 ألف سفينة بالعام.

وأضاف أن قدرة مضيق البسفور للسفر الآمن تتمثل في 25 ألف سفينة فقط سنويا، وهذا يعني أن البوسفور يتحمل عبئا أكبر.

– دراسة علمية مكثفة

وبحسب معطيات وزارة البنية التحتية فإن دراسة قناة إسطنبول عملت عليها 7 جامعات تركية هي من أفضل الجامعات في البلاد، بمشاركة 200 أكاديمي شملت الدراسات 33 فرعا علميا مختلفا.

وجرت قياسات شملت 97 نقطة من أجل حماية البيئة وحفريات بلغت 17 ألف متر في 304 نقاط مختلفة، منها 8 نقاط عن المياه الجوفية، و17 نقطة دراسة هيدرولوجية، عبر 56 مؤسسة لإعداد التقرير البيئي وجرت الاختبارات بمختبرات تركية وفرنسية.

ووفق نفس معطيات الوزارة، فإنه في عام 2019 بلغ عدد السفن التي عبرت البوسفور 41 ألفا و112 سفينة، 30٪ منها تعد حمولة خطرة، كما أن حمولة السفن تعتبر كبيرة مما زاد من وزن الحمولة التي تمر من المضيق في السنوات الأخيرة.

ويبلغ أضيق عرض للبوسفور 700 متر، وهناك حركة يومية تقدر بألفي رحلة بين ضفتي المضيق في حركة نقل محلية، فضلا عن وجود تيارات مائية سطحية وجوفية ترفع مخاطر الاصطدام.

– فوائد عديدة

وتعد حماية البيئة من الفوائد الهامة من قناة إسطنبول المائية، بحسب بيانات حكومية سابقة، نظرا لأنها ستقلل نسبة التلوث الناجمة عن مرور عدد كبير من السفن من قلب إسطنبول.

وستكون قناة إسطنبول مقاومة للزلازل التي تهدد المدينة، وستوفر مشاريع عديدة للتحول العمراني، وستدر مصادر مالية مهمة، وستخلق فرص عمل جديدة.

كما أن الحكومة التركية تسعى لتحويل مضيق البوسفور إلى منطقة سياحية حيث أنها تعتبر محط أنظار العالم نظرا لجمال طبيعتها وما تحويه من آثار تاريخية.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *