سياسة

حشـ.ـود وتعزيزات عسكرية روسية غير مسبوقة

هيومن فويس

حشـ.ـود وتعزيزات عسكرية روسية غير مسبوقة

التقطت الأقمار الصناعية صوراً توضح بأن روسيا تحشد قوة عسكرية غير مسبوقة في القطب الشمالي، وتجري اختباراتها على أحدث أسـ .ـلحتها في منطقة جليدية خالية حولتها إلى قاعدة عسكرية، وفق تقرير نشرته شبكة “سي إن إن” الأميركية، الاثنين.

وذكرت الشبكة الأميركية أن هدف روسيا من وراء هذه الخطوة هو محاولة تأمين ساحلها الشمالي وفتح طريق شحن رئيسي من آسيا إلى أوروبا.

وأعرب خبراء في الأسـ .ـلحة ومسؤولون غربيون عن قلقهم بشكل خاص بشأن تطوير روسيا طوربيدا “فائق القدرات” في الآونة الأخيرة بناء على طلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

ويدور الحديث هنا عن الطوربيد “بوسيدون M392”. والطوربيد هو صـ .ـاروخ متقدم جدا يستعمل لمحـ .ـاربة السفن، ويمكن إطـ .ـلاقه من غواصة أو من طائرة.

وقد بدأت روسيا الاختبارات الرئيسية على الطوربيد في فبراير الماضي بإشراف وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، واستمرت بعد ذلك الاختبارات، وفقًا لتقارير متعددة في وسائل الإعلام الحكومية.

وذكرت شبكة “سي إن إن” أنه يتم تشغيل هذا “الطوربيد الشبح” بواسطة مفاعل نـ .ـووي، وقد صمم للتسلل عبر الدفاعات الساحلية، مثل تلك الموجودة في الولايات المتحدة في قاع البحر.

ويمكن للطوربيد الشبح إطلاق رأس حربي يزن عدة أطنان، وفقًا للمسؤولين الروس، مما قد يتسبب في حدوث موجات مشعة تجعل مساحات شاسعة من الخط الساحلي المستهدف غير صالحة للسكن لعقود.

وفي نوفمبر الماضي، قال كريستوفر إيه فورد، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الأمن الدولي ومنع انتشار الأسـ .ـلحة، إن الصـ .ـاروخ بوسيدون مصمم “لإغراق المدن الساحلية الأميركية بموجات المد المشعة”.

عاجل: روسيا تلمح لحـ.ـرب جديدة مع دولة كبرى

أطلقت روسيا اليوم الخميس عدّة تصريحات مرتفعة الحدّة تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تحدث الكرملين الروسي لاستعدادات لأسوأ السيناريوهات.

وقال المتحدث باسم الكرملين: علينا الاستعداد لأسوأ السيناريوهات بسبب سياسة واشنطن المعـ.ـادية

بينما كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال: الولايات المتحدة وحلفاؤها شركاء غير موثوق بهم ولا يمكن الاعتماد عليه

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن روسيا سترد على أي خطـ.ـوات غير ودية للولايات المتحدة.

وفي السياق قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن روسيا تحرك قواتها داخل أراضيها على الحدود مع أوكرانيا بالشكل الذي تعتبره ضروريا، مؤكدا أن هذه الإجراءات لا تشكل تهـ.ـديدا لأي دولة أخرى.

وتعليقا على التقارير التي زعمت أن وحدات عسكرية روسية تتحرك في منطقة روستوف، وتخفي أرقام السيارات العسكرية، قال بيسكوف إن “الجيش الروسي يتحرك على الأراضي الروسية في الاتجاهات، التي يعتبرها ضرورية، وبالشكل الذي يعتبره ضروريا لضمان الأمن لبلدنا”، مضيفا أن ذلك “لا ينبغي أن يسبب أدنى قلق لأي طرف”.

وأكد الكرملين في وقت سابق أن تحرك القوات الروسية داخل أراضيها “لا ينبغي أن يزعج أحدا، ولا يشكل تهـ.ـديدا لأحد”.

وقال إن “روسيا تتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن حدودها”.

واليوم حذرت روسيا حلف شمال الأطلسي (ناتو) من إرسال قوات لمساعدة أوكرانيا، وذلك وسط تقارير تشير إلى احتشـ.ـاد قوات من الجيش الروسي على الحدود.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن روسيا سوف تتخذ “إجراءات إضافية” إذا أقدم الناتو على مثل تلك الخطوة.

وتشهد منطقة شرقي أوكرانيا اشتباكات متقطعة على نطاق ضـ.ـيق بين قوات أوكرانية وانفصـ.ـاليين موالين لروسيا.

ورفعت القوات الأمريكية في أوروبا حالة التـ.أهب، مبررة ذلك بـ”تصعيد العـ.ـدوان الروسي” في المنطقة.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي لوكالة رويترز للأنباء إن روسيا تقـ.ـوض الجهود الرامية إلى التـ.ـخفيف من حدة التوترات في شرق أوكرانيا، وأن سفراء الحلف اجتمعوا يوم الخميس لمناقشة الموقف.

وأضاف: “الحلفاء قلقون حيال الأنشطة العسكرية ذات النطاق الواسع لروسيا داخل وحول أوكرانيا”.

وانضم الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إلى المنتقدين، قائلا: “التدريبات العسـ.ـكرية والاستـ.ـفزازات المحتملة على طول الحدود ألعاب روسية تقليدية”.

وفي مكالمة هاتفية مع زيلينسكي، أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن “الولايات المتـ.ـحدة لن تتراجع عن دعـ.ـمها لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في مواجهة العدوان الروسي المستمر في دونباس والقرم”، وفقا لبيان صدر عن البيت الأبيض.

من جهته، اتهم بيسكوف القوات العسـ.ـكرية الأوكرانية بممارسة “اسـ.ـتفزازات” على الجبهة في شرقي أوكرانيا حيث يتم انتـ.ـهاك وقف هش لإطـ.ـلاق النـ.ـار يوميا.

وقال وزير خارجية أوكرانيا، ديمترو كوليبا، لبي بي سي إن هناك حشد لقوات روسية على الحدود الشمالية بين أوكرانيا وروسيا، وعلى طول الحدود الشرقية و”في شبه جزيرة القرم المحتلة”.

وأضاف: “على ذلك، نرى حشدا لقوات عسـ.ـكرية من ثلاث جـ.ـهات من قبل الاتـ.ـحاد الروسي، لكن أوكرانيا لا تسعى إلى أي تصعيد – فنحن لا نريد الحـ.ـرب”.

وفي أسوأ تصعيد بين الجانبين في الأشهر القليلة الماضية، قُتل أربعة جنود أوكرانيين جـ.ـراء قصف نفذه انفـ.ـصاليون في 26 مارس/ آذار الماضي بالقرب من شوما، وهي قرية في إقليم دونيتسك. ومنذ ذلك الحين، لم تشـ.ـهد المناطق الحـ.ـدودية بين روسيا وأوكرانيا سوى مناوشات بسيطة.

ما حجم التدخل الروسي؟
في الشهر الماضي، أجرت روسيا تدريبات عسـ.ـكرية في شبه جزيرة القرم بالبحر الأسود، التي أعلنت موسكو ضمها في مارس/ آذار 2014.

كما يعتمد المتمردون الأوكرانيون في إقليم دونباس، شرقي أوكرانيا، على مساعدات من روسيا. وقالت حـ.ـكومات غربية إن روسيا نشرت قوات نظـ.ـامية هناك بالإضافة إلى أسـ.ـلحة ثقيلة. لكن الكرملين نفى ذلك، زاعما أن “متطـ.ـوعين” من الروس يساعدون المتمردين، الذين يسـ.ـيطرون على مساحات كبيرة من دونيـ.ـتسك ولوهانسك منذ أبريل/ نيسان 2014.

وأظهر فيديو، لم يتم التحـ.ـقق منه، نُشر عبر موقع تويتر في الأيام القليلة المـ.ـاضية ما يُزعم أنه دبـ.ـابات ومدفـ.ـعية ومركبات مدرعة روسية تتجه إلى الحدود الأوكرانية.

وقال الجنرال رسلان خومتشاك، قائد الجيش الأوكراني، إن روسيا نشرت 28 كتيبة تكتيكية بالقرب من الحدود الشرقية لأوكرانيا وفي إقليم القرم، وهي المجموعات القتـ.ـالية التي تضم ما بين 20000 و25000 مقاتل. لكن لم يصـ.ـدر تأكيد رسمي من قبل مسؤولين روس لهذا التـ.ـحرك أو لأعداد القـ.ـوات.

وأشار خومتشاك إلى أن روسيا لديها حوالي 3000 ضابط وخبير عسكـ.ـري يعملون في إطار وحدات المتمـ.ـردين في شرقي أوكرانيا.

في المقابل، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن: “الاتحاد الروسي يحرك قواته العسكـ.ـرية داخل أراضيه. أعتقد أن ذلك لا يشكل تهـ.ـديدا لأي أحد”.

ومنذ 2014، تكثف روسيا من وجـ.ـودها العسـ.ـكري في شبه جزيرة القرم، بما في ذلك قاعدتها البحرية الرئيسية سيفاستوبول.

تركيا بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *