اقتصاد

بعد 60 عاما.. تركيا تقترب من زعامة العالم في السيارات- صور

هيومن فويس

بعد 60 عاما من الإخفاقات.. تركيا تقترب من زعامة العالم في السيارات- صور

قالت صحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية، إن السيارة المحلية التركية “TOGG” التي تعمل على الطاقة الكهربائية، ستتحدى منافساتها العالمية، مثل “تيسلا” و “فولكس فاجن”.

وأشارت في تقرير لها، إلى رغبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في إحداث “ثورة” من خلال السيارة المحلية، تزامناً مع الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية.

وتطرقت الصحيفة إلى أن أغلب أجزاء “TOGG” ستُصنّع في تركيا، لافتة إلى الشركات المشاركة في إنتاج السيارة المحلية، إحدى أبرز الأطراف الفاعلة في الاقتصاد التركي.

وأضافت أن السيارة المحلية التركية التي ستكون كهربائية بشكل كامل، قادرة على السير 500 كيلو متر بعد شحنها لمرة واحدة.

وأشادت بسرعة فترة شحن السيارة التركية، متوقعة أن تنطلق بأسعار منافسة أيضا.

وأكدت أن السيارة المحلية التركية “ستتحدى منافـ.ـساتها المحتملة عالميا، مثل “تيسلا” الأمريكية و”فولكس فاجن” الألمانية.

ولفتت إلى اعتماد الجهة المنتجة لـ “TOGG”، عبارة “الجـ.ـهاز الذكي” بدلا من “السيارة”، في إشارة إلى القدرات الذكية لها.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019، كشفت تركيا عن ميلاد أول سيارة وطنية، مصنعة بإمكانات محلية خالصة، ستدخل الخدمة وتسير في شوارع البلاد خلال 3 سنوات.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان:

– الارتفاع القوي في الإنتاج الصناعي أكد مجددا أن تركيا واحدة من الدول النادرة التي تنهي 2020 بنمو اقتصادي إيجابي.

– اعتبارا من بداية مارس/ آذار سنبدأ بالعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية.

– نحن من بين البلدان القليلة حول العالم التي يمكنها تطوير وتصنيع واختبار الأقمار الصناعية الخاصة بها.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن السيارة المحلية TOGG ستُطرح في الأسواق عام 2022.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأربعاء، عقب اجتماع للحكومة التركية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

​​​​​​​وأفاد أردوغان بأن حكومته ملتزمة بشدة برؤية “حملة التكنولوجيا الوطنية”، مشيرا إلى أن “برنامج الفضاء الوطني” الذي أعلن عنه الأسبوع الفائت، يشكل جزءا من الحملة.

وفي 9 فبراير / شباط الجاري، استعرض الرئيس التركي 10 أهداف لبرنامج الفضاء الوطني، من أبرزها إرسال مركبة للقمر بحلول 2023، وتأسيس ميناء فضائي (موقع لإطلاق واستقبال المركبات الفضائية)، وإنشاء منطقة لتطوير تقنيات الفضاء.

وأوضح أن قدرات تركيا في مجال الفضاء وصلت من خلال الاستثمارات التي قامت الحكومة بها على مدار 18 عاما، إلى مستوى متقدم في التصميم والهندسة، وباتت تمتلك موارد بشرية ناضجة.

وتابع: “نحن من بين البلدان القليلة حول العالم التي يمكنها تطوير وتصنيع واختبار الأقمار الصناعية الخاصة بها، والأهم من ذلك، أننا نمتلك أبناءً وشبابا شغوفين، متطلعين إلى الفضاء، ومصممين على حل المجهول في الكون”.

وأشار إلى أن العمل على مشروع السيارة المحلية جارٍ بالسرعة القصوى، وأن قسما كبيرا من أعمال إنشاء البنية التحتية للمصنع قد انتهت.

وأضاف: “سنضع السيارة المحلية التركية TOGG في خدمة شعبنا في التاريخ المستهدف (2022) مدعمة بالعديد من التقنيات المبتكرة”.

وعلى صعيد متصل، أفاد أردوغان أن الارتفاع القوي في الإنتاج الصناعي أكد مجددا أن تركيا واحدة من الدول النادرة التي تنهي 2020 بنمو اقتصادي إيجابي.

ولفت إلى أن تركيا نجحت في أن تكون الدولة الأكثر زيادة في الإنتاج الصناعي بين دول “مجموعة العشرين”، خلال الربع الأخير من العام 2020.

وأردف: “على الرغم من كل الاضطرابات في سلاسل التوريد، فقد بذل القطاع الإنتاجي لدينا جهدا ليكون قدوة للعالم بأسره في الالتزامات الدولية، ناهيك عن تلبية الطلب المحلي”.

وذكر أن بلاده حققت العام الماضي صادرات بقيمة 169.5 مليار دولار، لتتخطى حصتها من الصادرات العالمية لأول مرة حاجز الـ 1 بالمائة.

وأعرب عن توقعه بأن يكتسب الطلب الأجنبي على المنتجات التركية زخما في الفترة القادمة، مع زيادة معدل التطعيم ضد فيروس كورونا في الأسواق التقليدية لتركيا.

بعد 59 عاماً من إخفاق تركيا بطرح نفسها كمصنع للسيارات، حينما توقفت سيارة “دفريم” على الطريق عام 1961 قبل إكمال تجربتها، عادت في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

لتعلن عن بدء تصنيع أول سيارة تركية محلية الصنع، حيث دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى استكمال المشروع، وقاد اتحاد الغرف والبورصات التركية الفكرة والبحث عن مستثمرين، لتجتمع الشركات المشرفة على تصنيع السيارات التركية (TOGG).

ويتحول المشروع إلى حقيقة بعد التعريف بالنموذج وإعلان عام 2022 كموعد لطرح السيارة بالأسواق ونيله القبول العالمي إثر مصادقة مكتب اليابان لحقوق الملكية الفكرية، على ملكية تركيا لتصاميم سياراتها بعد تسجيلها والمصادقة عليها لدى مكتب الاتحاد الأوروبي لحقوق الملكية الفكرية ولدى الهيئة الصينية لحقوق الملكية الفكرية.

ومر الحلم التركي بمراحل عدة، منها توقيع بروتوكول تعاون لتشكيل مجموعة مشتركة لمبادرة إنتاج السيارة المحلية، في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، بمشاركة شركات مجموعة “الأناضول”، و”بي إم سي”، و”كوك” القابضة، ومجموعة “توركسيل”، و”زورلو” القابضة، واتحاد الغرف والبورصات التركية.

وتملك مجموعة مبادرة إنتاج السيارة التي تضم 5 شركات كبرى، 19 بالمئة من أسهم المشروع، وانضم إليها اتحاد الغرف والبورصات التركية بنسبة 5 بالمئة من الأسهم.

وجاءت المرحلة الثانية عبر اتفاقية التأسيس والشراكة لـ”الشركة الصناعية التجارية المساهمة لمبادرة إنتاج السيارة التركية” في 31 مارس/ آذار 2018، ليتم في 1 سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، تعيين محمد غورجان قره قاش رئيسا تنفيذيا للشركة الجديدة، وتبدأ عجلات المشروع والسيارة بالتصنيع بانتظار الدوران.

المصدر: الأناضول والعربي الجديد ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *