الواقع العربي

ليس الانقلاب.. صحيفة أمريكية تكشف الخطر الأكبر على الملك عبد الله

هيومن فويس

ليس الانقلاب.. صحيفة أمريكية تكشف الخـ.ـطر الأكبر على الملك عبد الله

مصادر جديدة تكشف الخطر على الملك عبدالله فقد وصف شخص مقرب من حمزة العلاقة بين الامير والملك بأنها “عـ.ـدائية” وبدأت “بقبول متـ.ـذمر” لقرار عبد الله تهـ.ـميشه ولكنه “كبر” بعدما اعتقد حمزة أن الناس حول الملك فاسـ.ـدون و”يسـ.ـرقون كل شيء”.

قال نفس الشخص “من المعروف أن حمزة وعبد الله لا يتكلمان مع بعضهما البعض”. وعزل حمزة من الجيش قبل عدة أيام وهو قرار زاد من غضـ.ـبه بالإضافة لتغيير حرسه الذي أعتقد أنهم لم يكونوا “لحمايته بل للتجـ.ـسس عليه” حسب الشخص نفسه.

ومن حول الملك عبد الله يقولون إن صبره قد نفذ. وعندما اندلـ.ـعت التظاهرات في 2018 بشكل دفع الملك لعـ.ـزل رئيس وزرائه، دعا الأمير عبر تويتر إلى مكافـ.ـحة الفسـ.ـاد.

وقال شخص مقرب من القصر “كان الملك رحيما” “لكن حمزة دفع بالأمر، وحطم الدولة وتجول بحماية الدولة. واستخدم امتيازاته كأمير للعمل ضد الملك”.

ومع زيادة المصاعب الاقتصادية، وانتشار فيروس كـ.ـورونا وتراجع السياحة وبطء التحويلات من الخارج، واجهت البلاد تحديات وضـ.ـغوطا، زادها تخفيف دول الخليج دعمها للأردن ومحاولات الرئيس دونالد ترامب إجبار الأردن على القبول بخطة السلام التي اقترحها.

حيث وتر علاقات الملك مع ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي. وتحاول العائلة المالكة الآن ترميم الصـ.ـدع، وكان الأمير حسن الذي همشه شقيقه قبل سنوات من قام بجهود الوساطة بين الملك والأمير.

وفي يوم الثلاثاء منع القصر نشر أخبار في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي تتعلق بالخلاف، بما فيها ملف الحوار بين الحنيطي والأمير. ويقول مصدر “هذه ليست نهاية القصة”.

قال مراسل صحيفة “فايننشال تايمز” أندرو إنغلاند إن التنافس قديم ومستحكم بين الأخوين يقع في قلب أحداث الـ 48 ساعة التي غمرت الأردن وطبعتها الاتهامات والاتهـ.ـامات المتبادلة بين الملك عبد الله الثاني وأخيه الأمير حمزة.

وقال إن في قلب الأزمة اتهـ.ـامات لولي العهد السابق باستغلال الأزمة الاقتصادية ومشاعر السخط من النظام لتحقيق طموحه بالملك، فيما رد فريق وأنصار الأمير حمزة بنفي الأمر.

وأشار التقرير إلى حرب التسجيلات التي دارت بين الطرفين منها، تسجيل مقابلة رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء يوسف الحنيطي الذي طلب من الأمير التوقف عن التصريحات التي تفهم خطأ و “سيدي

هذا الكلام تعرف أنت وأنا أنه يخرق الخطوط الحمر” لكن تحذيره بدا وكأنه تهديد مما دعا الأمير للرد الغاضب على اللواء بأنه حضر إلى بيته لكي يملي عليه ما يفعل وكيف يتحدث مع الشعب.

وسمع الأمير وهو يقول “هل سوء إدارة الدولة بسبيي وهل هذا الفشل هو بسببي؟”. ويقول إنغلاند إن الدراما في عمان أعادت للذهن مشاهد من مسرحيات شكسبير والتي تكشفت أمام الرأي العام.

وبعد ساعات أصدر اللواء الحنيطي بيانا مقتضبا قال فيه إنه طلب من الأمير التوقف عن النشاطات التي تهدد أمن واستقرار المملكة. ورد حمزة بتسجيل فيديو زعم أنه تحت الإقامة الجبرية وشن هجوما ضد الفساد.

وتتابعت الأحداث في اليوم التالي عندما اتهمت السلطات أن الأمير جزء من مؤامرة لنشر الفوضى في المملكة. وتم اعتقال 18 شخصا تقريبا. وجاء التحرك ضـ.ـد الأمير بعدما اخبرت أجهزة الأمن أن أخاه تحرك من نقد المسؤولين إلى الإطـ.ـاحة بالنظام. وأثيرت شـ.ـكوك حول 60 زيارة له إلى مشايخ العشائر.

ومن بين المعتقلين باسم عوض الله، مدير الديوان الملكي السابق ومستشار الأمير محمد بن سلمان. ومع أنه يوصف بمبعوث الملك إلى السعودية، ويحمل الجنسية الأردنية والسعودية، على ما يعتقد إلا أن القصر الملكي لا يثق به.

وقال أحد مسؤولي القصر أنه هو الذي أشرف ونصح الأمير حمزة. وبحسب شخص مطلع، فقد طلب المسؤولون السعوديون من الأردنيين تسليم عوض الله، وهو طلب رفضته المملكة.

وقال شخص آخر مطلع على الموقف السعودي إن هذا الطلب لم يحدث. وتساءل بعض المحللين عن الرابطة بين الأمير وعوض الله، وقال حسن البراري المحاضر في جامعة قطر غير صحيح “حمزة شخص ذكي ويعرف أن عوض الله غير محبوب في الأردن.

وكان الأمير يتجول في البلاد يتحدث ضـ.ـد الفساد والوصفة الليبيرالية الجديدة التي دعا إليها عوض الله”. و “لو كانت لديه طموحات فسيكون أحمقا لربط نفسه به”. وأضاف “لقد ارتكب النظام خطأ كبيرا بالتعامل مع الأمير، لأنه يحظى بشعبية بين الأردنيين”.

ورغم أن الأمر لا يتعلق بانقلاب إلا أن الجيش الذي يسيطر عليه الملك بقوة اعترض اتصالات بعد لقاءات مع قادة العـ.ـشائر والضغوط المحلية المتزايدة التي تفاقمت مع انتشار فيروس كورونا.

مما أثار مخاوف الأجهزة الأمنية والقصر. ويصور معسكر حمزة بأنه ضحية للملك الذي يبدي وبشكل متزايد عدم تسامح مع الأصوات المعارضة.

إلا أن الناس المقربين للقصر يصورون حمزة بالرجل المهووس بالعرش والذي يحاول استثمار مشاكل البلد لإضعاف أخيه الملك. وقال شخص مقرب من القصر “لم يتجاوز حقيقة أنه لن يصبح ملكا ويفكر على ما يبدو أنه صنع للملك”.

الأمير حمزة يمتلك سـ.ـلاحا خـ.ـطيرا.. صحف تكشف سبب الإطاحة به

حاول وزير الخارجية الأردني إلقاء الضوء على ملابسات الاعتـ.ـقالات الليـ.ـلية لمسـ.ـؤولين كبار في المملكة.

ولكن مما رواه يؤخذ الانطـ.ـباع بأن السبب الحقـ.ـيقي للدراما هو في أقصـ.ـى الأحوال أقـ.ـوال ومخططات، قد تكون نسجت في الخـ.ـفاء مما هي أفعال حقـ.ـيقية. فلم تقتحـ.ـم الدبـ.ـابات قصر الملك في عمان ولم يكن عـ.ـرش الملك عبد الله في خـ.ـطر حقيقي.

يمكن الافتراض بأنه لو كانت لدى المـ.ـلك الأردني أدلة على تخـ.ـطيط انقـ.ـلاب حقيقي من جانب الأمـ.ـير حمزة، لكان اقتاده إلى السجـ.ـن ولم يكتفِ بالإقـ.ـامة الجبـ.ـرية التي فرضها عليه.

قبل أكثر من خمسين سنة تنبأ البروفيسور منفـ.ـرد ألفـ.ـرن وهو من أهم المستـ.ـشرقين بأن مصـ.ـير الملوك في منطقتنا حسـ.ـم، وهم سيخـ.ـتفون من حياتنا في غـ.ضون بضع سنوات.

لقد أخطأ، بالطبع. فالربيع العربي الذي أسقـ.ـط طـ.ـغاة قـ.ـدامى كمـ.ـبارك والقـ.ـذافي تجاوز بشكل عجـ.ـيب الممالك وترك كل الملوك على عـ.ـروشهم؛ من ملك المغـ.ـرب في الغرب وحتى ملك السـ.ـعودية وملوك دول الخليج.

حسـ.ـاسية المملكة تجاه أي تحرك مـ.ـضاد ورد فعلها السريع يعود إلى الوضع الاقتـ.ـصادي الـ.ـصعب والتأييد الذي يحظى به الأمير حـ.ـمزة في الشارع الأردني، وفق ما نقلته القدس العربي عن صحيفة إسرائيل اليوم.

غير أن ذاك الربيـ.ـع أو الشتاء العربي جعل المتـ.ـبقين الكبار مـ.ـلوكا أكثر قلـ.ـقا وتوتـ.ـرا على حكمهم. بعض منهم على الأقل مقتـ.ـنع بأن الخـ.ـطر الحقيقي يحـ.ـدق بهم ليس بالـــ.ـذات من صفـ.ـوف الجـ.ـيش وقـ.ـوات الأمـ.ـن.

بل أكثر من ذلك من البيت. من النـ.ـار من داخل المجنـ.ـزرة. قبل سنة بالضـ.ـبط أمر ابن الملـ.ـك السعودي، محمد بن سلمان باعـ.ـتقال ثلاثة من أبناء العـ.ـائلة المالكة، وبينهم أميـ.ـران كبيران بتهـ.ـمة “محاولة انقـ.ـلاب”.

وعمل الملك عبد الله الأردني يوم السبت وفقا للوصفة إياها بالضبـ.ـط.

فضلا عن ذلك فإن تخـ.ـوف الملوك من الخـ.ـيانة في داخل العائلة المالكة الموسعة ينخـ.ـرط جيدا أيضا مع تطـ.ـلعهم الطبيعي لترك الخـ.ـلافة لأبنائهم على باقي الأقرباء الآخرين.

والأمثلة لا تنقص. قبل أقل من أربع سنوات أطـ.ـاح سلمان ملك السعودية بابن أخـ.ـيه محمد بن نايف، كي يعـ.ـين ابنه، محمد، وليا للعـ.ـهد. الحسـ.ـين ملك الأردن، على فـ.ـراش المـ.ـوت، أطـ.ـاح بأخـ.ـيه الحسن، كي يعين عبـ.ـد الله ابنه للجلـ.ـوس على عـ.ـرشه.

وهكذا، مخلصا لتقاليد تفـ.ـضيل الابن على قريب العـ.ـائلة، حرص المـ.ـلك عبد الله على نـ.ـزع منصـ.ـب ولي العهد من أخيه حمزة.

كي يعين في المـ.ـنصب ابنه الحسين، الذي في الشهر الماضي فقط حاول أن يثبت مكانته من خلال مـ.ـشادة مع إسرائيل على عدد الحـ.ـراس الذين سيرافقونه إلى الحـ.ـرم.

حتى هذه اللحظة ليس واضحا على الإطـ.ـلاق كم سار بعيدا حمزة، إلى ما بعد اعتـ.ـرافه نفسه في الشـ.ـريط الذي هـ.ـربه بأنه لم يكن شـ.ـريكا في أي محاولة انقـ.ـلاب، ولكنه انـ.ـتقد الفست.ـاد المنتشر منذ سنين في قمة المملكة.

ولكن الرد المـ.ـتسرع من الملك والاعـ.ـتقالات اللـ.ـيلية تشهد على الحـ.ـساسية الشـ.ـديدة في قصر الملك في الأردن تجاه كل ظل محاولة انقلاب وعلى الأعصاب المتوترة.

يوجد لذلك عدة أسباب أساسية. الأول – الوضع الصعب للأردن الذي يصـ.ـارع جائـ.ـحة كـ.ـورونا، والاقتصاد الأردني الذي يصعب عليه مواجـ.ـهة العجـ.ـز الهـ.ـائل والبطـ.ـالة المسـ.ـتشرية، والذي لم يتلقَ إلا القليل من الأكسـ.ـحين بفضل قرار الكونغرس إلغـ.ـاء قرار الرئيس السابق ترامب لتقـ.ـليص المسـ.ـاعدات الخارجية المقدمة إلى الأردن.

سبب آخر يرتبط بلا شك بحقيقة أن حمـ.ـزة، ابن 41، مع تعليم عـ.ـال واسع اكتسبه خارج الأردن وسجله العـ.ـسكري الغني كقائد عسـ.ـكري كبير في قـ.ـوات المدرعـ.ـات، هو شعبي وكاريزمـ.ـاتي أكثر بأضعاف من ولي العـ.ـهد، الحسـ.ـين بن عبد الله.

إضافة إلى ذلك، فإنه يحـ.ـظى بتأييد بعض من زعمـ.ـاء العشائر في الأردن، الذين هم السـ.ـند الأساسي للنـ.ـخبة السلطوية في المملكة.

في المظـ.ـاهرات الكبرى التي كانت في الأردن قبل نحو ثلاث سنوات على خلـ.ـفية الأزمة الاقتصادية، رفع اسـ.ـم حمزة كمن هو جدير أكثر من الحـ.ـسين لمنصب الخلـ.ـيفة.

في قراره قصقـ.ـصة أجنـ.ـحة حمزة كي يزيل كل تهـ.ــ.ـديد حقيـ.ـقي أو وهـ.ـمي على حكمه، نال الملك عبد الله تأيـ.ـيدا جـ.ـارفا من الولايات المتحدة، الغرب ومعـ.ـظم دول العالم العربي.

الرسائل المهدئة بشأن استقرار الحكم في المملكة والتي نقلت من الأردن إلى إسرائيل تشهد على أنه رغـ.ـم التوتر السياسي السائد بين الدولتين، فإن الملك يولي أهـ.ـمية كبيرة أيضا للإسناد من جانب إسرائيل.

من جانبها، نشرت وكالة أنباء أسوشيتد برس تقريرا لمراسلها في القدس جوزيف فدرمان قال فيه إن السلطات الأردنية أعلنت يوم الأحد أنها أحـ.ـبطت “مؤامـ.ـرة خبيـ.ـثة” شارك فيها ولي العهد السابق تهدف لزعـ.ـزعة استقرار المملكة وبدعم أجنبي، وبشكل ناقـ.ـض تأكيـ.ـدات الأمراء البـ.ـارزين الذين قالوا إنه عـ.ـوقب بسبب حـ.ـديثه عن الفـ.ــساد والعـ.ـقم في البلاد.

وفي وجه الروايات المتـ.ـضادة سارعت الولايات المتحدة والحكومات العربية للوقوف مع الملك عبد الله الثاني، بشكل عكس أهمـ.ـية المملكة في منطقة مضـ.ـطربة.

وأشار التقرير أن نقـ.ـد الأمير حمزة غير المسبوق للطـ.ـبقة الحاكمة، بدون تسميـ.ـة الملك قد يعطي دعما للشـ.ـكاوى المتزايدة حول سوء الحـ.ـكم وانتـ.ـهاكات حقـ.ـوق الإنسان في الأردن.

وفي المقابل كان رد الملك عبد الله الثاني على أخيه غير الشـ.ـقيق ووضعه تحت الإقـ.ـامة الـ.ـجبـ.ـرية وتوجيه تهـ.ـم له بارتكـ.ـاب جـ.ـرائم خـ.ـطيرة يكشف عن حدود المعارضة العامة التي يرغب بالتسـ.ـامح معها.

وقال وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء أيمن الصفـ.ـدي أن استقـ.ـرار وأمـ.ـن المملكة يعلو على كل شيء.

واتهـ.ـم الصفدي الأمـ.ـير حمزة ومسؤولين بارزين بالتـ.ـآمر ضـ.ـد المملكة وأنه “تم احبـ.ـاط المـ.ـؤامرة كليا”.

لكن مؤتمر الصفدي الصحافي لم يقدم الكثير ليجيب على الأسئلة التي تحيط بالأحداث الدرامية التي شهدتها المملكة.

ففي ليلة السبت ويوم الأحد سـ.ـرب الأمير حمزة تسجيلات بالفيديو قال فيها إنه وضـ.ــع تحت الإقـ.ـامة الجـ.ـبرية. وقالت والدته الملـ.ـكة نور إنها تصلي من أجل ظهور الحقيقة لكل الضـ.ـحايا الأبـ.ـرياء.

ويظل الملك حسين والد الملك والأمير محـ.ـبوبا في الأرض بعد عقدين على وفاته. وتم تعيين حـ.ـمزة وليا للعهد بعد وفاة والده في 1999.

ليتم تجريدها منه بعد خمسة أعوام، ومع ذلك ظلت العلاقات جيدة بينهما في وقت كان لدى الأمـ.ـير حمزة الوقت الكافي لنقد سياسات الحكومة.

وعقد في الفترة الماضية علاقات مع قادة العـ.ـشائر في تحرك اعتبر تهـ.ـديدا للملك. واتهـ.ـم حمزة في تسجيله الطبقة الحاكمة بالفـ.ـساد وقـ.ـمع حرية التعبير.

ويعتبر حمزة شخصية تحظى بشعبية في الأردن وينظر إليه كشخصية مستقيمة وتقية ومتواضعة. لكن الصفدي في مؤتمر المتلفز رسم صورة مختلفة عنه، واتهـ.ـم الأمير بالتـ.ـورط في مؤامرة سـ.ـرية كانت سـ.ـتضر بأمـ.ـن البلاد لو لم يتم إحـ.ـباطها في اللحظة الأخيرة.

وقال الصفدي إن المخـ.ـابرات اعترضت الاتصالات وتنصت على مكالمات حول ساعة الصفر مما يعطي صورة أن المـ.ـؤامرة خرجت من طور النقاش إلى التخطيط والعمل.

وتظل رواية الحكومة الأخيرة غامضة من ناحية أنها لم تقدم تفاصيل عن المـ.ـؤامرة المزعومة ومن هي الدول التي تورطت فيها.

ولكنه قال إن 14 من مـ.ـقربي الأمير اعتقـ.ــلوا بمن فيهم مسؤولين سابقين، باسـ.م عوض الله والشـ.ـريف حـ.ـسن بن زيد.

المصدر: القدس العربي نقلا عن إسرائيل اليوم وأسوشيتد برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *