ميديا

فراس إبراهيم يشكـو الظروف المعيشية ويؤكد بأن الصومال باتت حلم الشعب السوري!

هيومن فويس

فراس إبراهيم يشكـ.و الظروف المعيشية ويؤكد بأن الصومال باتت حلم الشعب السوري!

ما يزال الفنان السوري فراس إبراهيم ينتقـ.د الظروف المعيشية التي تعصف بها البلاد ويعـ.اني منها غالبية أبناء الشعب السوري.

حتى وصل به الحال أن يقارن سورية بالصومال عبر منشور رصدته “دراما تريند” وذلك من شدة الفقر التي يعيشه السوريون.

ولفت فراس إبراهيم في منشوره بأن الصومال ستصبح حلم كل سوري، في حال لم يكن هناك تغييرات حتى أسبوع آخر.

فكتب إبراهيم قائلاً “إذا بقي السوري يقبع تحت وطأة هذه الظروف والأوضاع الصعبة أسبوعاً آخر ستصبح الصومال (حلماً) بالنسبة له”.

عدد من متابعين الفنان السوري عبروا عن حزنهم وأسفهم لما وصلوا إليه في ظل الفـ.ساد المنتشر دون أي رادع وفق تعبيرهم.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي ينتفض ليها فراس إبراهيم في وجه الغلاء والأوضاع الاقتصادية التي لم تعد تطاق.

وذلك وفق ما كتبه فراس إبراهيم في منشوره منذ يومين قائلاً “صدقاً الناس ماشية عم تحكي مع حالها”.

وتابع “يعني كان الواحد بس يتوجـ.ع بيقول آخ يا امي.. آخ يابيي.. آخ ياخيي.. آخ ياخيتي آخ ياصاحبي آخ يا ابن عمي”.

وأضاف فراس إبراهيم”بس لما بتلاقي كل أهلك وعيلتك وصحابك وكل اللي حواليك واللي حواليهم وحوالين حواليهم موجـ.وعين متلك، ماعاد بقى فيك تقول آخ لحدا”.

اقرأ أيضاً: سلوم حداد يغـ.زو مواقع التواصل الاجتماعي بمشهد مـ.ؤثر (فيديو)

وذلك “لأنو لاحدا راح يسمع شكواك ولاحدا حيردّ عليك، كل واحد فيهم مشغول بوضعه وبمشكلته ومش طايق يسمع كلمة وحدة منك أو من غيرك ..”.

خاتماً منشوره “يعني من الآخر وبالمختصر يبدو أن شعار المرحلة الحالية وحتى إشعار آخر سيكون بكل أسف: اللهم نفسي وياروح مابعدك روح”.

يحمل جنسيتين واشتهر بالأدوار المعقدة .. جوانب من حياة الفنان “فراس إبراهيم” وقصته مع نقابة الفنانين

أوطان بوست – فريق التحرير

الممثل والمنتج السوري “فراس إبراهيم”، من مواليد 11 كانون الأول عام 1965, ويعرف عنه الهدوء ومحبوب بين الوسط الفني.

لا يحب الدخول بخـ.ـلافات أو صراعات مع أحد كما أنه مرهف الإحساس, واسمه الحقيقي هو “فراس إبراهيم قهوجي”.

تخرج من قسم التمثيل والإخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق, وعضو عامل في نقابة الفنانين في سوريا.

كما أنه عضو في نقابة المهن التمثيلية في مصر, وعضو كذلك في اتحاد منتجي البحر الأبيض المتوسط.

شغل منصب مدير معرض العرب والعالم في دمشق عام 2002, وعضو لجنة التحكيم في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عام 2005.

كما شغل منصب أمين سر لجنة صناعة السينما والتلفزيون في سوريا بين عامي 2004 و 2008.

وحصل على جائزة أفضل ممثل عربي دور أول في مهرجان القاهرة للإعلام العربي عام 2008 عن دوره في مسلسل “ليل ورجال”.

نشأته وبدايته الفنية:
ولد الفنان السوري “فراس إبراهيم” يوم 11 كانون الأول عام 1969 في العاصمة السورية دمشق.

أحب التمثيل منذ صغره وكان يتابع أعمال ممثلي الجيل الأول للدراما السورية بشغف كبير ويعمل على تقليدهم.

وعقب نيله الشهادة الثانوية التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية, وعقب تخرجه من المعهد دخل مجال التمثيل.

لم تكن سوريا بوابة دخول إبراهيم إلى الوسط الفني, بل كانت القاهرة هي المحطة الأولى التي قدم فيها مسلسل “الحصان”.

مشواره التلفزيوني:
قدم الفنان فراس إبراهيم عشرات الأعمال الدرامية الهامة والمميزة, كما اشتهر بدور الانسان المعقد الذي يعاني مشاكل نفسية.

ففي عام 1989 شارك إبراهيم في مسلسل “شجرة النارنج”, وعام 1992 في “العروس”.

وخلال الفترة بين 1993 و 2000 قدم إبراهيم عدة أعمال هامة من أبرزها “قانون الغاب, خان الحرير”.

كما قدم “القيد, أوراق الزمن المر, باب الحديد, حمام القيشاني2, دوائر الضياع, الدرب الشائك, رقصة الحبارى”.

كما جسد دور “رضوان” في المسلسل الحلبي الشهير “سيرة آل الجلالي” عام 2000.

وما بين عام 2001 وعام 2005 شارك إبراهيم في العديد من الأعمال الهامة والمميزة نذكر من أبرزها:

“نجوم بين الغيوم, وردة لخريف العمر, حد الهاوية, مخالب الياسمين, خط النهاية, حروف يكتبها المطر, أهل المدينة”.

وجسد إبراهيم عام 2006 دور “نبيل” في مسلسل “أعيدوا صباحي”, وشارك بعدها بعام في “أسير الانتقام”.

كما جسد عام 2008 دور “أبو معروف” في مسلسل “ليل ورجال, وكان دوره الأبرز في مسلسل “أسمهان” بدور فؤاد الأطرش”.

وشارك عام 2009 في عمل واحد حمل عنوان “ويطولوك يا ليل”, وعام 2010 في “أسعد الوراق, اغتيال شمس, ساعة الصفر”.

وفي عام 2018 شارك بدور “صباح” في مسلسل “رائحة الروح”, وجسد دور “جون خباز” في مسلسل “رحيم”.

كما شارك إبراهيم في مسرحية “أرزة لبنان” رفقة المسرح التجول المصري, وشارك ببطولة مسرحية “مفاصل صخرة” مع المسرح القومي السوري.

كما توجد عدة مشاركات هامة لفراس إبراهيم مع عدد من الإذاعات منها الشرق الأوسط وصوت العرب في مصر وإذاعة دمشق.

غياب طويل عن العمل الفني:
غاب الفنان فراس إبراهيم عن الأضواء مدة ست سنوات, ليكشف عن سر ابتعاده عن الدراما وعدم مشاركته خلال السنوات الأخيرة.

إبراهيم قال خلال أحد تصريحاته “لم أكن أستطيع العمل بسبب الشحن والضغط الموجود داخلي بسبب الأزمة السورية, فلم أكن قادراً على الوقوف أمام الكاميرا”.

وأضاف “منذ طفولتي ولأن والدتي مصري أعيش متنقلاً بين القاهرة ودمشق ولا علاقة للأزمة الحالية بتنقلي”.

وتابع حديثه بالقول “ولي شركة خاصة في القاهرة أمارس نشاطي من خلالها كما هي موجودة في دمشق أيضاً”.

عودته إلى العمل الفني:
أجاب فراس إبراهيم عن سبب عودته للعمل الفني عقب غياب طويل قائلاً:

“حين قررت العودة, شعرت أن على هذا الوجع أن يتحول إلى شيء إيجابي, وحينها تلقيت دعوة للعمل في مسلسل رائحة الروح”.

وأضاف “عندما قرأت النص وجدته بعيداً عن المباشرة وقريباً مني, أما الدور الذي أسند لي وجدته يتقاطع مع الأدوار المركبة التي أحبها, فهو مزيج من مجموعة أناس يمثلونني ويمثلون كل البشر الذين يتألفون من كتلة مشاعر”.

انتـ.ـقد نقابة الفنانين:
مع مطلع العام الحالي 2021, انتقد الفنان فراس إبراهيم قرار نقابة الفنانين السوريين تصنيف الممثلين “فنان, فنان أول, فنان ممتاز”.

إبراهيم كتب في منشور مطول “تم وصف جموع الفنانين السوريين ب “الفصيل” أسوة بالفصائل السياسية والعسكرية والحزبية, وأنا أرى مثل هذا التصنيف ينم عن عدم الفهم بماهية النقابة كمؤسسة اجتماعية “.

وأضاف “بالنسبة لتصنيف الفنانين إلى فئات, فأنا أعتقد أن لا أحد من مجلس إدارة النقابة الحالي أو السابق أو القادم, يملك الأهلية أو المكانة الفنية والعلمية التي تمكنه من تقييم زملائه الفنانين وتصنيفهم إلى درجات”.

من جهتها ردت “تماضر غانم” وهي عضو في نقابة الفنانين على منشور فراس إبراهيم قائلة:

“تحديد المستوى موجود من بداية إنشاء النقابة, الزميل الفنان بدخل على النقابة بمستوى فنان وبعد 6 سنوات بصير فنان أول , وبعد 4 سنوات بصير ممتاز”.

وأضافت “يحدد المستوى بناء على عدد السنوات, وعمل الفنان بحالته الإبداعية والتحديد يعمل به فقط في الإذاعة”.

حقائق عن فراس إبراهيم:
عمل الفنان فراس إبراهيم بمجال التوزيع والتسويق الفني, وقام بتسويق مئات الساعات التلفزيونية منذ عام 1992 و حتى عام 2000.

أسس عام 2000 شركة “فراس للإنتاج والتوزيع الفني” والتي انتجت عدة أعمال درامية هامة حصدت عدة جوائز.

ومن أبرز الأعمال التي أنتجتها شركته “في حضرة الغياب, أسمهان, ليل ورجال, أهل المدينة, أسير الانتقام, حروف يكتبها المطر, أعيدوا صباحي”.

يحمل الفنان فراس إبراهيم الجنسية المصرية والسورية كونه من أب سوري وأم مصرية.

دراما تريند وفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *