لاجئون

تعرض مواطنان عراقيان للنـ.ـصب والاحتـ.ـيال من قبل امرأتين سوريتين بعد الزواج بهما في اسطنبول .

بهذه الطريقة تمت عملية نصب في اسطنبول

هيومن فويس

تعرض مواطنان عراقيان للنـ.ـصب والاحتـ.ـيال من قبل امرأتين سوريتين بعد الزواج بهما في اسطنبول .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” جاء التاجر العراقي “سعيد د.ت ” و الدكتور ” اسماعيل م.و ” من العراق إلى اسطنبول بناء على اقتراح أحد معارفهما من أجل الزواج بزوجة ثانية .

تعرف الشخصان العراقيان على سيدتين سوريتين واتفقا على ان يتزوج كل واحد منهما من الاخرى ودفعا المهر لهما قدره 40 الف ليرة تركية لكل واحدة منهما .

بعد ان حصلت السيدتان السوريتان على مهرهما اختـ.ـفيا ولم يعرف لهما اي اثر .

وقال التاجر “سعيد د.ت ” انهم مترددون من تقديم شكـ.ـوى ضـ.ـد السيدتين لانهما معروفان في بلدهما .

واضاف : أنا متزوج في العراق ولدي ثلاثة أطفال , أتيت إلى تركيا للزواج مرة ثانية

وتابع : التقينا بالسيدتين في المقهى و اتفقنا وقررنا الزواج , تحدثنا عن عقد الزواج والزفاف .

وافاد : بعد أيام قليلة ، ذهبنا إلى منزلهم في إسنيورت واخذنا الزهور والشوكولاته وتم عقد القران و أعطينا مبلغًا كبيرًا من المال لشراء الملابس تقدر ب 10 آلاف دولار لهما .

وقال ايضا : في اليوم التالي ، اتصلنا بالسيدتين اللواتي تزوجنا بهن ولم يردوا علينا , لقد خـ.ـدعنا هؤلاء الناس , لانريد لغيرنا ان يرتكبوا نفس الخطأ ويقعوا ضحية الاحتيال .

واكمل : اعطينا 600 دولار (4800 ليرة تركية) للوسيط والشخص الذي عقد القران و أعطينا المال لشخص ادعـ.ـى أنه الأخ الأكبر للمرأة .

وختم : بعد أخذ المال منا ، اختفى الجميع , ذهب ما مجموعه 16 ألف دولار (128 ألف ليرة تركية) مع مصاريف مثل تذاكر الطيران والسكن وغيرها .

تفـ.ـاصيل صـ.ـادمة عصـ.ـابة سورية وعراقية في تركيا تخـ.ـطف فتـ.ـاة عراقية وتجـ.ـبرها على الد عـ.ـارة و تطلب الفـ.ـدية

أقـ.ـدمت عصـ.ـابة أفرادها عراقيين وسوريين على اختـ.ـطاف فتـ.ـاة عراقية بعد خـ.ـداعها وأجبـ.ـرتها على ممـ.ـارسة الر زيـ.ـلة و طلبت الفـ.ـدية من عائلتها .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” أن شابا سوريا خـ.ـدع فتـ.ـاة عراقية تعيش مع عائلتها في ولاية قونية على وسائل التواصل الاجتماعي متـ.ـوعدا إياها بالزواج .

اقتـ.ـنعت الفـ.ـتاة العراقية بالشاب السوري وذهبت بدون علـ.ـم عائلتها إلى ولاية بورصة من اجل الزواج منه بتاريخ 12 ديسمبر .

بعد اخـ.ـتفاء الفـ.ـتاة تقدم والدها والذي يعمل صائغا إلى مديرية الامـ.ـن بشـ.ـكوى من اجل البـ.ـحث عن ابنته ومعرفة مصـ.ـيرها .

بعد فترة ، تـ.ـخلى الأب عن شكـ.ـواه بعد أن تلقى مكالمة هاتفية من ابنته تخبره بأنها بخير وتزوج من سوري وأوقف البحث.

الشاب السوري قام بأخـ.ـذ الفتاة العراقية إلى منطقة “يالوفا ” عند امرأة عراقية تعمل في الد عـ.ـارة والتي اجبـ.ـرتها على العمـ.ـل فيه .

وبعد ذلك أخبر قريب العائلة يعيش في اسطنبول الأب أنه رأى ابنته في منطقة إسنيورت ليقوم بالبحث من جديد من خلال مشـ.ـاركة صور ابنـ.ـته على مواقع التواصل الاجتماعي.

اتصلت العصـ.ـابة بوالد الفتاة تطلب منه فـ.ـدية مـ.ـالية بمـ.ـبلغ 7 آلاف دولار من أجل اعـ.ـادتها إلى عائلتها .

ذهب الأب إلى بورصة وتقدم من هناك بشـ.ـكوى ضـ.ـد العصـ.ـابة وأرشدته فرق الأمن إلى خـ.ـطة محـ.ـكمة لاستـ.ـدراج الخـ.ـاطـ.ـفين .

وافق الأب على طلب العصـ.ـابة واتفـ.ـقوا على مكان معين من اجل اللقاء وتسـ.ـليم المـ.ـال والفتـ.ـاة وسط اجـ.ـراءات أمـ.ـنية خـ.ـلف الكـ.ـواليس .

وبالفعل تمكنت فرق الامن من الايقـ.ـاع بالعصـ.ـابة المكونة من 3 سـ.ـوريين و امـ.ـرأة عـ.ـراقية ليتبـ.ـين انها شبـ.ـكة د عـ.ـارة تقوم بخطـ.ـف البـ.ـنات و تشـ.ـغيلهم بالد عـ.ـارة .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *