عاجل

تصريح رسمي من نظام الأسد حول قراره النهائي بشأن انتخابات الرئاسة المقبلة في سوريا

هيومن فويس

تصريح رسمي من نظام الأسد حول قراره النهائي بشأن انتخابات الرئاسة المقبلة في سوريا

وأضاف: “اجتماعات الهيئة المصغرة تكون مباشرة على عكس اجتماعات جنيف في عام 2016 التي كانت تتم من خلال المبعوث الأممي الخاص”.

حسم نظام الأسد قراره النهائي بشأن انتخابات الرئاسة المقبلة في سوريا والتي ينوي النظام إجراءها قبل منتصف العام الحالي.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن “عبد القادر عزوز” المستشار في رئاسة الوزراء التابعة للنظام السوري، تأكيده أن محادثات الهيئة المصغرة للجنة الدستورية لا علاقة لها بالانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا.

ولفت “عزوز” أنه لا يوجد أي ارتباط بين ما أسماه الاستحقاق الدستوري السوري وعمل اللجنة الدستورية وبين تنظيم انتخابات الرئاسة.

وأضاف: “اجتماعات الهيئة المصغرة تكون مباشرة على عكس اجتماعات جنيف في عام 2016 التي كانت تتم من خلال المبعوث الأممي الخاص”.

وأشار إلى أن سوريا تنفذ انتخاباتها وفق الدستور الحالي الذي تم ضعه عام 2012، لافتاً أنه لا يوجد أي فراغ تشريعي أو قانوني في هذا الشأن.

وادعى “عزوز” في معرض حديثه أن الشعب السوري يأمل أن يرى الأطراف السورية تتفاوض بشكل بنّاء وجاد في محادثات اللجنة السورية، متجاهلاً عـ.ـرقلة النظام للمفاوضات طيلة السنوات الماضية.

وزعـ.ـم “عزوز” أن نظام الأسد يرغب بالتفاوض، مدعياً أن على المعارضة أن تلتزم بالإطار المرجعي الذي تم الاتفاق عليه بين الأمم المتحدة وبين جميع الأطراف، والالتزام بمقررات مؤتمر “سوتشي” للحوار الوطني السوري.

كما أشار إلى أن المرحلة الراهنة تعتبر مرحلة حـ.ـرجة ودقيقة، وتستلزم ارتقاء المعارضة إلى حجم المسؤولية والتحـ.ـديات التي تواجه الشعب السوري، على حد قوله.

وانـتـ.ـقد “عزوز” عقد مؤتمر الدول المانحة دون دعوة النظام السوري لحضوره، أو التنسيق مع حكومة نظام الأسد.

وأضاف: “هذا يدل على عدم جدية الأطراف الدولية في إيجاد حل سياسي للمسألة السورية، كما أن الشعب السوري لم يتلمس تحسناً في مستوى معيشته جراء هذه المؤتمرات”.

وجاءت تصريحات المسؤول في حكومة نظام الأسد بعد حديث لوزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” عن انتخابات الرئاسة في سوريا خلال مشاركته في مؤتمر “الشرق الأوسط” لنادي “فالداي” الدولي للحوار، المنعقد في العاصمة الروسية “موسكو”.

وأكد “لافروف” خلال كلمة له في المؤتمر أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 لا يمنـ.ـع إجراء انتخابات الرئاسة في سوريا، مشيراً أن محادثات اللجنة الدستورية ستبقى متواصلة، وفي حال التوصل لصيغة دستورية جديدة من الممكن تنظيم انتخابات حينها بموجب الدستور الجديد.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة “الشرق الأوسط” كانت قد نشرت تقريراً يوم أمس تحدثت من خلاله عن تحضيرات يجريها نظام الأسد للإعلان عن برنامج انتخابات الرئاسة القادمة في سوريا، وذلك نقلاً عن مصادر مطلعة في العاصمة دمشق.

وبحسب المعلومات التي كشفتها المصادر، فإن مجلس الشعب التابع للنظام، سيبدأ في 19 من الشهر الحالي جلسة برلمانية، يرجّح أنه سيعلن فيها رسمياً عن برنامج انتخابات الرئاسة وعملية التحضير لها.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.