ملفات إنسانية

“سجائر العلكة” منتج بمناطق الأسد لتشجيع الأطفال على التدخين

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

تداولت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري وسط البلاد، قيام تجار محسوبون على الأسد بإنتاج عشرات الطرود لمادة “العلكة” على شكل سجائر، تحمل مسميات كبرى العالمية المنتجة للدخان، مؤكدة بأن سجائر العلكة المنتجة تستهدف الأطفال، وبأن التجار استخدموا سلاح التدخين لتغرير الأطفال وجعلهم يقبلون على شراء منتجاتهم.

وقالت صفحات مؤيدة للأسد بأن علب السجائر التي يتم بيعها في الأسواق السورية، لا تحمل أسماء الشركات المصنعة لها، ويتم بيعها بشكل مكثف في الأسواق العامة عبر “العربات النقالة”، متهمة الأمن السوري بالفساد لعدم إيقاف الحملة التي اعتبروها تشجيعاً للأطفال حتى يقبلوا على التدخين، بعد إغرائهم بسجائر العلكة.

انتشار سجائر العلكة في مناطق سيطرة الأسد

ونشر الإعلام الموالي صوراً قال إنها لعلب سجائر العلكة التي تباع في الأسواق التابعة للنظام السوري، وأظهرت الصورة بأن علب السجائر “العلكة” تحمل مسميات ماركات عالمية منتجة للدخان مثل “مارلبورو، وينستون، لوكي” وغيرهم الكثير.

وتعتبر التجارة المنتشرة في مناطق سيطرة النظام السوري مخالفة بالمطلق للقانون السوري، حيث تنص أحكام المادة 266 بحظر أي منتج يحمل رموزاً وأشكالاً تخدع المتداولين، ومن المفترض أن القضاء يحاكم مروجي تلك المنتجات بالمخالفات المالية وإيقاف المنتج كلياً، وقد تصل المخالفات إلى سحب الرخص القانونية من الشركة المنتجة.

علكة على شكل سجائر تستهدف الأطفال

إلا إن هذا الإجراء بحسب الموالين للأسد، لم يتدخل ولم يستجيب للنداءات التي أطلقتها صفحات موالية لمحاربة التدخين لدى الأطفال، ومنع منتج سجائر العلكة، الذي يغزو العديد من المناطق، وأبرزها “حمص، طرطوس، اللاذقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.