ميديا

عمل خياطاً وغنى بالأعراس..خذل الثورة وحرم ولديه من الميراث تعرف على حياة الفنان رفيق سبيعي 

هيومن فويس

عمل خياطاً وغنى بالأعراس..خذل الثورة وحرم ولديه من الميراث تعرف على حياة الفنان رفيق سبيعي 
سلط تقرير لموقع “تلفزيون سوريا” الضوء على الممثل السوري الراحل “رفيق سبيعي”، وخاصة موقفه من الثورة الذي ناقض به لقب “فنان الشعب” الذي يطلق عليه.

وتحدث التقرير عن “سبيعي” وكيف كانت بدايته الفنية من المسرح والإذاعة في أواخر الأربعينيات ومنتصف الخمسينيات، ثم عالم التلفزيون عام 1960 برفقة “دريد لحام” و”نهاد قلعي”.

وبخصوص الموقف من الثورة السورية، أشار التقرير إلى إعلان “سبيعي” تأييده لنظام الأسد منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا.

وفي المقابل، انحاز نجله الأكبر، الفنان الراحل “عامر السبيعي”، وكذلك ابنه المخرج السينمائي “بشار سبيعي” إلى مطالب الشعب السوري.

حرم ولديه من الميراث
وصرّح “بشار سبيعي”، في وقت سابق، أن والدهما حرمهما من الميراث بسبب رفضهما لنظام الأسد وتأييدهما للثورة السورية.

وأوضح من خلال صفحة في “فيسبوك”: “حرمنا لأننا خرجنا عن طوعه ورحلنا عن دمشق، رافضين الظلم ولننشد نصرة المظلوم بالكلمة والقلم والتعبير الحر”.

وأكد: “أصبح ثمن الكلمة الحرة غالياً جداً عندنا معنوياً ومادياً، ولكنني لن أتخلى عن حقي في قولها ولو كلفتني حياتي.. سامحك الله يا أبي”.

قصة حياة “رفيق سبيعي” الذي عمل في الخياطة ودخل الفن عندما كان يعتبر عيباً

من هو رفيق السبيعي
يعتبر رفيق السبيعي من أقدم الممثلين السوريين وله بصمة واضحة في الدراما السورية وهو من أبناء العاصمة دمشق.

وكان يعرف بالمشخصاتي بين معارفه وأقاربه وتحدى محيطه ودخل ميدان التمثيل الذي كان يعتبر عيباً في نظر غيره.

بداية حياته

كان رفيق السبيعي من المواظبين على الدراسة وكان يذاكر دروسه على صوت أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب.

وعندما كان عمره ثماني سنوات بدأ التحضير برفقة أخيه للموالد النبوية ليصبح مغنياً معهم التواشيح والأناشيد الدينية.

وكانت والدته تستدعيه لكي يغني لنساء الجيران حيث يجتمعن ليستمعن إلى صوته العذب.

تربى وترعرع السبيعي في حي البزورية في دمشق بسوريا وكان يحضر العديد من الأعراس ويغني بها.

ولكن بعد سنوات بات شاباً وأصبح حينها الغناء شيئ معيب ليتم طرده من المنزل فكان يختبئ داخل الخان أو ينام عند الفران.

ولم يكمل دراسته الابتدائية لينتقل للعمل إلى الخياطة ويساعد والده ولكنه فشل بالخياطة وهنا دخل مجال التمثيل وأبدع فيه.

المسيرة المهنية
بدأ رفيق السبيعي مسيرته الفنية في أواخر أربعينيات القرن الماضي حيث قدم مقاطع كوميدية ارتجالية مسرحية في دمشق.

وانتقل فيما بعد إلى الغناء والتمثيل وكان يغني في فرق فنية كثيرة منها فرقة علي العريس وفرقة البيروتي وغيرها.

وفي عام 1946م صنع شخصية أبو صياح أو قبضاي الحارة الشامية وهو يرتدي زياً دمشقياً تراثياً.

وظهر في التلفزيون للمرة الأولى عام 1960م حيث شارك بمسلسل مطعم السعادة وكان قد شارك بالتمثيل مع زملائه وأبرزهم نهاد قلعي ودريد لحام وغيرهم.

أبرز أعمال السبيعي
للسبيعي العديد من الأعمال الفنية ونذكر هنا أبرزها وهي:

مسرحية أبطال بلدنا عام 1960م. مسرحية الأشباح عام 1961م. مسرحية مدرسة الفضائح عام 1963م. مسرحية نهوند عام 1962م.

مسلسل بنت الشهبندر عام 2015م. مسلسل قمر الشام عام 2013م. مسلسل طاحون الشر عام 2012م. مسلسل أولاد القيمرية عام 2008م.

مسلسل أهل الراية عام 2008م. مسلسل ليالي الصالحية عام 2004م. مسلسل رقصة الحبارى عام 2001م. مسلسل الطير عام 1998م.

مسلسل قانون الغاب عام 1993م. مسلسل أيام شامية عام 1992م. مسلسل الخشخاش عام 1991م. مسلسل حمام الهنا عام 1968م.

مسلسل مقالب غوار عام 1967م. مسلسل صـ.راع الزمن عام 2002م.

عملية الساعة السادسة عام 1966م. سفر برلك عام 1966م. غرام في إسطنبول عام 1967م. مقلب حب عام 1972م.

النصابين الخمسة عام 1972م. هاوي مشاكل عام 1973م. نساء للشتاء عام 1974م. أيام في لندن عام 1976م. سوريون .. أهل الشمس عام 2016م.

خلاف رفيق سبيعي مع درير لحام
وعلى الرغم من التاريخ المضيء بين الراحل رفيق سبيعي و دريد لحام على الصعيد المهني، إلا أن العلاقة بينهما توقفت لأكثر من ثلاثين عاماً، تخللتها محاولات صلح من أكثر من طرف، لكنها لم تنجح.

وكان الراحل سبيعي قد خصّص فصلاً كاملاً في مذكراته التي حملت عنوان “ثمن الحب” لخلافاته مع دريد لحام ونهاد قلعي.

وأغلب هذه الخلافات كان سببها مادياً، ووصلت قبل سنوات قليلة إلى عدم تعزية لحام للسبيعي بوفاة نجله.

وبالعودة إلى المذكرات، كتب سبيعي أنّه عام 1968 باع الثنائي لحام ـ قلعي مسلسل “حمام الهنا” إلى أكثر من دولة عربية، وقبضا ثمن التوزيع هذا، من دون أن يحصل هو على حقه من هذه الصفقة، رغم أنه شريك أساسي في العمل.

كذلك وفي الإطار نفسه، تحدّث عن مشاركة الثلاثي في أعمال على القناة اللبنانية، وكان لحام يقبض بالليرة اللبنانية “ويدفع لي بالليرة السورية” يقول سبيعي في مذكراته.

هذه التصرفات أدت إلى اعتذار سبيعي عن مشاركته في مسلسل “صح النوم”.

عام 2013، قال دريد لحام في إحدى المقابلات إنه لن يسامح سبيعي لأنه أخطأ بحقه أخلاقيا، واتهمه بأنه نصب عليه، و”عندما يعترف أنه أخطأ أنا مستعد لأن أسامحه وأتعاون معه”.

مقابلة لحام استدعت رداً من الراحل رفيق سبيعي الذي أكد أن “دريد لحام نصب علي بمبلغ مالي وأنا عندما أقول كلمة لا أتراجع عنها”.

وأضاف سبيعي”القصة بدأت عندما عملت أنا ودريد لحام ونهاد قلعي رحمه الله مسلسل “حمام الهنا” ولكنني لم أعلم أن دريد قد نصب علي إلا بعد سنوات”.

وأردف “كنت في بيروت أعمل مع زياد مولوي والتقيت هناك بأحد الأشخاص، وهو كان الموزع الذي يتعامل مع السعودية ومحطاتها”

وتابع سبيعي “سألني الموزع عن قلة أعمالي مؤخراً مع دريد، فقلت له إن الأجر هو السبب، وعندها أخبرني بأن دريد لحام قد باع (حمام الهنا) للتلفزيون السعودي وقبض مبلغاً مالياً كان يجب أن يقسم على أبطال العمل الثلاثة دريد ونهاد وأنا، ولكن دريد أخفى عني الموضوع واحتفظ بالمال وحده”.

وفاة رفيق السبيعي
بتاريخ 5 يناير عام 2017م توفي رفيق السبيعي في منزله الكائن في دمشق بسوريا عن عمر يناهز 86 سنة.

وتم دفن جثمانه في مقبرة باب الصغير بعد أن تم تشييعه في جنازة شعبية حاشدة بدمشق.

وحضر جنازته ممثلون عن الحزب السوري القومي الاجتماعي ووزير الإعلام محمد رامز ترجمان وشخصيات إعلامية وفنية ورسمية.

خلاف وحرمان من الميراث
دار جدل كبير بعد وفاة الممثل رفيق سبيعي في عام 2017، نتيجة غياب اسم عامر سبيعي عن ورقة النعوة ضمن أسماء أولاده، وهو ما جعل البعض يربطه بموقف الطرفين، الأب وابنه، من الثورة السورية.

ظهر سيف الدين سبيعي، شقيق عامر، ليرد على هذه الأقاويل، عبر منشور على “فيس بوك”، قال فيه إن “عدم وجود اسم عامر في ورقة النعوة يعود إلى وفاته ولا شيء آخر”.

الجدل لم ينته، إذ ظهر المخرج السينمائي بشار سبيعي، شقيق عامر وسيف، في تصريحات صحفية، نقلتها صحيفة “القدس العربي“، في 7 من آب عام 2017، قال فيها إنه وأخاه عامر “حرما” من ميراث والدهما، على خلفية الخلافات السياسية المتعلقة بالثورة السورية.

خلافات أشار إليها عامر في لقائه مع صحيفة صحيفة “زمان الوصل” المحلية، في 2 من تموز عام 2013، والتي قال فيها إنه حاول تغيير موقف والده من الثورة السورية دون جدوى.

حقائق سريعة عن رفيق سبيعي
كان لقبه : فنّان الشعب.فاز بجائزة أورنينا الذهبية في مهرجان الأغنية السورية السنوي.

أصبح عضوًا في نقابة الفنانين السوريين في 1 آذار/ مارس 1968.

شارك في المسرح القومي في بداية مسيرته وقدّم مسرحيات من الأدب العالمي لإيبسن ودستويفسكي وآرثر ميلر وموليير.

طُبعت مذكراته في كتابٍ من جزأين.

عندما بدأ التمثيل كانت تُعتبر هذه المهنة عيبًا اجتماعيًا لذلك مثّل باسم “رفيق سليمان”.

كان يحب الاستماع لاسطوانات أم كلثوم وعبد الوهاب أثناء دراسته.

كان عازف عود ممتاز.

خضع لدورة مخرجٍ إذاعي في معهد التدريب الإذاعي في القاهرة ودورة ثانية في معهد التدريب الإذاعي في دمشق.
تريند ومدى بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.