ملفات إنسانية

وصف بالمعجزة: حديث نبوي عمره ١٤٠٠ عام يذهل علماء كبرى دول العالم

هيومن فويس

وصف بالمعجزة: حديث نبوي عمره ١٤٠٠ عام يذهـ ـل علماء كبـ ـرى دول العالم

تعد القيلولة من العادات الروتينية عند بعض الناس ، و خصوصاً في فترة الظهيرة أو ما بعد الغداء فكيف ينظر الأطباء إلى القيلولة من الناحية الصحية و ما هي الأسباب و الدواعي لها.

من الملاحظ أن كبار السن يقيلون بصورة متكررة خلال النهار، وقد يعود السبب في ذلك لحاجتهم لتعويض نوم الليل؛ حيث إن جودة النوم عند كبار السن تسوء مع تقدم العمر

وفي تطور هام، أثبتت دراسة حديثة أجريت في الصين، صحة الحديث الشريف عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو عن قيلولة الظهيرة.

فقد روى الطبراني في الأوسط وأبو نعيم في الطـ.ـب والخـ.ـطيب في الموضح عن أنس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قيلوا فإن الشيطـ.ـان لا يقيل. وللحديث طرق قد يحسَّن بمجموعها، وقد حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة 4/202 وصحيح الجامع 4431.

ومؤخراً اكتشف العلماء الصينيون أن الأشخاص الذين ينامون بعد الظهر، هم أفضل في اختبارات التوجـ.ـيه والطلاقة والذاكرة. وقد استـ.ـنتج الباحثون من هذه النتائج، أن القيلولة تؤثر إيجابيا في الدماغ.

وتفيد مجلة General Psychiatry، بأن باحثين من مركز شنغهاي للصحة العقلية وجامعة شنغهاي جياوتونغ، قرروا معرفة ما إذا كانت القيلولة عند كبار السـ.ـن هي رد فعل وقائي للجسم يساعد في منع التدهور المعرفي ، أو أحد أعراض الخرف ، وهو مرض تنكس عصبي يصيب واحدًا من كل عشرة أشخاص. فوق سن 65.

و يعد المفكر الإسـ.ـلامي التونسي الدكتور أبو لبابة حسين، الأسـ.ـتاذ بجامعة الإمارات، عـ.ـضو مجلس حـ.ـكماء المسلـ.ـمين ومجمع البحوث الإسـ.ـلامية بالأزهر؛ أحد أعلام الحديث والسنة النبـ.ـوية في عصرنا.

وقد تعلم في تونس وحصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة الأزهر، ووصل إلى منصب رئيس جامعة الزيتونة، ولهذا فإن الحديث معه عن السنة النـ.ـبوية والحـ.ـرب عليها سواء من أبناء جـ.ـلدتنا أو المستـ.ـشرقين.

في البداية نود التعرف إلى مكانة السنة في التشـ.ـريع الإسلامي خاصة في ظل كثرة التشـ.ـويه لها والهـ.ـجوم عليها؟
السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشـ.ـريع الإسـ.ـلامي، ولها دور كبير جدا في نقل حقـ.ـائق الإسـ.ـلام للناس .

العلماء والقيلولة

توصلت دراسة حديثة إلى أن قيلولة بعد الظهر تقلل من فرص الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية إلى النصف تقريبا.

ووجد الباحثون أن الأفراد الذين يأخذون غفوة نهارية مرة أو مرتين أسبوعيا، أقل عرضة بنسبة 50% تقريبا لخطر النوبة القلبية.

ووجدت الدراسة أن القيلولة أكثر من مرتين في الأسبوع، لم يكن لها فوائد أخرى على صحة القلب.

وقال خبراء إن قلة النوم تزيد من خطر تصلب الشرايين، وهو تراكم البلاك في شرايين الجسم، ما يؤدي إلى تضيقها وتصلبها.

وفي الدراسة، قام فريق البحث من مستشفى “لوزان الجامعي” في سويسرا، بمراقبة 3400 فرد تتراوح أعمارهم بين 35 و75 عاما لمدة 5 سنوات في المتوسط.

وحللوا العلاقة بين وتيرة القيلولة ومتوسط مدة الغفوة، وخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وخلال السنوات الخمس، حدث زهاء 155 نوبة قلبية أو سكتة دماغية، وارتبطت القيلولة مرة أو مرتين أسبوعيا، بانخفاض الخطر إلى النصف تقريبا (48%).

وقالت معدة الدراسة الدكتورة، نادين هاوسلر، إن الفريق درس العوامل المحتملة التي قد تؤثر على الدراسة. وأوضحت أن هذا الرابط المكتشف يعتمد على العوامل المؤثرة المحتملة، مثل العمر ومدة النوم ليلا، فضلا عن مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول.

وكشف الباحثون أن الأفراد، الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما ويعانون من توقف التنفس الشديد أثناء النوم، ما يزالوا معرضين لخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ويوصي الخبراء بضرورة الحصول على قسط جيد من النوم ليلا ونهارا، واتباع نصائح نمط الحياة المتمثل في الوجبات الغذائية الجيدة ومستويات النشاط اللائق.

ونُشرت الدراسة في المجلة الطبية البريطانية “Heart”.

من وحي النبوة

فإن نوم القيلولة مستحب، وما كان مستحباً فهو من قبيل العبادات سواء اتفق كونه من العادات أم لا، وقد ورد عنه صلـ.ـى الله عليـ.ـه وسلـ.ـم قوله: قيلوا فإن الشـ.ـياطين لا تقـ.ـيل. والحديث حسـ.ـنه الألباني في صحيح الجامع.

والقيلولة، وفق “إسـ.ـلام ويب”، قد تكون بالاستراحة نصف النهار وإن لم يكن معها نوم كما قال الصنعاني في سبل السلام، وقد تكون بنوم ولها فوائد: منها أنها تريح البدن وتعين على القيام لصلاة الليل، واستحبابها لا يتعلق بالإبراد فإن الإبراد يختص بزمن الحر.

وقد اختلف العلماء في تحديد وقت القيلولة هل هو قبل الزوال أو بعده، كما سترى في فتوى سنحيلك عليها إن شاء الله تعالى، وعلى القول بأن القيلولة تكون بعد الزوال لا يلزم أن يكون الصحابة يؤخرون صلاة الظهر عن وقتها المستحب، إذ من المحتمل أنهم كانوا ينامون بعد الصلاة.

أما النوم بعد دخول الوقت فليس حراماً بإطلاق كما أشرت في السؤال، بل هو جائز إذا كان الشخص يعلم أن النوم لا يستغرقه أو كان عنده من يوقظه للصلاة، وإليك كلام بعض الفقهاء عن حكم النوم بعد دخول الوقت.

قال الشيخ أحمد الدردير في حاشيته على مختصر خليل في الفقه المالكي: وأما لو دخل الوقت فلا يجوز النوم بلا صلاة إن ظن الاستغراق. انتهى.

وقال الدسوقي معلقاً هنا: أما لو ظن عدم الاستغراق جاز له النوم ولا إثم عليه إن حصل استغراق، كما يجوز له النوم بعد دخول الوقت إذا ظن الاستغراق ووكل وكيلاً يوقظه قبل خروج الوقت. انتهى.

أنواع القيلولة 

قيلولة الوقاية:

و هي القيلولة التي يحصل عليها الشخص لعلمه أن عليه الاستيقاظ لفترة طويلة أو السهر كثيراً في الليل قيلولة التعويض: يقوم بهذه القيلولة الأشخاص الذين يحاولون تعويض ما فاتهم من نوم أثناء الليل بسبب السهر الطويل.

حيث يعاني هؤلاء الناس من نقص في النوم و يحاولون تعويضه قيلولة العادة: حيث تعد القيلولة عند البعض عادة ، فتراهم يستمتعون بالحصول عليها ويمارسونها بانتظام العوامل التي تؤثر على القيلولة.

تتأثر القيلولة بالعديد من العوامل منها حاجة الجسم إلى النوم، و الإيقاع و الروتين اليومي للجسم، وساعة الجسم الحيوية أو البيولوجية، طول الغفوة، وقت الغفوة، وظهور أعراض كسـ.ـل النوم بعد الغفوة و العديد من العوامل الأخرى مثل الجـ.ـنس أو العمر.

فوائد القيـ.ـلولة، وفق موقع موضوع تقلل الشعور بالنـ.ـعاس والتـ.ـعب تنشط القدرات الـ.ـعـ.ـقلية مثل التحليل المنطقي والحساب وردة الفعل تحسن القيلولة من مزاج القائل أفضل علاج للشـ.ـعور بالنعاس.

تحسن من الأداء العقلي مقارنة بالأدوية المنبهة توقيت القيلولة المناسب يعتمد توقيت القيلولة عادةً على مواعيد النوم و الاستيقاظ عند الشخص.

فمثلاً يختلف التوقيت المناسب للقيلولة عند شخص يستيقظ من صلاة الفجر وينام بعد صلاة العشاء عن آخر يستيقظ متأخرًا وينام متأخرًا أيضاً ، و يعود السبب في ذلك إلى تأثير الساعة البيولوجية في الجسم.

المصدر: موقع موضوع وروسيا اليوم ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *