سياسة

الاتحاد الديمقراطي يسلم مقار وبلدات للأسد

هيومن فويس: حسام محمد

أقدم حزب الاتحاد الديمقراطي بتوجيه من قوات سوريا الديمقراطية، الخميس، 9 شباط- فبراير، على تسليم مطار منغ العسكري ومناطق أخرى في ريف حلب لقوات النظام السوري، بشكل طوعي عقب اتفاق جرى بين الجانبين بوساطة روسية.

وحول الوقائع التي دفعت حزب الاتحاد الديمقراطي إلى تسليم مقرات عسكرية ومدن للنظام السوري، قال عضو تيار المستقبل الكُردي في سوريا “أردلان عثمان” لـ “هيومن فويس” خلال اتصال خاص معه: تسليم حزب الاتحاد الديمقراطي مطار “منغ” العسكري أو “مطار “أوجلان” وبعض المناطق الأخرى شمالي حلب للأسد جاء بتوجيه من قبل قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، التي تعتبر “وحدات حماية الشعب” أبرز مكوناتها.

وأضاف، كانت حماية الشعب التابعة للاتحاد الديمقراطية تقاتل في حلب بأوامر من النظام السوري، ضد المعارضة السورية المسلحة، وهي تخدم مصالح وأهداف الأسد، حيث كانت تقوم بحرب الوكالات، والتي كلفت الأكراد مئات الضحايا، ممن تاجر بهم “الاتحاد الديمقراطي” لصالح تطبيق الأجندات.

واستطرد “عثمان”، كان مطار منغ العسكري وبلدة “تل رفعت” ومواقع أخرى تحت سيطرة الاتحاد الديمقراطي، بعد دعم جوي مكثف حظي به الاتحاد الديمقراطي من قبل الطائرات الحربية الروسية، وكان الهدف منه هو فصل مدينة “تل رفعت” عن بلدة “إعزاز”.

وكان الهدف آنذاك، هو تضييق الخناق على قوات المعارضة السورة لتسهيل السيطرة على المنطقتين بسبب ما تحملهما من مواقع جغرافية بالغة الأهمية، خاصة بأن السيطرة على تلك البلدات يقربها من الحدود التركية، وقبل ثلاثة أيام فقط، قامت تلك الميليشيات بتسليم المطار ومواقع أخرى في ريف حلب الشمالي لقوات النظام السوري والروس.

ونوه عضو تيار المستقبل الكردي، بأن خطوة تسليم المواقع والمقار للنظام السوري، سبقها اتفاق بينهما برعاية روسية، يقضي بوقف إطلاق النار مع الأهالي ودخول مؤسسات الدولة إلى تلك المناطق، وفي الاجتماع المبرم بين الجانبين كان هنالك وفود من قبل الأسد وأخرى من قبل قسد ورعا الاجتماع القوات الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.