سياسة

أمنية جرابلس تعتقل رئيس مجلسها المحلي والفصائل تعزله

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

أقدمت القوة الأمنية في مدينة “جرابلس” الواقعة في ريف حلب على الحدود السورية- التركية، على اعتقال رئيس المجلس المحلي للمدينة، مساء أمس/ السبت، 11 شباط- فبراير، عقب إصدار رئيس المجلس المحلي “محمد حبش” قراراً إدارياً يقضي بمنع ارتداء النقاب للمعلمات في مدارس المدينة.

الشارع يفرض قراره

قال ناشطون محليون في مدينة “جرابلس” المحررة مؤخراً على يد الجيش الحر بدعم من الجيش التركي، ضمن عملية درع الفرات، بان مظاهرات عارمة جابت شوارع المدينة مساء الأمس/ السبت، شارك فيها الجيش الحر وفعاليات مدنية ومدنيين، طالبت برفض قرار المجلس المحلي وإلغائه القاضي بمنع ارتداء النقاب للمعلمات.

المجلس المحلي في جرابلس يمنع ارتداء النقاب

المتظاهرون في جرابلس عبوا عن سخطهم الشديد من القرار الذي يخالف تعاليم الدين والعادات في المنطقة، وطالبوا بإسقاط المجلس المحلي.

سويعات قليلة عقب المظاهرات التي جابت مدينة جرابلس، أفضت إلى حراك ضمن الفصائل الثورية، لتقوم القوة الأمنية في المدينة باعتقال رئيس المجلس المحلي وقيام المجلس المحلي بإلغاء القرار، وسط مطالب عسكرية ومدينة بعزل “حبش” لتعديه على الحريات العامة.

الفصائل ترفض قرار المجلس

بدورها، رفضت حركة أحرار الشام الإسلامية عبر مسؤولها في مدينة جرابلس “أبو علي” القرار الصادر عن المجلس المحلي بمنع ارتداء النقاب، ودعت قيادة أحرار الشام الأهالي للمطالبة بإقالة رئيس المجلس المحلي وكل من وقع على بيان منع ارتداء النقاب.

فيما عزلت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية تحت راية درع الفرات، رئيس المجلس المحلي، مطالبة بمحاكمة قضائية لرئيس المجلس، ووقَّع على بيان عزل المجلس المحلي، فصائل (الجبهة الشامية، ولواء السلطان مراد، وفيلق الشام) فإن قرار العزل جاء بالاتفاق بين هذه الفصائل على خلفية القرار الصادر عن المجلس رقم (23 بتاريخ 26-1-2017)، والمتضمن منع المعلمات من لبس النقاب في المدارس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.