سياسة

برعاية الأسد..ميليشيا جديدة تفرض أتاوات بالسويداء

هيومن فويس: ناجي مهنا

أقدمت مجموعة مسلحة من أبناء قرية المجدل بريف السويداء الغربي، على نصب حاجز عسكري، على الطريق الواصل بين قرية المجدل وقرية كفر اللحف في ريف السويداء، لمصادرة امول الناس وأرزاقهم، وفرض مبالغ مالية على سائقي الشاحنات والحافلات.

ووفقا لمصادر إعلامية من السويداء فإن عناصر الحاجز يتراوح عددهم ما بين 15 و 20 شخص، ويتزعمهم شاب مسلح معروف باسم “هادي بريك هنيدي”، حيث قاموا بإجبار جميع الشاحنات المحملة بالبضائع، والعابرة على الطريق الواصل بين المجدل وكفر اللحف، بدفع مبالغ مالية محددة.

وقال الناشط الإعلامي “أبو ريان المعروفي” الذي يدير شبكة أخبار السويداء 24 في تصريح خاص لـ “هيومن فويس” ان الحاجز المذكور يبعد كيلو متر واحد الى الشمال عن حاجز عسكري لقوات النظام، ويقترب موقعه من الفوج 504، دون تدخل أحدهم، لكف يد العصابة عن السرقة والنهب.

وأضاف المصدر أن وجهاء ورجال دين من المجدل توجهوا إلى الحاجز لمحاولة إقناع القائمين عليه بإخلائه إلا أن عناصر الحاجز رفضوا إخلائه ووجهوا إهانات لوجهاء المنطقة الذي عادوا دون تلبية مطالبهم، مشيرا الى أن أهالي البلدة قد وجهوا اتهامات لعناصر الحاجز بأنهم ينتمون الى عصابات المهربين.

الهدف من الحاجز بحسب “المعروفي” هو جباية الأموال والتسلط على الأهالي والتجار، وسلب أموالهم، فيما أعرب البعض تخوفه من تطور اﻷمر إلى صدام مسلح بين أبناء القرية كون جميع عناصر الحاجز من “المجدل”.

اقرأ أيضا: حفل زفاف ينتهي بانفجار واشتباكات في السويداء

وكانت المخابرات العسكرية في مدينة السويداء، قد أفرجت الأسبوع الفائت عن مسلح لدى بيارق المحافظة التابعة لحركة “رجال الكرامة”، وذلك عقب محاصرة عشرات العناصر المنضوية تحت راية “رجال الكرامة” فرع المخابرات العسكرية، وقطع كافة الطرق المؤدية إليه.

وفي التفاصيل قالت مصادر إعلامية من محافظة السويداء لـ “هيومن فويس” أن مدينة السويداء شهدت أمس توترا بين المجموعات الشعبية المسلحة التابعة لرجال الكرامة، وفرع المخابرات العسكرية، على خلفية دهس دورية تابعة للمخابرات العسكرية أحد أفرد “رجال الكرامة” واعتقاله.

وقد حافظت البيارق المسلحة على موقفها، وقطعت كافة الطرق الرئيسية والفرعية المؤيدة الى الفرع، بقوة السلاح، حتى تمكنت أخيرا من انتزاع المسلح لدى “بيرق النضال” المعروف باسم “وائل نعيم” من سجن الفرع، وانسحبت من مكانها بهدوء.

فيما صرح مدير الجناح اﻹعلامي في حركة رجال الكرامة “مقداد” لشبكة أخبار “السويداء 24” أن المخابرات العسكرية اعتقلت “وائل” بحجة أن المدعو “وسام نعيم” الذي قبض عليه قبل أيام بتهمة سلب السيارات، قد ذكر اسم “وائل” في التحقيقات الجارية معه.

ونفى المتحدث صحة الاتهام، مضيفا “أن الحركة ترفض حماية الخارجين عن القانون، وترفض تلفيق الاعترافات المخابراتية لمحاولة النيل من هيبة الحركة، وزرع الفتنة في المحافظة”.

وبحسب المصدر فإن قيادات “حركة رجال الكرامة” قد قامت بمحاسبة العديد من الشبان، ممن يدعون انتمائهم إلى صفوفها، إضافة إلى أنها تمكنت من تحرير عشرات المدنيين المخطوفين من أبناء المحافظة والمحافظات الأخرى خلال العام الفائت، فضلا عن إعادتها عشرات السيارات المسلوبة، لأصحابها حسب ما وثقه ناشطو المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.