سياسة

انقـ.ـلابات عسكرية لنظام الأسد على ميلـ.ـيشيات موالية في هذه المدينة السورية

هيومن فويس

انقـ.ـلابات عسكرية لنظام الأسد على ميلـ.ـيشيات موالية في هذه المدينة السورية
وأكد موقع “عين الفرات”، المتخصص بأخبار البادية والمنطقة الشرقية من سوريا، أن ثلاث دوريات تابعة للأمن العسكري داهـ .ـمت -بالتنسيق مع الفرقة الثالثة- مقرين لميليـ .ـشيا الدفاع الوطني المدعومة روسيًّا ببلدة الفرقلس شرقي حمص.

انقـ .ـلب نظام الأسد على إحدى الميليـ .ـشيات المحلية الموالية في حمص، واعتـ .ـقل عددًا من أفرادها وضباطها، لأسباب غير معروفة.

وأكد موقع “عين الفرات”، المتخصص بأخبار البادية والمنطقة الشرقية من سوريا، أن ثلاث دوريات تابعة للأمن العسكري داهـ .ـمت -بالتنسيق مع الفرقة الثالثة- مقرين لميليـ .ـشيا الدفاع الوطني المدعومة روسيًّا ببلدة الفرقلس شرقي حمص.

وأضاف أن القوات المقتحمة اعتـ .ـقلت خمسة عناصر، من بينهم قائد عسكري يدعى “خالد النداف”، واقتـ .ـادتهم للتحقيق في فرع الأمن العسكري بمدينة حمص.

وأوضح المصدر أن قوات النظام أغلقت كل الطرق المؤدية إلى المكان الذي تتواجد فيه مقرات الدفاع الوطني المذكورة، لمدة ثلاث ساعات.

تجدر الإشارة إلى أن مقرات ميلـ .ـيشيا الدفاع الوطني، التي تدعمها روسيا، تعرضت -خلال الأشهر الأخيرة- لعدة عمليات دهـ .ـم واعتـ .ـقال، نفذتها قوات الأسد، بعضها بتهم سـ .ـرقة مستودعات سـ .ـلاح وذخـ .ـائر، وبعضها الآخر بتهم الاستـ .ـيلاء على ممتلكات المدنيين.
الدرر الشامية

أول تصريح روسي بشأن نقل بشار وزوجته لموسكو

نفى سفير النظام السوري لدى روسيا، الجمعة 12 آذار، نقل رأس النظام “بشار الأسد” إلى موسكو، بهدف العلاج لإصابته بفيروس “كورونا”.

وكانت تداول وسائل إعلامية خبرا مفاده نقل رأس النظام “بشار الأسد” إلى موسكو لتلقي العلاج بعد إصابته بفيروس “كورونا”.

وقال “رياض حداد” في تصريح لموقع “وكالة سبوتينك”، إن “هذا الكلام غير دقيق إطلاقا، السيد الرئيس بشار الأسد موجود في سوريا وهذا الكلام غير صحيح”.

وكانت أعلنت رئاسة نظام الأسد، الاثنين، عن إصابة رأس النظام “بشار الأسد” وزوجته “أسماء الأسد” بفيروس كورونا.

مقاس موبايل
وقالت رئاسة النظام في بيان لها إن بشار الأسد وزوجته أجريا فحص الـ PCR، بعد شعورهما بأعراض خفيفة، لتظهر النتيجة إصابتهما بفيروس كورونا.

وزعمت أن حالة بشار وزوجته بصحة جيدة وحالتهما مستقرة، مضيفة أنهما سيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

وبحسب خبر نشرته صحيفة (هبرلار) التركية صباح اليوم الخميس فإن أسماء الأسد ذكرت في تصريحات للإعلام الروسي، أنه تم نقلها مع زوجها بشار إلى العاصمة الروسية موسكو من أجل العلاج”.

وأضافت: “أطباءنا تدخلوا بسرعة، وقد أدلى الناطق باسم القوات الروسية المتمركزة في سوريا ، ألكسندر إيفانوف ، بتصريح حول علاج الأسد وزوجته في موسكو

قائلاً: “جاء الرئيس السوري بشار الأسد إلى موسكو للعلاج بعد إصـ .ـابته بفيروس كورونا ، وتدخل أطبائنا بسرعة، وما زال تحت العلاج، ونأمل الشفاء له”.

وذكر: “سابقاً تم علاج أسماء أسد من السرطان بعد فترة علاج طويلة ، تمكن أطباؤنا من التغلب على المرض الذي لا هوادة فيه”.

أعربت روسيا عن استعداداها لمعالجة رئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته، على خلفية إصابتهما بفيروس كورونا، في حال طلب الأسد ذلك.

مساعدة بشار الأسد بالعلاج
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، إنه لا يملك “أي معلومات عن كيفية علاج الرئيس بشار الأسد وزوجته، ولا أعلم أيضًا إذا كان قد طلب مساعدة من أي نوع”.

وأضاف بيسكوف للصحفيين، “لكني على يقين، كما تعلمون أن المتخصصين الروس لديهم خبرة واسعة، واكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا، وليس لدي أدنى شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فسيقوم الرئيس بوتين، بالطبع، بالنظر فيه على الفور”.

كما أعرب بيسكوف عن أمله بأن تكون إصابة الرئيس الأسد وزوجته بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على المناعة اللازمة.

وأعلن النظام السوري يوم أمس الإثنين، إصابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت وسائل إعلام موالية أن حالتهما مستقرة وسيتابعان عملهما خلال فترة الحجر الصحي المنزلي التي سوف تستمر لأسبوعين أو ثلاثة.

وجاء في بيان نشرته صفحة “الرئاسة السورية”، “بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد فحص الـ PRC

وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفيروس، علمًا أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة، وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

 تحرك فوري من بوتين بشأن بشار.. هل سيتم نقله لروسيا؟
أعربت روسيا عن استعداداها لمعـ.ـالجة رئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته، على خـ.ـلفية إصـ.ـابتهما بفيروس كورونا، في حال طلب الأسد ذلك.

مساعدة بشار الأسد بالعـ.ـلاج
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، إنه لا يملك “أي معلومات عن كيفية علاج الرئيس بشار الأسد وزوجته، ولا أعلم أيضًا إذا كان قد طلب مساعدة من أي نوع”.

وأضاف بيسكوف للصحفيين، “لكني على يقين، كما تعلمون أن المتخصصين الروس لديهم خبرة واسعة، واكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا، وليس لدي أدنى شك في أنه إذا كان هناك أي طلـ.ـب، فسيقوم الرئيس بوتين، بالطبع، بالنظر فيه على الفور”.

كما أعرب بيسكوف عن أمله بأن تكون إصابة الرئيس الأسد وزوجته بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على المناعة اللازمة.

فيروس كورونا يصيـ.ـب الأسد
وأعلن النظام السوري يوم أمس الإثنين، إصابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت وسائل إعلام موالية أن حالتهما مستقرة وسيتابعان عملهما خلال فترة الحجر الصحي المنزلي التي سوف تستمر لأسبوعين أو ثلاثة.

وجاء في بيان نشرته صفحة “الرئاسة السورية”، “بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد فحص الـ PRC

وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفيروس، علمًا أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة، وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

وأعرب الكرملين، اليوم الثلاثاء، عن أمل موسكو ألا يشتد مرض “كوفيد-19” على رأس النظام السوري بشار الأسد وزوجته.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: “صراحة ليس لدي أي معلومات عن كيفية علاج الرئيس (السوري) وزوجته، ولا أعلم أيضا إذا ما كان قد طلب مساعدة من أي نوع”​​​.

وأشار بيسكوف إلى أن المتخصصين الروس “اكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا المستجد”، مضيفا: “وليس لدي أي شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فبالطبع سينظر الرئيس بوتين فيه على الفور”.

كما أعرب بيسكوف عن أمله بأن تكون إصابة الرئيس السوري وزوجته أسماء الأسد بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على أجسام مضادة لاحقا.

وكانت الرئاسة السورية قد أعلنت يوم أمس الاثنين عن إصابة رأس النظام بشار الأسد وزوجته بمرض “كوفيد-19” الناجم عن فيروس كورونا المستجد ، مؤكدة أن حالتهما الصحية مستقرة.

اقرأ ايضا: فيصل القاسم يلمح إلى حدث كبير قادم إلى سوريا بعد إعلان اصابة بشار وزوجته بفايروس كورونا

لكن الولايات المتحدة الأمريكية وفي خضم الحديث عن نهـ.ـاية الأسد في سوريا، اعترفت عبر تسريبات من أحد سياسيها، أنها دعت روسيا للحفاظ على الأسد في المرحلة الحالية.

ألمح الإعلامي السوري المعارض فيصل القاسم ،اليوم الإثنين، إلى حدث مهم في سوريا الفترة القادمة عقب الكشف عن إصابة رئيس النظام بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا المستجد.

وقال القاسم في سلسلة تغريدات عبر حسابه تويتر بحسب موقع الدرر الشامية: “عندما اختفى بهجت سليمان كتب على صفحته في فيسبوك انه سيغيب لأسبوع، ثم غاب لأسبوعين ثم ثلاثة ثم ……… واليوم القصر الجمهوري بدمشق يقول ان القرد وزوجته سيغيبان لأسبوعين او ثلاثة بسبب الحجر الصحي..قال شو قال: لأسبوعين أووووووو ثلاثة..ركزولي شوي على أووووو”.

وأضاف في تغريدة أخرى “ملاحظة: لم يتم الإعلان حتى الآن عن الانتخابات الرئاسية في سوريا.. وحسب معلوماتي المؤكدة، فإن بشار ينتظر الأوامر من بوتين، وبوتين ينتظر الأوامر من إسرائيل وأمريكا. وهذا ليس تحليلا.. وللعلم حتى هذه اللحظة لم تأت التعليمات بخصوص الانتخابات بعد لا من بوتين ولا من الإسرائيلي والأمريكي”.

واستبعد القاسم ما يتداوله النشطاء السوريين أن هدف الإعلان هو مجرد استدرار لعواطف الحاضنة المنهكة ماليًا واقتصاديًا واجتماعيًا ونفسيًا.

وقال القاسم “يا جماعة الخير.. لا اعتقد ان بشار وزوجته يريدان استعطاف المؤيدين وحرف أنظارهم عن الكارثة المعيشية بالإعلان عن اصابتهما بالكورونا”.

وتابع: “طيب لو استعطفا الشارع العلوي لإسبوع او أسبوعين… وبعدين هل سيحل هذا الاستعطاف الازمة المعيشية الكارثية.. لا لا.. خلونا ننتظر شوي”.

وفي وقت سابق اليوم قالت وكالة الأنباء التابعة للنظام “سانا”، إن بشار الأسد وزوجته أسماء مصابان بالفيروس، لكنهما “بحالة مستقرة”.

وجاء في بيان نشرته صفحة “رئاسة الجمهورية العربية السورية” على “فيس بوك” اليوم، الاثنين،”بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-19، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد فحص الـ PCR، وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفيروس”.

وأضافت الرئاسة في بيانها، أنهما سيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

ويستعد الأسد لخوص الانتخابات الرئاسية بين شهري إبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران المقبلين، ولم يعلن ترشحه رسميًا بعد، بينما باشرت وسائل الإعلام الموالية الترويج له.

لكن الولايات المتحدة الأمريكية وفي خضم الحديث عن نهـ.ـاية الأسد في سوريا، اعترفت عبر تسريبات من أحد سياسيها، أنها دعت روسيا للحفاظ على الأسد في المرحلة الحالية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *