ملفات إنسانية

بعد صور كشفتها الأقمار الصناعية.. مصر تعلن حالة الاستعداد القصوى (فيديو)

هيومن فويس

بعد صور كشفتها الأقمار الصناعية.. مصر تعلن حالة الاستعداد القصوى 

كشفت الهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر، أن آخر صور الأقمار الصناعية تشير لتكون السحب المنخفضة الممطرة على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحرى والدلتا.

وأشارت الهيئة في بيان نشرته وسائل الإعلام المصرية، إلى أن هذه السحب يصاحبها سقوط أمطار متفاوتة الشدة تكون مصحوبة بالبرد على بعض المناطق.

وتابعت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، أنه سوف تمتد السحب المنخفضة الممطرة إلى المناطق الداخلية، لتشمل مناطق من القاهرة وشمال الصعيد وسيناء، مع تقدم ساعات النهار.

وأشارت هيئة الأرصاد، إلى نشاط الرياح على كافة الأنحاء الذى يعمل على زيادة الإحساس بالبرودة، ويكون مثير للرمال والأتربة على كافة الأنحاء يصل لحد العاصفة على الأماكن المكشوفة وشمال الصعيد.

أعلنت غرف عمليات المرور الرئيسية وفروعها بالمحافظات في مصر حالة الاستعداد القصوى لمواجهة الآثار السلبية المحتملة للطقس السيئ في البلاد.

وتشهد مصر فى هذه الأيام ارتفاعا محدودا بدرجات الحرارة، مع انتشار اﻷتربة والرياح بالطرق، خاصة فى الطرق الصحراوية والزراعية السريعة.

من جانبها، كشفت الهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر، أن آخر صور للأقمار الصناعية، تشير إلى ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة اليوم، ليسود طقس حار في كافة الأنحاء.

وأوضحت هيئة الأرصاد الجوية، أن صور الأقمار الصناعية تكشف وجود نشاط للرياح على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحري والقاهرة، تكون مثيرة للرمال والأتربة على بعض المناطق، وأتربة عالقة نهارا على مناطق من جنوب البلاد.

قالت صحيفة “المصري اليوم” إن الحكومة عقدت اجتماعا طارئا بعد أنباء عن تعرض البلاد لموجة من الطقس السيئ على مدار 3 أيام متواصلة.

وأوضحت الصحيفة أن خبراء هيئة الأرصاد الجوية “لديهم توقعات بأن يسود غدا الأربعاء طقس شديد البرودة نهارا على القاهرة والوجه البحري والسواحل الغربية، وبارد على السواحل الشرقية وشمال الصعيد، ومائل للبرودة على جنوب الصعيد وجنوب سيناء والرياح نشطة”.

وأشارت إلى أن مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية محمود شاهين، “وجه رسائل عاجلة للمواطنين لتجنب الطقس السيئ بينها استمرار ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة، بسبب الانخفاضات الملحوظة في درجات الحرارة”.

وطالب شاهين أصحاب الأمراض الصدرية والتنفسية، “تجنب التعرض المباشر للرياح والأتربة في محافظات شمال وجنوب الصعيد، وفي المدن الجديدة المعرضة للرياح والأتربة وانخفاض مستوى الرؤية الأفقية، نتجنب التعرض المباشر”.

ووجه طلبا للمواطنين “بتجنب الوقوف تحت الأسلاك الكهربائية، والقيادة بهدوء شديد على طرق محافظات الوجه البحري، بالإضافة إلى تجنب رحلات السفاري، شمال ووسط سيناء، بسبب تكون الثلوج على جبل سانت كاترين”.

كشف مدير مركز التحاليل والتنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية محمود شاهين، حقيقة تعرض مصر لموجة برد شديدة لم تشهدها منذ 6 سنوات.

وقال شاهين، لموقع “مصراوي”، اليوم الاثنين: “غير حقيقي أن موجة البرد التي ستبدأ لم تحدث من 6 سنوات، وهي ليست أكثر موجة حدثت خلال الشتاء، وتحدث كل شتاء”.

وتابع مدير مركز التحاليل والتنبؤات الجوية: “كل شتاء بتحصل، وكان فيه أقوى منها في 2014 وصلت درجات الحرارة إلى 8 درجات”.

واختتم الدكتور محمود شاهين: “الموجة لا قطبية ولا ثلجية”.

وتشهد مصر بداية من الغد موجة برودة تنخفض معها درجات الحرارة بصورة كبيرة حيث تصل الحرارة ليلا إلى 6 درجات مئوية تصاحبها أمطار ونشاط للرياح تكون مثيرة للأتربة والرمال على بعض المناطق.

قالت إيمان شاكر وكيلة مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، إن الأسبوع الماضي شهد ارتفاعا في درجات الحرارة أعلى من المعدل الطبيعي بـ6 درجات.

وأضافت أن الطقس بدأ يكون شديد البرودة أثناء ساعات الليل وفي الصباح الباكر، إلا أنه ما زال مستقرا ولم يشهد أي تقلبات.

وقالت: “فيه حاجة هتكون جديدة بداية من يوم الثلاثاء المقبل وحتى الخميس، سنتعرض لمنخفض جوي قادم من جنوب أوروبا، وسيعمل على انخفاض الحرارة بشكل كبير، تصل لـ13 و14 درجة”.

وأفادت بأن ما تردد بشأن قدوم مصر على عاصفة ثلجية أو “عاصفة التنين”، عار تماما من الصحة ومجرد شائعات، مشيرة إلى أن مصر ستتأثر بمنخفض جوي يعمل على انخفاض درجة الحرارة مع نشاط الرياح المحملة بالرمال والأتربة، ما يزيد الإحساس بالشعور بالبرودة، مع فرص سقوط أمطار بداية من يوم الثلاثاء وحتى الخميس على السواحل الشمالية والوجه البحري.

واختتمت بالقول إن هناك أيضا فرصا لسقوط أمطار على القاهرة، إلا أن هذا الأمر لم يتضح بشكل كبير.

وشددت على ضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات التي يتم ترديدها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *