ملفات إنسانية

حجاب طالبة صغيرة يطيح بمدير مدرسة ومعلمة في تركيا.. وتحرك عاجل للقضاء 

هيومن فويس

حجاب طالبة صغيرة يطيح بمدير مدرسة ومعلمة في تركيا.. وتحرك عاجل للقضاء 

تعتبر تركيا من أبرز دول الشرق الأوسط في مجال الحقوق والحريات، فحكومة العدالة والتنمية قومت منذ وصولها إلى سدة الحكم في البلاد العديد من الأخطاء التي كانت ترتكب في أوقات سابقة، في إجراءات لا تتنافى مع القانون وحقوق الإنسان شهد في تركيا تطورا ملموسا في العقد الأخير على وجه التحديد.

كما تواصل تركيا، وفق ما نشره موقع انباء تركيا، تفعيل دور المرأة وطاقاتها على كافة الصعد والمجالات، إذ أولت الحكومة التركية منذ تسلم حزب العدالة والتنمية السلطة في البلاد أهمية لدور المرأة عامة والمحجبة خاصة في المجتمع، وعملت على تعزيز مكانتها في إطار الحق بتساوي الفرص. كما أنها سنّت العديد من القرارات لحـ.ـماية المرأة المـ.ـحجبة.

وفي هذا الإطار، قامت وزارة التربية والتعليم التركية، الأحد، بفتح تحقيق ضـ.ـد مدير مدرسة ابتدائية ومعلمة في منطقة بيركلي في ولاية إزمير غربي تركيا، وذلك بسبب رفـ.ـضهما قبول طالبة في المدرسة لأنها ترتدي الحجاب.

ورفـ.ـضت المعلمة المدعوة “نيلاي.ب” قبول طالبة في الصف الرابع (11 عاما) في المدرسة، وذلك بسبب ارتدائها الحـ.ـجاب، لتقوم والدة الطفلة بتقديم شكـ.ـووى بحق المدرسة.

عقب ذلك، قامت وزارة التربية التركية بفتح تحقيق عاجل في الحادثة، وأصدرت بيانا قالت فيه إنه “تم فتح تحقيق من قبل وزارتنا في الحادثة، وتم فصل مدير المدرسة والمعلم وفتح تحقيق في الادعاءات التي أدت إلى حـ.ـرمان طالبة من الحق في التعليم”.

وأرفدت أن “هذا لا يمكن قبوله من الناحـ.ـية التربوية”، موضحة أن “التحقـ.ـيق يجري بدقة“.

وفي شباط/فبراير 2021، قضت المحكمة الجنائية الابتدائية الـ 60 في مدينة إسطنبول التركية وفق موقع انباء تركيا، بإلحاق عـ.ـقوبة السجـ.ـن لمدة تصل إلى أكثر من سنة و4 أشهر، بحق امرأة اعـ.ـتدت على فتاتين محـ.ـجبتين كانتا تمشيان في الشارع، بمنطقة كاراكوي في إسطنبول.

وتضمن بيان الادعاء العام التركي، التهم التي استند عليها خلال مطالبته بعقوبة السجن، حيث جاء في البيان “اعتداء المتهمة سماحت يولجو، لم يكن إثر نزاع بينها وبين المعـ.ـتدى عليهما.

بل كان نابعـ.ـا عن عنـ.ـصرية تجاه مظهر دينـ.ـيّ تكفله الحريات والحقوق، ولذلك فإن يولجو متـ.ـهمة بـ(التحـ.ـريض على الكـ.ـراهية بين فئات الشعب، وإهـ.ـانة مواطنة دون حق، مع تهـ.ـديدها، وإيـ.ـذائها)”.

وعقب قرار المحكمة، قدّمت المرأة المعـ.ـتدية اعـ.ـتذارا للفتاتين المحجبتين، لتقبل الفتاتين الاعـ.ـتذار وتبادران إلى سحب الشكوى المقدمة ضد المعتدية، إلا أن المحكمة أصرت على معـ.ـاقبة المـ.ـعتدية بالسـ.ـجن استنادا على ما يسمى في القانون بـ”الحق العام”.

وكانت الفتاتان المحجبتان المعـ.ـتدى عليهما، فايزة يرلي كايا، وغـ.ـمزة إنجه، قد تقدمتا بـ.ـشكوى رسمية ضـ.ـد المتـ.ـهمة سماحت يولجو، حيث قامت الأخيرة بالهـ.ـجوم عليهما ومحاولة نـ.ـزع حجـ.ـابهما، فضلًا عن ضـ.ـربهما بعـ.ـنف وشتـ.ـمهما بألفـ.ـاظ قبيـ.ـحة احتوت على تهـ.ـديد.

ولاقت الحادثة غـ.ـضبا واعـ.ـتراضا واسعـ.ـين على موقع التواصل الاجتماعي في تركيا، حيث عبر النـ.ـشطاء عن رفضهم لهذه الحادثة العـ.ـنصري” ضـ.ـد المحـ.ـجبات.

في حزيران/يونيو 2020، أصدرت الدائرة الأولى لمجلس القضاة والمـ.ـدعيين العاميّن في تركيا، قرارا بتعيين “توبا إرسوز” كمدعية عامة للقصر العدلي في نازلي في ناحية بيشهير في ولاية قونيا غربي البلاد.

ووفقا للقرار الصادر عن المجلس لعام 2020، فقد “تم تعيين توبا إرسوز كمدعية عامة للقصر العدلي في نازلي في ناحية بيشهير في ولاية قونيا”.

وتم تعيين إرسوز ضمن سلسلة من التعيينات والتغييرات طالت العديد من القـ.ـضاة والمدعين العاميين والإداريين في الولايات التركية، لتصبح بذلك أول امرأة محـ.ـجبة يتم تعيينها في تركيا كمدعية عامة.

في منتصف شهر يناير/كانون الأول 2020، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أنه للمرة الأولى في تركيا تم تخريج 500 سيدة ضمن دفعة للقوات الخاصة التابعة للشرطة التركية.

كلام صويلو جاء خلال مشاركته في حفل تخريج 500 سيدة، بينهم عدد من المحجبات، وذلك ضمن القـ.ـوات الخـ.ـاصة التابعة للشرطة التركية، الذي أقيم في رئاسة العمـ.ـليات الخـ.ـاصة بمنطقة غولباشي في العاصمة التركية أنقرة.

وأشار صويلو في كلمة له خلال الحفل إلى أن “أعداد القـ.ـوات الخـ.ـاصة في الشرطة التركية، ارتفع إلى أكثر من 22 ألف عنصر، في حين لم يكن يتجاوز 8 آلاف، عام 2016”.

المصدر: هيومن فويس ووكالة انباء تركيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *