سياسة

الباب..مؤشرات السيطرة تميل للجيش الحر

هيومن فويس: توفيق عبد الحق

أكدت فصائل المعارضة السورية المنضوية تحت عملية “درع الفرات”/ الجمعة، 10 شباط- فبراير، عن تمكنها من إحراز تقدم جديد داخل مدينة الباب، أحد أبرز المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وقالت فصائل الثوار، بان عناصرها تمكنوا من السيطرة على نقاط جديدة في الجهة الغربية من مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، وأن من بين النقاط التي تقدم إليها الجيش الحر هي، “مشفى الحكمة ودوار زمزم”، خلال معارك السيطرة على مدينة الباب، إحدى أهم معاقل تنظيم “الدولة” في ريف حلب، مشيرا إلى تقديم طيران التحالف التغطية الجوية لعناصر المشاة.

بدورها، نشرت “فرقة الحمزة” المشاركة في علمية “درع الفرات” صورا على حسابها الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي لعدد من عناصرها أمام مشفى الحكمة بعد إحكام السيطرة عليه خلال المعارك مع تنظيم “الدولة”.

أما شمالي حلب، فقضى مدني وأصيب آخرون، جراء قصف مدفعي من قبل قوات النظام استهدف مسجدا في قرية سرج فارس في ريف حلب الجنوبي، كما تعرضت قريتا المنطار وفارس في الريف ذاته لقصف براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية مصدره قوات النظام المتمركزة في قرية العدنانية.

في حين تعرضت بلدة خان طومان لقصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في كلية المدفعية جنوبي حلب.

ويعتبر التقدم الأخير لقوات درع الفرات المدعوم من الجيش التركي، مؤشر على انقلاب موازين السيطرة على ميادين المعارك لصالح درع الفرات، بعد أن رجحت الكفة خلال الأيام القليلة الماضية لصالح قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.