ميديا

جواب مفاجئ للجميع.. سيدة روسية تعرض الزواج على بوتين (صورة)

هيومن فويس-متابعات

جواب مفاجئ للجميع.. سيدة روسية تعرض الزواج على بوتين (صورة)

بحسب موقعي «تيلر ريبورت وذا ساكسون» أخبرت «يوليا شيلوفا» المقيمة في إيفانوفو قناة زفيزدا التلفزيونية أنها اقترحت على رئيس روسيا «فلاديمير بوتين» أن يتزوجها.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفضه لتولي رئاسة مجلس الدولة بعد إكمال ولايته.

وقال بوتين خلال لقائه بممثلي المجتمع المدني في مدينة إيفانوفو، في الإشارة إلى احتمال بقائه في قمة السلطة من خلال تولي رئاسة مجلس الدولة بعد أن يترك منصبه كرئيس للدولة عندما تنتهي مدة ولايته، إنه يرفض ذلك.

ويرفض بوتين تولي هذا المنصب بعد إكمال ولايته لأنه يخشى أن يؤدي ذلك إلى ازدواجية السلطة، وتصبح روسيا بالتالي في وضع مضر بها. وقال بوتين:

إنه وضع مهلك يضر بروسيا، وأكد أنه يرفض قبول أي صيغة “تدمر البلاد” لكي يحتفظ بصلاحياته السلطوية.

ويرفض بوتين في الوقت نفسه إلغاء تحديد فترة عمل رئيس الدولة.

وفي حادثة غريبة، تحدثت يوليا شيلوفا، من مدينة إيفانوفو الروسية، عبر قناة “روسيا 1” عن ما حدث لها بعد أن تقدمت بطلب الزواج من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زيارته لتلك المدينة في العام الماضي.

وقالت يوليا شيلوفا لقناة “روسيا 1″: ” لم يتصل بي (بوتين)”، لكنها قالت إنها “حظيت بالعديد من المعجبين بعدها”، ولم يستطع أي منهم الفوز بقلبها، بحسب قولها.

ووصفت الرئيس بوتين بأنه “قوي الإرادة، وحازم، وقوي الشخصية”. وقالت إنها لطالما أعجبت به.

يذكر أنه في العام الماضي، تقدمت الفتاة إلى الرئيس بوتين، خلال رحلة عمل إلى إيفانوفو، وأثناء زيارته لبعض الأماكن، وأعطته صورتين لنفسها مع رقم هاتفها ومعلومات موجزة عنها.

وكتبت على الجزء الخلفي من إحدى الصور،اسمها وبلدتها، وطلبت أيضا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الزواج منها.

في ظل زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمدينة إيفانوفو المعروفة باسم مدينة العرائس بسبب كثرة الفتيات الجميلات فيها، تلقى طلباً غريباً اندهش له أثناء زيارته للمدينة، حيث عرضت عليه فتاة من المدينة طلب الزواج منه، ولم تكتفِ بهذا، بل وأعطته صورة لها ورقم هاتفها.

وبحسب موقعي «تيلر ريبورت وذا ساكسون» أخبرت «يوليا شيلوفا» المقيمة في إيفانوفو قناة زفيزدا التلفزيونية أنها اقترحت على رئيس روسيا «فلاديمير بوتين» أن يتزوجها.

وأضافت «شيلوفا» أنها تعتبر رئيس الدولة شجاعاً وحاسماً، وأنها كانت تتطلع إليه منذ فترة طويلة، وعندما علمت أنه سيأتي إليهم، نشأت الفكرة على الفور وهمست له في أذنيه أنها تريد الزواج منه.

تعمل «شيلوفا» كممثلة في مسرح للأطفال ومضيف لعرض للأطفال.

كتب المدون «فلاديسلاف جوكوفسكي» على «تويتر» حول هذا العرض، أنه من المرجح أن قامت الفتاة بهذا العرض للخروج من الفقر ومناطق الكارثة الاجتماعية والاقتصادية في إيفانوفو، حيث إن المرتبات في إيفانوفو هي الأدنى في المنطقة الفيدرالية الوسطى ومن بين الأدنى في روسيا.

ووفقاً لـ«جوكوفسكي» فإنه من المرجح أن تكون الفتاة فكرت أن هذا العرض قد يكون الفرصة الأخيرة لها للتخلص من الفقر في «مدينة العرائس».

تتألف مدينة إيفانوفو – الواقعة في الشمال الشرقي لموسكو – من 80% من النساء الروسيات، ويرجع ذلك إلى تراثها الصناعي في تصنيع آلات الغسيل، وقد لُقبت بمدينة العرائس بسبب كثرة الفتيات الجميلات فيها.

كان الرئيس «بوتين» قد التقى بأفراد من الجمهور في منطقة إيفانوفو بعد زيارته لمحلات الخياطة ومكاتب التصميم بالمدينة.

كما زار «بوتين» مصنع بوليت المتكامل المتخصص في تصنيع معدات المظلات والمحمولة جواً للأغراض العسكرية والاستخدام المزدوج، حيث ينتج المصنع أكثر من 90 في المائة من جميع المظلات للقوات الجوية الروسية ويصدر منتجاته إلى الأسواق الخارجية، بالإضافة إلى ذلك، فإنه ينفذ أنشطة البحث والتطوير.

وقال «بوتين» خلال لقائه بممثلي المجتمع المدني في مدينة إيفانوفو – في الإشارة إلى احتمال بقائه في قمة السلطة من خلال تولي رئاسة مجلس الدولة بعد أن يترك منصبه كرئيس للدولة عندما تنتهي مدة ولايته – إنه يرفض ذلك.

ويرفض «بوتين» تولى هذا المنصب بعد إكمال ولايته لأنه يخشى أن يؤدي ذلك إلى ازدواجية السلطة، وتصبح روسيا بالتالي في وضع مضر بها. وقال «بوتين»: إنه وضع مهلك يضر بروسيا.

كما أكد أنه يرفض قبول أي صيغة تدمر البلاد لكي يحتفظ بصلاحياته السلطوية، ويرفض «بوتين» في الوقت نفسه إلغاء تحديد فترة عمل رئيس الدولة.

من الجدير بالذكر أن الرئيس الروسي «بوتين» ظل متزوجاً لمدة ثلاثين عاماً من «لودميلا بوتينا»، لكنهما طُلِقا رسمياً في عام 2013.

من هو بوتين

فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين (بالروسية: Влади́мир Влади́мирович Пу́тин)‏، من مواليد 7 أكتوبر 1952) هو سياسي روسي وضابط مخابرات سابق يشغل منصب رئيس روسيا منذ عام 2012.

وكان يشغل هذا المنصب سابقًا من عام 2000 حتى 2008. بين فترتي رئاسته، كان أيضا رئيس وزراء روسيا تحت رئاسة أحد المقربين منه وهو الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف.

ولد بوتين في لينينغراد، روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية. درس القانون في جامعة ولاية لينينغراد، وتخرج في عام 1975. كان بوتين ضابط مخابرات في المخابرات السوفيتية لمدة 16 عامًا، وارتقى إلى رتبة ملازم أول قبل استقالته عام 1991 لدخول السياسة في سانت بطرسبرغ.

انتقل إلى موسكو في عام 1996 وانضم إلى إدارة الرئيس بوريس يلتسن حيث شغل منصب مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، وهي الوكالة التي حلت محل الـ KGB، ثم رئيسا للوزراء. أصبح القائم بأعمال الرئيس في 31 ديسمبر 1999، عندما استقال يلتسن.
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *