سياسة

بيان عسكري عاجل من الناتو موجه لتركيا مباشرة

هيومن فويس

بيان عسكري عاجل من الناتو موجه لتركيا مباشرة

وأكد ستولتنبرغ في تصريحات لوكالة “فرانس برس” للأنباء أن تركيا التي لا تتمتع بعضوية الاتحاد والتي لها حدود مع سوريا والعراق، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” ينس ستولتنبرغ في تصريحات صحفية:

– تركيا التي لا تتمتع أيضا بعضوية الاتحاد، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية
– لا يستطيع الاتحاد الأوروبي وحده الدفاع عن أوروبا

– 20 بالمئة فقط من الإنفاق الدفاعي للحلف يأتي من دول الاتحاد رغم أن 90 بالمئة من سكانه يعيشون في دول أعضاء بالناتو

– الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا تدافع عن أوروبا ضد روسيا من الشمال، وجميعها دول خارج التكتل الأوروبي

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” ينس ستولتنبرغ، السبت، إن دولا غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل الولايات المتحدة وتركيا تتولى الدفاع عن أوروبا.

وأكد ستولتنبرغ في تصريحات لوكالة “فرانس برس” للأنباء أن تركيا التي لا تتمتع بعضوية الاتحاد والتي لها حدود مع سوريا والعراق، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية.

وأضاف أن “تركيا دولة مهمة للغاية وخاصة في مكافحة داعش”.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن دفاع أوروبا يعتمد على الروابط عبر الأطلسي أكثر من المساعي وراء “الاستقلالية الاستراتيجية” التي يحاول الاتحاد الأوروبي تحقيقها منذ فترة.

ورحب بجهود الاتحاد الأوروبي لزيادة الإنفاق الدفاعي، معربا عن شكوكه حيال “الاستقلالية الاستراتيجية” (لأوروبا) التي يدافع عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على وجه خاص.

وأضاف: “نرحب بكل هذه الجهود طالما أنها تُكمل الناتو، لكن لا يستطيع الاتحاد الدفاع عن أوروبا”.

وبيّن أن 20 بالمئة فقط من الإنفاق الدفاعي للحلف يأتي من دول الاتحاد رغم أن 90 بالمئة من سكانه يعيشون في دول أعضاء بالناتو.

ولفت أن الناتو يواجه العديد من التحديات مثل روسيا وصعود الصين والهجمات الإلكترونية والإرهاب الدولي.

وأضاف: “لا أؤمن بأوروبا وحدها ولا بأمريكا الشمالية وحدها، بل أؤمن بالتضامن الاستراتيجي بين الاثنين داخل الناتو. لأنه لا يمكن لأي دولة أو قارة بمفردها إدارة التحديات الأمنية التي نواجهها اليوم”.

وأوضح أن الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا تدافع عن أوروبا ضد روسيا من الشمال، مبينا أنها جميعا دول خارج التكتل الأوروبي.

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أوكار أن بلاده تؤيد حل المشاكل مع اليونان في إطار القانون الدولي والحوار وعلاقات حسن الجوار.

جاء ذلك في كلمة، السبت، خلال اتصال مرئي مع عناصر سفن تركية مشاركة في مناورات “الوطن الأزرق 2021” في بحري إيجة والمتوسط خلال إشرافه على المناورات التي انطلقت 25 فبراير/ شباط الماضي وتختتم فعاليتها، الأحد.

ولفت إلى عقد اجتماعات تشاورية بين وزراتي خارجية تركيا واليونان، إضافة إلى عقد الوفود العسكرية للبلدين اجتماعات “أساليب فض النزاع” في مقر الناتو.

وقال: “رغم كل هذه المقاربات الإيجابية، فإن المحاولات الاستفزازية والأعمال والتصريحات غير المسؤولة ولغة التهديد من قبل جارتنا (اليونان) تزعزع السلام والاستقرار في المنطقة”.

وأكد أن تركيا تطلب من اليونان باستمرار تجنب الخطابات والأفعال التي تزيد من التوتر وتؤثر سلبا على الاستقرار.

وأردف: “نعلم أن الهدف الأساسي لجارتنا من كل تلك الأنشطة، هو التأثير على الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي، وخداعهم، ولكننا أخذنا وسنواصل اتخاذ كافة التدابير اللازمة ضد ذلك.

وبين أن اليونان تسعى إلى عكس مشاكلها مع تركيا وكأنها مشاكل بين تركيا والاتحاد الأوروبي أو تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، مشددًا أن تلك مساع لا جدوى منها.

وأشار إلى أن مساع اليونان تلك غير قانونية ولا أخلاقية، مؤكدًا أن تركيا ليس لديها مطامع في أراض وحقوق أحد، وإنما هدفها الوحيد هو حماية حقوقها السيادية ومصالحها في إطار القانون.

ولفت أكار إلى أن القوات المسلحة التركية تواصل بنجاح أنشطتها في أكثر من منطقة بعملياتها التي تنفذها، مبينًا أن تركيا تقدم المساهمة الضرورية في الكفاح من أجل حقوق ومصالح أصدقائنا وأشقائنا وحلفائنا، وتواصل مساهماتنا في السلام في المنطقة والعالم.

وشدد أن التضامن بين أعضاء حلف شمال الأطلسي “ناتو”، أكثر أهمية في فترة تتزايد فيها المخاطر والتهديدات.

وأضاف: “وفي هذا الصدد، لدينا علاقات بناءة للغاية ومخطط لها ومبرمجة داخل الناتو، وهذه العلاقات تتطور وتتقدم يومًا بعد يوم”.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *