لاجئون

مفاجأة جديدة تفجـ.ـرها صحيفة فرنسية.. وتكشف عن شخصية تجهزها أسماء الأسد لخلافة بشار فعل سيقبل السوريون بها؟

هيومن فويس
مفاجأة جديدة تفجـ.ـرها صحيفة فرنسية.. وتكشف عن شخصية تجهزها أسماء الأسد لخلافة بشار فعل سيقبل السوريون بها؟
وأكدت الصحيفة أن زوجة الأسد تهيئ “حافظ” بن بشار ببطء لخلافة والده، منذ أن كان صغيرًا في “القماط”، عبر بسط سلطتها في الأسرة الحاكمة.

الجدير بالذكر أن أسماء الأسد سعت مؤخرًا لبسط سلطتها على مفاصل حيوية في الاقتصاد السوري وسيطرت بأذرعها على ممتلكات رجال الأعمال، وعلى رأسهم، رامي مخلوف، ابن خال زوجها بشار.

فجـ.ـرت صحيفة “جون أفريك” الفرنسية مفـ.ـاجأة، عبر الكشف عن شخصية تجهزها زوجة رئيس النظام السوري، أسماء الأسد، لخلافة زوجها في الرئاسة.

وأكدت الصحيفة أن زوجة الأسد تهيئ “حافظ” بن بشار ببطء لخلافة والده، منذ أن كان صغيرًا في “القماط”، عبر بسط سلطتها في الأسرة الحاكمة.

وأوضحت أن حافظ من مواليد عام 2001، أي أنه ولد بعد عام واحد على استلام أبيه مقاليد الحكـ.ـم عن طريق إجراء تعديل دستوري على مقاسه، مؤكدة أن حافظ الصغير نسخة ثانية عن جده.

واستدلت الصحيفة على ذلك بتصريحات سابقة لبشار الأسد، عام 2005، حينما سئل عن الشخص الذي سيخلفه في حكم البلاد، فأجاب بعبارة: “بالطبع حافظ”.

وسبق أن تحدثت عدة مواقع عن قيام أسماء الأسد بتهيئة ابنها حافظ لخلافة أبيه، وهو ما أكده الإعلامي السوري المعارض، أيمن عبد النور، في وقت سابق.

وشارك حافظ الصغير في أولمبياد الرياضيات الدولية خلال العام 2017- 2018، وأصبح حديث سخرية بين السوريين، بعد أن نال مرتبة متدنية بين أقرانه.

الجدير بالذكر أن أسماء الأسد سعت مؤخرًا لبسط سلطتها على مفاصل حيوية في الاقتصاد السوري وسيطرت بأذرعها على ممتلكات رجال الأعمال، وعلى رأسهم، رامي مخلوف، ابن خال زوجها بشار.

وكانت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش” الفرنسية كشفت في تقرير لها منتصف العام الماضي

حمل عنوان “الأسد الأبن الديكتاتور الناشئ” أكدت فيه بدء تجهيز بشار وأسماء لابنهما حافظ لتسلم الرئاسة.

وكان حافظ الأبن شغل الإعلام خلال الأشهر الماضي بعد أن صار محل سخرية لنيله المراتب الأخيرة في مسابقة أولمبياد الرياضيات الدولية في 2017 و2018.

وكان الدستور في سوريا حدد عمر الرئيس بـ 40 عاماً لكن بعد وفاة حافظ أسد في عام 2000، عدّل مجلس الشعب الدستور

خلال دقائق وخفض الحد الأدنى لسن الرئاسة إلى 34 عاماً ليتناسب مع عمر بشار حينها.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية فرضت عقوبات اقتصادية على حافظ أسد البالغ من العمر حالياً 20 عاماً، بموجب قانون قيصر.

وقال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، جويل رايبرن، إن “إدراج حافظ بشار الأسد على قائمة العقوبات يستهدف منع نظام الأسد من استخدام أفراد أسرته في فرض سيطرة اقتصادية

حيث يتهرب المسؤولون الواقعون تحت طائلة العقوبات الأميركية بوضع أعمالهم تحت أسماء أعضاء الأسرة”.

ويرى رايبرن، بحسب الصحيفة أن “حافظ بشار الأسد ربما سيترشح لانتخابات عام 2035، عندما يبلغ سن الأهلية لرئاسة الجمهورية بحسب الدستور السوري القديم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *