لاجئون

أرتال عسكرية للنظام تصل ريف إدلب والمعارضة ترفع جاهزيتها.. قيادي معارض: كافة السيناريوهات محتملة!

هيومن فويس
أرتال عسكرية للنظام تصل ريف إدلب والمعارضة ترفع جاهزيتها.. قيادي معارض: كافة السيناريوهات محتملة!
وضمن هذا الإطار، تحدث وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” في أول خطاب رسمي له بعد توليه منصبه الجديد عن خيارات بلاده بالتعامل مع الأنظمة الاستبـ.ــدادية حول العالم.
كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن إمكانية توجه الإدارة الأمريكية الجديدة نحو خيار التدخل عسكرياً في سوريا للإطاحة بالأسد ونظامه، وهو ما أشار إليه الإعلامي الأمريكي الشهير “جاك بوسوبيك” قبل أيام في تغريدة على “تويتر”.

وضمن هذا الإطار، تحدث وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” في أول خطاب رسمي له بعد توليه منصبه الجديد عن خيارات بلاده بالتعامل مع الأنظمة الاستبـ.ــدادية حول العالم.

وقال “بلينكن” في خطابه، إن الديمقراطية حول العالم مهـ.ـددة، وسنعمل على تجديدها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن عملية التجديد ستكون بعيدة عن التدخلات العسكرية أو محاولة الإطـ.ـاحة بالأنظمة الاستبـ.ـدادية باستخدم القوة، نافياً بذلك التقارير التي تحدثت في وقت سابق عن استعداد إدارة “بايدن” لبدء عملية عسكرية ضـ.ـد الأسد ونظامه.

وكشف الوزير الأمريكي في معرض حديثه الخطوط العريضة لإستراتيجية السياسة الخارجية للولايات المتحدة في المرحلة القادمة.

وأشار إلى أن بلاده قد جربت التدخل عسكرياً للإطـ.ـاحة بالأنظمة في وقت سابق، لافتاً أن نوايا واشنطن كانت حسنة، وعلى الرغم من ذلك لم تنجح.

وأضاف: “لقد أطـ.ـلقوا سمعة سيئة على تـ.ـرويج الديمقراطية، وفقدوا ثقة الشعب الأمريكي.. سنفعل الأشياء بشكل مختلف”.

ونوه أن سياسة الولايات المتحدة ستركز على تحفـ.ـيز السلوك الديمقراطي عبر تشجيع الآخرين على إجراء إصلاحات رئيسية، وإلغاء القوانين السيئة، ووقف الممارسات غير العادلة، على حد تعبيره.

وبحسب “بلينكن” فإن تآكل الديمقراطية لا يحدث فقط في الخارج، وإنما يحدث داخل الولايات المتحدة أيضاً، ويزداد يوماً بعد يوم.

وأكد الوزير الأمريكي أن إدارة “بايدن” ستركز بشكل كبير على الدبلوماسية، مشدداً أنها ستأتي أولاً، وليس العمل العسكري كما يـ.ـروج البعض.

اقرأ أيضاً: حشود عسكرية للنظام تصل ريف إدلب والمعارضة ترفع جاهزيتها.. قيادي معارض: كافة السيناريوهات محتملة!

كما أشار “بلينكن” في سياق حديثه إلى أن الأمريكيين باتوا قـ.ـلقين من تدخلات بلادهم العسكرية المطولة في الخارج، مبيناً أن التدخلات السابقة في أفغانستان والشرق الأوسط كانت في الكثير من الأحيان باهـ.ـظة الثمن.

لكنه في الوقت نفسه، أكد أن الولايات المتحدة لن تتردد باستخدام القوة في حال تعـ.ــرض جنودها أو مصالحها للخـ.ـطر، مستدلاً بالعملية الأمريكية الأخيرة التي أمر بها “بايدن” ضـ.ـد الجماعات التابعة لإيران على الحدود بين سوريا والعراق قبل عدة أيام.

اقرأ أيضاً: محلل روسي يتحدث عن مدى إمكانية توجه بشار الأسد نحو تأجيل انتخابات الرئاسة في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الجديد هي الأولى من نوعها والأكثر وضوحاً بشأن توجهات إدارة “بايدن” وتعاملها مع عدة ملفات خارجية، خاصة ملفات منطقة الشرق الأوسط، لاسيما الملف السوري.

وجاءت تلك التصريحات لتؤكد توقعات المحللين الذين أشاروا إلى أن تعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع الأسد ونظامه خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” سيستمر كما كان عليه الحال في عهد إدارة الرئيسين السابقين “باراك أوباما” و”دونالد ترامب”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *