لاجئون

الأخبار السارة تتوالى من جديد… الهلال الأحمر التركي يقدم مساعدات جديدة للسوريين

هيومن فويس
الأخبار السارة تتوالى من جديد… الهلال الأحمر التركي يقدم مساعدات جديدة للسوريين
وعنونه الهلال الأحمر حملته قائلا “سنتابع مهمتنا دون توقف كي لا يشعر المتضررون من الحروب أنهم وحيدون”.أعلن الهلال الأحمر التركي، اليوم الثلاثاء، تقديم مساعدات إغاثية للأسر المحتاجة في عدة مدن شمالي سوريا.

وقال الهلال الأحمر في بيان “قام فريقنا بتوزيع المساعدات على المحتاجين في مدن أعزاز والباب ورأس العين شمالي سوريا”.

وعنونه الهلال الأحمر حملته قائلا “سنتابع مهمتنا دون توقف كي لا يشعر المتضررون من الحروب أنهم وحيدون”.

ومطلع شباط/فبراير الماضي، أعلن الهلال الأحمر التركي، توزيع القرطاسية المدرسية على عدد من الأطفال الذين يتلقون تعليمهم في مخيمات النزوح بمنطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وعنون الهلال الأحمر التركي حملته يومها بـ”الطلاب هم شعلة مستقبل بلادهم، والهلال الأحمر التركي يساهم في إنارة هذه الشعلة”.

وفي وقت سابق من كانون الثاني/يناير الماضي، رمم الهلال الأحمر التركي عددا من الفصول التي يتلقى فيها طلاب منطقة إدلب شمال غربي سوريا تعليمهم، وذلك بعد أن غمرتها مياه الأمطار خلال العواصف الأخيرة التي ضربت المنطقة.

وتولي تركيا أهمية كبيرة للنازحين والقاطنين في مخيمات الشمال السوري، وتسعى جاهدة عبر منظماتها الإغاثية للتخفيف من معاناتهم وتوفير الخدمات التعليمية والطبية والخدمية لهم.

وتنتشر في عموم الشمال السوري وعلى الحدود السورية التركية، مئات المخيمات التي تؤوي عشرات الآلاف من العوائل النازحة، في حين تعمل تركيا وعبر منظماتها الإغاثية سواء هيئة الإغاثة الإنسانية التركية İHH، أو منظمة الهلال الأحمر التركي، على تقديم كل مايلزم للنازحين والمهجرين من معونات غذائية وطبية وخدمية.

ومنذ العام 2019، يدعو الهلال الأحمر التركي، وفي كل مناسبة، الشعب التركي للمساهمة والتبرع من أجل إغاثة آلاف النازحين شمالي سوريا.

وفي هذا السياق كان رئيس الهلال الأحمر التركي، كرم قنق في تغريدة على حسابه في “تويتر”، “نحن بحاجة لدعمكم، دعونا نخفف الآلم عن النازحين في إدلب” وفقاً لوكالة أنباء تركيا.

وتؤوي منطقة إدلب نحو 4 ملايين نازح من مختلف المحافظات، يواجهون ظروفا معيشية واقتصادية صعبة، في حين يواجه جيل كامل من الأطفال تحديات تتعلق في حصولهم على التعليم، وهنا يأتي دور المنظمات الإنسانية التركية للتخفيف من هذه المعاناة.

يُذكر أن الهلال الأحمر التركي، من أبرز الهيئات والمؤسسات الإغاثية الإنسانية، التي تهتم بالمحتاجين عموما، والمسلمين خصوصا، وتقدم لهم يد العون، إضافة إلى اهتمامها بالمهجرين والمتضررين من الحروب والنزاعات، وتقديم مساعدات لهم في مجالات مختلفة من تعليم وصحة وأغذية ودعم نفسي، يضاف إليها عدد من المنظمات الإغاثية التركية التي لا يقل دورها الإغاثي أهمية لما يقوم به فريق الهلال الأحمر التركي.

من جديد… الهلال الأحمر التركي يقدم المساعدات في عدة مناطق مختلفة ضمن الشمال السوريمن جديد... الهلال الأحمر التركي يقدم المساعدات في عدة مناطق مختلفة ضمن الشمال السوريمن جديد... الهلال الأحمر التركي يقدم المساعدات في عدة مناطق مختلفة ضمن الشمال السوريمن جديد... الهلال الأحمر التركي يقدم المساعدات في عدة مناطق مختلفة ضمن الشمال السوري

اقرأ أيضاً: فجأة .. تركيا تجد نفسها وسط إنجاز عظيم وكنز ثمين
أعلنت تركيا، الثلاثاء، اكتشاف منجم للذهب يحتوي على ملايين الأونصات التي تقدر قيمتها بنحو 6 مليارات دولار.

وأكد التلفزيون الرسمي التركي أنه تم “اكتشاف نحو 3.5 مليون أونصة من الذهب في أحد المناجم في تركيا”، مبينا أن “قيمتها تقدر بنحو 6 مليارات دولار”.

وأمس الإثنين، أعلنت فرق التنقيب العاملة في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، عثورها على أكثر من 6 آلاف قطعة أثرية، خلال أعمال التنقيب المتواصلة منذ العام 2018.

وفي 21 آب/أغسطس الماضي، أعلن أردوغان، عن اكتشاف أكبر حقل للنفط للغاز في تركيا الذي يحوي على 320 مليار متر مكعب، بعد تنقيب السفن التركية في البحر الأسود.

وفي حديث للأناضول أكد مدير تعاونيات الائتمان الزراعي التركية رئيس مجلس إدارة “غوبراطاش”، فخر الدين بويراز، أنّ كميات الذهب اكتشفت في منجم للذهب بقضاء سوغوت بولاية بيلاجيك (شمال غرب).

وأشار بويراز إلى أن متوسط كثافة الذهب في الطن الواحد من الأتربة عالميا يتراوح بين 2-3 بالمئة، أما منجم سوغت فتصل نسبة الذهب في الطن الواحد من الأتربة إلى 8.6 بالمئة، وبعض المناطق ترتفع النسبة إلى ما بين 12-14 بالمئة.

وقال بويراز: “عمليات التنقيب تثبت ذلك، وهذا مؤشر لانخفاض تكاليف استخراج الذهب من هذا المنجم”.

وأكد بويراز أنّ شركة “غوبراطاش للتعدين” التركية ستتولى عملية استخراج الذهب من المنجم، قائلا: “قيمة الذهب المكتشف اليوم تقدر بـ6 مليارات دولار، إلا أنّ مساهمتها في الاقتصاد ستكون أكبر من هذا بكثير”.

وأشار إلى أنهم وضعوا خطة لسنتين، من أجل بدء إسهام هذا المعدن الثمين في الاقتصاد التركي.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة “كوزا للذهب” ربحت عام 2008 مناقصة للتنقيب في المنجم، لكن تم توقيف أعمالها، بسبب عجزها عن تأدية التزاماتها، وأقر القضاء في ديسمبر/كانون الأول 2019، تولي غوربا طاش، أعمال التنقيب، وأسست بدورها شركة “غوربا اش للتعدين”.
تركيا بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *