الواقع العربي

جبهة البوليساريو تتهم الأمم المتحدة بدعم موقف المغرب

هيومن فويس

جبهـ.ـة بوليـ.ـساريو تتهـ.ـم الأمم المتحدة بدعـ.ـم موقـ.ـف المغرب

انتـ.ـقد مسؤول في جـ.ـبهة تحرير الساقـ.ـية الحمـ.ـراء ووادي الذهـ.ـب (بوليـ.ـساريو) الأمم المتحدة التي حمـ.ـلها مسؤولية الوضع في الصحراء الغـ.ـربية المتـ.ـنازع عليها بين المغرب وانفصـ.ـاليي الجبـ.ـهة المدعومين من الجزائر.

وقال خاطـ.ـري أدوه “ما كان المغرب تمكن من فعل ما فعله لولا دعم الأسرة الدولية ودعم الأمم المتحدة، مجلس الأمـ.ـن والأمين العام للأمم المتحدة”.

وكان أدوه يتحدث في مؤتمر صحافي عقده الجـ.ـمعة في مخـ.ـيمات تنـ.ـدوف للاجـ.ـئين الصحراويين في جنوب شرق الجزائر بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لإعلان “الجـ.ـمهورية العربية الصحراوية الديمـ.ـوقراطية”.

وبعد حوالي ثلاثين عاما من وقف إطلاق النـ.ـار، عاد التـ.ـوتر إلى المنطقة في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 حين أرسل المغرب قـ.ـواته إلى منطقة كـ.ـركرات في أقصى جنوب الصحراء الغربية لطـ.ـرد مجموعة من الناشطـ.ـين الصحراويين أغـ.ـلقت الطريق الوحيد المـ.ـؤدي إلى موريتانيا المجاورة.

وأعلنت بوليسـ.ـاريو بعد ذلك أنها “في دفـ.ـاع مـ.ـشروع عن النفـ.ـس”.

وتوقفت المفـ.ـاوضات حول الصحراء الغربية التي ترعـ.ـاها الأمم المتحدة وتشارك فيها المغرب والجزائر وجـ.ـبهة بوليساريو وموريتانيا، منذ ربيع العام 2019.

يتواصل النـ.ـزاع بين المـ.ـغرب وبوليـ.ــساريو منذ عقود حول الصحراء الغربية التي تصنفها الأمم المتحدة “إقليما لا يتمـ.ـتع بالحكم الذاتـ.ـي”.

ويقترح المغرب الذي يسيـ.ـطر على ثمانين بالمئة من مساحة الصحراء الغربية، منحـ.ـها حكـ.ـما ذاتـ.ـيا تحت سـ.ـيادته، بينما تطالب بوليساريو التي تدعمها الجزائر بتنظيم اسـ.ـتفتاء لتقرير المصيـ.ـر ورد في اتفاق العام 1991.

وتعزز موقف المغرب مع اعـ.ـتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالسـ.ـيادة المغربية على كامل المنطقة المتـ.ـنازع عليها.

وقال المسؤول الصحـ.ـراوي “الواقع أن كل ما فعله ترامب هو مضـ.ـاعفة المشكلات على الإدارة التي خلـ.ـفتها، أي إدارة (الرئيس جو) بايدن”.

ويأمل الصحراويون أن يعود بايدن عن هذا القرار ويلتزم ببنود التـ.ـسوية التي وضـ.ـعتها الأمم المتحدة.

تطورات سابقة

أعلنت جبـ.ـهة البوليساريو، الثلاثاء، أنّها قـ.ـتلت ثلاثة جـ.ـنود مـ.ـغاربة في هـ.ـجمات نفّـ.ـذها مقـ.ـاتلوها الإثنين في منطقة جبال وركزيـ.ـز في جنوب المملكة بالقرب من الصـ.ـحراء الغربية المـ.ـتنازع عليها بين الرباط والحـ.ـركة الانفصـ.ـالية.

وهذه أول مـ.ـرة تعلن فيها الحـ.ـركة الانفـ.ـصالية أنّها كـ.ـبّدت الجـ.ـيش المـ.ـغربي خسـ.ـائر بشـ.ـرية داخل أراضي الممـ.ـلكة منذ خـ.ـرق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار من طرف الجـ.ـبهة الشـ.ـعبية لتحـ.ـرير السـ.ـاقية الحمراء ووادي الذهـ.ـب (بوليـ.ـساريو) منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

وأعلنت بوليساريو قيـ.ـام “الجمهورية العربية الـ.ـصحراوية الديموقراطية” في العام 1976 وهي تحـ.ـارب من أجـ.ـل استـ.ـقلال المستـ.ـعمرة الاسبانية الـ.ـسابقة.

وتعذّر الحـ.ـصول على ردّ فعل رسمي من الرباط بعد نشـ.ـر “وزارة الدفـ.ـاع الصـ.ـحراوية” بياناً أوردته وكالة الأنباء الصحراوية حول “هجـ.ـوم مباشر استـ.ـهدف مـ.ـقر حـ.ـراسة (…) للجيش المغـ.ـربي (…) في منطقة جبال ورك.ـزيز(…) في عمق التراب المغربي” فجـ.ـر الإثنين.

ويتواصل النـ.ـزاع بين المغرب والبوليـ.ـساريو منذ عقود حول الصـ.ـحراء الغربية التي تصنّفها الأمم المتحدة ضمن “الأقاليم غير المتمـ.ـتعة بالحـ.ـكم الذاتـ.ـي”.

وتوقفـ.ـت المفاوضات حول الصحراء الغربية والتي ترعاها الأمم المتحدة وتشارك فيها أيضا الجزائر وموريتانيا، منذ ربيع العام 2019.

 

المصدر: (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *