سياسة

البيت الأبيض يدرس تصنيف الحرس الإيراني كجماعة إرهابية

هيومن فويس: ناجي مهنا 

أفات وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مسؤولين امريكيين قولهم بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تبحث اقتراحا قد يؤدي إلى تصنيف قوات الحرس الإيراني كجماعة إرهابية.

وقال المسؤولون إنه تم أخذ رأي عدد من الوكالات الأمريكية بشأن مثل هذا الاقتراح الذي سيضاف إن تم تنفيذه إلى الإجراءات التي فرضتها الولايات المتحدة بالفعل على أفراد وكيانات مرتبطة بقوات الحرس الإيراني.

يذكر ان قوات الحرس الإيراني هي أقوى كيان أمني قمعي على اطلاق لدى حكومة طهران، تسيطر أيضا على حصص كبيرة من اقتصاد إيران ولديها نفوذ قوي في نظامها السياسي.

من جهة ثانية كانت المقاومة الإيرانية قد أكدت في تقارير لها أن شركة “ماهان” للطيران، المملوكة من قبل الحرس الثوري الإيراني مازالت تقوم بنقل عناصر الحرس الثوري الإيراني، والمجموعات العراقية المسلحة المؤتمرة بإمرته اضافة الى السلاح والتجهيزات والذخائر  إلى الأراضي السورية.

وبحسب المصدر فإن ماهان للطيران تنقل العناصر القتالية التابعة لفيلق القدس وألوية فاطميون وزينبيون، من اللاجئين الأفغان والباكستان المقيمين في إيران، وغيرهم من الميليشيات العراقية المجيشة طائفيا إلى سوريا،  منذ شهر آذار /مارس/ عام 2012 وحتى الآن، إضافة الى قادة قوات الحرس الإيراني والمستشارين العسكريين، وذلك على شكل وجبات مكونة من 200 فرد في الوجبة الواحدة، حيث تنطلق جميع الرحلات من مطار آبادان جنوب غرب إيران إلى العاصمة السورية دمشق بشكل مباشر.

تخصص شركة الطيران “ماهان” ثلاث رحلات يوميا لنقل العناصر والأسلحة والذخائر الى سوريا، وذلك لإمداد القوات الايرانية على الأراضي السورية، الأمر الذي وصفته المعارضة بـ ” الخرق السافر لقرارات مجلس الأمن الدولي” ودعت المعارضة الإيرانية مجلس الأمن والدول الأعضاء فيه خاصة الدول الاوروبية إلى فرض عقوبة كاملة على الشركة ووقف أي تعامل معها.

شركة “ماهان” هي شركة خاصة ظاهريا تم تأسيسها عام 1991 في كرمان الإيرانية، وصاحب الأسهم الرئيسية للشركة هي مؤسسة «مولى الموحدين الخيرية» العائدة إلى قوات الحرس الثوري.

تملك الشركة 60 طائرة مدنية وطائرة شحن واحدة، وتسيّر “ماهان” إضافة إلى الرحلات الداخلية رحلات دولية إلى 52 وجهة في اوروبا وأسيا والشرق الأوسط، وللشركة رحلات يومية من طهران إلى مدن مشهد واصفهان وشيراز وآبادان ودمشق، وتعبر هذه الرحلات سماء العراق وتنقل الأسلحة والتجهيزات وعناصر الحرس والميليشيات المؤتمرة بإمرته للقتال الى جانب قوات بشار الأسد في حربه على الشعب السوري.

أفادت تقارير مسربة من داخل قوات الحرس الثوري بأن مجموعات من الميليشيات العراقية التابعة لفيلق القدس يتم نقلها عبر البصرة إلى آبادان، بالحافلات، وتنقل بدورها هي الأخرى عبر طائرات شركة ماهان إلى دمشق، ومن هذه الميليشيات حركة النجباء العراقية وكتائب وبدر وكتائب حزب الله وعصائب أهل الحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.