اقتصاد

تسلمت زمام القيادة.. تركيا أكبر قوة جوية في أوروبا

هيومن فويس

تسلمت زمام القيادة.. تركيا أكبر قوة جوية في أوروبا

حصلت الخطوط الجوية التركية، التي توفر إمكانية اكتشاف 126 بلداً حول العالم لمسافريها، على لقب “شركة الطيران العالمية تصنيف خمس نجوم لعام 2020” ضمن جوائز “أبيكس” (جمعية تجارب مسافري الخطوط الجوية)، التي تعتبر أحد أكثر منظمات الطيران المرموقة في العالم.

وتم من خلال هذه الجائزة التصديق من قبل “أبيكس” على التزام الخطوط الجوية التركية برضا المسافرين وتوفير أفضل الخدمات في رحلاتها الجوية.

فيما أشادت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، الأربعاء، بالنجاح الذي حققته تركيا في مجال الطيران، خاصة خلال فترة وباء “كورونا”، مشيرة إلى أن “تركيا أصبحت رائدة في مجال الطيران على مستوى أوروبا”.

وأكدت الصحيفة في خبرها، أن “هذا قد يكون علامة على التغيير الدائم، فتركيا أصبح بإمكانها البقاء في موقع القيادة في هذا القطاع بشكل دائم”.

وأضافت أنه “تمت مراجعة إحصاءات المسافرين في أكثر من 400 مطار بين أبريل/نيسان وديسمبر/كانون الأول 2020، ونتيجة لذلك، تبيّن أن تركيا أكبر قوة جوية في أوروبا”.

وأشار محرر شؤون السفر في الصحيفة، سيمون كالدر، إلى أن “وباء (كورونا) قد غيّر ظروف المنافسة والثقة في هذا القطاع”، لافتا إلى “عدم قدرة الدول الرائدة في أوروبا الغربية على احتلال المرتبة الأولى”.

وتابع “لقد فقدت إنجلترا زمام المبادرة”.

وأوضح أن “مطار إسطنبول يحتل المرتبة الأولى في القائمة، تلاه مطاران من موسكو، فيما دخل مطار صبيحة غوكجن أيضا بالقائمة في المركز الخامس”.

ونوّه أن بريطانيا فقدت ريادتها في قطاع الطيران، مشيرا إلى أن مطار هيثرو، الواقع في العاصمة البريطانية لندن، أعلن عن خسارة ملياري جنيه إسترليني في عام 2020 بسبب تناقص عدد الرحلات والمسافرين.

ولفت أن متوسط ​​عدد مسافري المطار البالغ 80 مليون مسافر سنويا انخفض إلى 22 مليونا في 2020.

وجاء قطاع الطيران التركي في المراتب العشرة الأولى في قائمة قطاع الطيران الأكثر نموا حول العالم، وذلك وفق تقرير “دليل الطيران الرسمي (OAG)” للعام 2020 المعني بشؤون الملاحة الجوية في العالم.

وتحتل تركيا موقعا استراتيجيا من الناحية الجغرافية، ما جعلها واحدة من أهم نقاط الترانزيت حول العالم، فضلا عن تقدمها في مجال السياحة الداخلية والخارجية الذي يجذب سنويا الملايين من الزوار من داخل وخارج تركيا.

أصدرت المديرية العامة للطيران المدني التركي، قرارا يقضي بتعويض المتضررين جراء إلغاء رحلاتهم بسبب التدابير المتبعة لمنع انتشار فيروس “كورونا”. ودخل القرار حيز التنفيذ عقب الإعلان عنه، الأربعاء، في الجريدة الرسمية التركية.

وينص القرار على أنه يحق للركاب الذين ألغيت رحلاتهم اعتبارا من تاريخ 5 شباط/فبراير الماضي ومابعد، المطالبة بالتعويض المادي لقيمة البطاقات باستردادها أو بالتعويض عبر حجز بطاقة طائرة بديلة.

كما يحق للركاب حجز البطاقة البديلة، خلال شهرين من تاريخ رفع الحظر الجوي، والقيام بحجز رحلة جوية جديدة في التاريخ واليوم المناسب لهم، وذلك تعويضا عن بطاقتهم الملغاة سابقا.

وتتخذ الحكومة التركية مجموعة من التدابير للتصدي لفيروس “كورونا” بكافة السبل وبجهود حثيثة، وإجراءات صحية وخدمية أخرى في سبيل الوقوف في وجه هذا الفيروس منها تعليق العملية التعليمية ومن ثم تعليق الصلوات في المساجد

لمحة

وقال محمد إلكر أيجي، رئيس مجلس الإدارة واللجنة التنفيذية في الخطوط الجوية التركية: “في الخطوط الجوية التركية، نسعى لتقديم الكمال لضيوفنا في مختلف نواحي سفرهم.

ومع درجة الأعمال الجديدة على “طائرة الأحلام” الخاصة بنا، وأسلوب السفر الجديد كلياً في مقرنا الجديد في مطار إسطنبول، والخدمات الاستثنائية التي نقدمها على متن رحلاتنا.

فإننا نمر بتغيير كبير، ويسعدنا أن يكافئنا ركابنا على هذا التغيير بخمس نجوم، ونشكر “أبيكس” وكل مسافرينا على تقديرهم لجهودنا ومنحنا هذه الجائزة الاستثنائية للمرة الثالثة على التوالي.

وتميز “أبيكس” نفسها كأول برنامج تقييم يعتمد فقط على آراء المسافرين ضمن فئات فرعية، مثل الخدمة والترفيه وراحة المقاعد وخدمة الواي فاي، أثناء عملية المراجعة الخاصة بها.

المصدر: وكالة انباء تركيا وترك برس ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *