الواقع العربي

أركـ ـع الغرب برمـ ـته وجعل السعودية من أغنى دول العالم.. العالم العربي يودع صانع قـ ـوته النفطية- صورة

هيومن فويس

أركـ.ـع الـ.ـغرب برمـ.ـته وجعل من السعودية من أغـ.ـنى دول العالم.. العالم العربي يودع صـ.ـانع قـ.ـوته النـ.ـفطية- صورة

انتـ.ـزع صناعة النفط السعودية من قبـ.ـضة الشركات الأمريكية ولا تزال أرامـ.ـكو واحدة من أغنى شركات العالم من حيث الأصول

غيب المـ ـوت أحمد زكـ ـي يمـ ـاني الذي أصبح رمزا يجـ ـسد بـ ـزوغ قـ ـوة النفط العربي ووجها يمثل الحـ ـظر النفطي العربي الذي دفع الغـ ـرب للركـ ـوع في العام 1973.

كان يمـ ـاني شاهدا عام 1975 على اغتـ ـيال العاهل السعـ ـودي الملـ ـك فيـ ـصل بـ ـن عبــ ـد العزيز الذي اختاره وهو شخصية مغمـ ـورة من خارج الأسرة الحـ ـاكمة ليشغل منصـ ـب وزير البترول.

وفي وقت لاحق من العام نفسه تعـ.ـرض يماني للخـ.ـطف خلال اجتماع لمـ.ـنظمة أوبك على يـ.ـدي إيليتـ.ـش رامـ.ـيريز سانـ.ـشيز الملقب بكـ.ـارلوس الثعـ.ـلب.

واليوم الثلاثاء قالت وسائل الإعلام الرسمية السعودية إن يـ.ـماني تـ.ـوفـ.ـي في لندن عن 91 عاما.

اشتهر يماني بكـ.ـياسته وباللحـ.ـية الصغيرة التي أصبحت سـ.ـمة من سـ.ـماته. وجعلت منه السنوات الأربع والعشرين التي أدار خلالها شؤون النفط في أكبر دول العالم إنتاجا شخـ.ـصية عالمية خلال “الصـ.ـدمتين النفطـ.ـيتين” بما تسببـ.ـتا فيه من تضـ.ـخم خلال عقد السبعينيات.

وانتهت تلك الحـ.ـقبة بعزله المـ.ـفاجئ في 1986 بعد محاولة باهـ.ـظة الثمن لرفع أسعار النفط في استـ.ـراتيجية لم يكتب لها النجاح ألقت بظلالها على السياسة النفـ.ـطية السعودية حتى يومنا هذا.

وفي ديسمبر كانون الأول 1975 حضر يمـ.ـاني اجتماع أوبك (منظمة البلدان المصدرة للبترول) الذي انتـ.ـهى في فيينا بوابل من الرصـ.ـاص أطـ.ـلقه كارلـ.ـوس الفـ.ـنزويلي الجنـ.ـسية وخمسة من أعـ.ـوانه على السقف. وسقط ثلاثة قـ.ـتلى من المـ.ـوجودين في المكان.

كان كـ.ـارلوس قد استـ.ـهدف يـ.ـماني في إطار مناصرة القضـ.ـية الفلسطينية باعتباره أثمـ.ـن رهـ.ـينة، وقال له أكثر من مرة إن الحكم قد صدر بإعـ.ـدامه. واحـ.ـتجز الوزراء لمدة يومين في غـ.ـرفة ملغـ.ـمة بالديـ.ـناميت قبل السماح للخـ.ـاطفين بالسفر من النمسا على متن طـ.ـائرة مع رهـ.ـائنهم.

ومضت 43 ساعة أخرى مـ.ـروعة على متن الطائرة التي توجـ.ـهت إلى الجزائر ثم إلى لـ.ـيبيا قبل أن تعود إلى الجـ.ـزائر وخلق ذلك نوعا من الألفـ.ـة بين المخـ.ـطوفين والخـ.ـاطفين.

فقد قال يماني لجيـ.ـفري روبنسون كاتب سيـ.ـرته “كان أمرا غـ.ـريبا لكن بدا الأمر، ونحن جـ.ـالسون معا نتحاور، وكأننا قد أصبحنا أصدقاء. أفـ.ـاض في الحديث معي علمـ.ـا منه أني سـ.ـأمـ.ـوت”.

وتم التوصل إلى اتفاق في الجـ.ـزائر واختفى كارلـ.ـوس إلى أن تم القـ.ـبض عليه في العام 1994.

وقبل ذلك بشهور كان يمـ.ـاني إلى جوار المـ.ـلك فيصل في الرياض في استقبال وفد زائر عندما أخرج أمـ.ـير سعودي ساخـ.ـط مسـ.ـدسه وأطلق النـ.ـار على المـ.ـلك فأرداه قتـ.ـيلا.

كانت حياة يمـ.ـاني العـ.ـملية في ذلك الوقت استثنائية باعتباره فـ.ـردا من عامة الشعب في مجتمع تهيـ.ـمن عليه العـ.ـائلة الحاكمة.

ولد يـ.ـماني في 30 يونيو 1930 لأحد فقـ.ـهاء الديـ.ـن الإسـ.ـلامي كان يعمل قاضيا في مـ.كة وكان من المـ.ـتوقع أن يقتـ.ـدي الابـ.ـن بوالده وجـ.ـده في سلك التعليم.

وبعد دراسة القانون في القاهرة سـ.ـافر يمـ.ـاني إلى جامعـ.ـتي نيويورك وهارفارد. وعندما عاد إلى السعودية أسس مكتبا للمحاماة وتولى أعمالا حكومية مما لفت انتباه الأمير فـ.ـيصل له قبل أن يصبح ملـ.ـكا. وتولى يمـ.ـاني منصب وزير النفط في 1962.

وأصبح يماني شخصـ.ـية قـ.ـيادية في تطوير منـ.ـظمة أوبك التي تأسست في العام 1960. واستطاع انتـ.ـزاع صناعة النفط السعودية من قبـ.ـضة الشركات الأمريكية في سلسلة من الخطـ.ـوات التي أسـ.ـفرت عن اتفـ.ـاق على ملـ.ـكية البلاد لشركة أرامكو السعودية في 1976.

ولا تزال أرامكو واحدة من أغنى شركات العالم من حيث الأصول.

وفي سنوات يماني الأولى في إدارة وزارة النفط كانت نـ.ـعرة القـ.ـومية العربية في صـ.ـعود وكانت قـ.ـوة النفط عـ.ــنصرا رئيسيا في جوهرها.

وعندما قامت الحـ.ـرب العربية الإسـ.ـرائيلية عام 1967 كانت الرياض مسـ.ـتعدة لاستـ.ـعراض عضلاتها الاقتصادية. وأعلن يماني حظـ.ـر إمدادات النفط للدول الصـ.ـديقة لإسرائيل.

لكن الحظر لم يكن مـ.ـؤلما. فقد ساهم في سد العجـ.ـز ضـ.ـخامة المخـ.ـزونات في الغرب وزيادة الإمدادات من فـ.ـنزويلا ومن إيران قبل قيام الثورة الإسـ.ـلامية.

وفي 1973 دفعت الحـ.ـرب العربية الإسـ.ـرائيلية الرابعة يمـ.ـاني إلى إعلان حظـ.ـر نفطي آخر. وأفـ.ـلح الحـ.ـظر هذه المرة فارتفع سعر النفط لأربعة أمـ.ـثاله لتتبـ.ـلور بذلك سطـ.ـوة منظمة أوبك ودفع ذلك الدول الغربية إلى ركـ.ـود اقتصادي وارتفـ.ـاع شـ.ـديد في التضـ.ـخم فيما أصبح يعرف باسم صـ.ـدمة النفط الأولى.

سادة النفط

لخص يمـ.ـاني تلك اللحظة التي أمسك فيها منتجـ.ـو النفط بالزمـ.ـام. فقد قال “حانت اللحظة. نحن سـ.ـادة سلعـ.ـتنا”.

وبانتهاء الحـ.ـرب والحظر توصلت السعودية إلى وفاق مع الولايات المتحدة.

وأصبح يماني الآن من المعـ.ـتدلين فيما يتعلق بالأسعار ونصـ.ـيرا للرأي القائل إن الأسعار المرتفعة ستـ.ـد مر الطلب في نهاية الأمر وتشـ.ـجع الإنتاج من الاستكشافات الجديدة في مناطق مثل بحر الشمال.

وعندما أطلقت الثـ.ـورة الإيرانية عام 1979 شـ.ـرارة صـ.ـدمة النفط الثانية في الغرب رفـ.ـع أغلب أعضاء أوبك أسعار النفط وأصدرت الرياض التي أصبحت تربطها الآن بواشنطن صلة وثيقة قرار يـ.ـماني بالإبقاء على الأسعار السعودية عند الأسعار الرسمية للتخفـ.ـيف من معاناة المستوردين.

وكان للاعتدال الجديد في الأسعار ثمـ.ـنه الذي اضـ.ـطر يماني لدفعه. فقد أفضـ.ـت وفرة المعروض خلال الركـ.ـود الذي أصـ.ـاب الغرب في أوائل الثمانينيات إلى تراجع الطلب على الوقود.

وطالب الملـ.ـك فهد يمـ.ـاني بالعمل على حـ.ـماية نصيب المملكة من سوق النفط ورفع الأسعار. وبدلا من ذلك خـ.ـفض يماني الإنتاج السعودي إلى أدنى مستوياته في 20 عاما ليصـ.ـل إلى مليوني برميـ.ـل فقط في اليوم في محـ.ـاولة لرفع الأسعار.

ولم تكن الدول الأعضاء في أوبك على نفس الدرجة من الالتـ.ـزام بالإنتاج وتعـ.ـرض يماني لانتـ.ـقادات في الداخل حين زادت دول أخرى حصصها في السوق على حساب الرياض. ومع تزايد وفـ.ـرة المعروض انهـ.ـارت أسعار النفط لأقل من عشرة دولارات للبرميل.

ودفع يماني الثمن بعد أن خـ.ـالف أوامـ.ـر الملـ.ـك فـ.ـهد وفشل في تحقيق المطلوب. وفي أكتوبر تشرين الأول 1986 علم بعـ.ـزله من منصبه من خلال التلفزيون السعودي فيما بدا أنها خـ.ـطوة لإحراجه.

انسحب يمـ.ـاني إلى حياته الخـ.ـاصة وأصبح رئيسا شـ.ـرفيا لمؤسسة استشارية هي مركز دراسات الطاقة العالمي. وعند إطلاق المؤسسة في لندن في 1989 حين كان سعر النفط الـ.ـخام لا يزال 20 دولارا للبـ.ـرميل تنبأ يماني بأن الأسـ.ـعار ستتجاوز في يوم من الأيام 100 دولار للـ.ـبرميل وهو ما حدث في الألفـ.ـية الثالثة.

وأجرت رويترز مقابلة مع يماني في سبتمبر أيلول عام 2000 بمناسبة مرور 40 عاما على إنشاء أوبك. وكان النفط الصـ.ـخري غير معروف في ذلك الوقت وكانت وسائل الـ.ـطاقة المتجددة في مهـ.ـدها. غير أن يماني توقع أن تـ.ـضر التكنولوجيا بمنتجي النفط.

قال “التكنولوجيا عـ.ـدو حـ.ـقيقي لأوبـ.ـك. التكنولوجيا ستـ.ـقلل الاستهـ.ـلاك وتزيد الإنتاج من مناطق خارج أوبك. وستـ.ـكون الضـ.ـحية الحقـ.ـيقية هي السعودية باحتـ.ـياطيات هائلة لا يمكن أن تفعل شيئا بها”.

وأضاف “العصر الحجـ.ـري لم ينته لأن الحجارة نـ.ـفدت من العالم، والعصر النفـ.ـطي سينتهي قبل فترة طويلة من نـ.ـفاد النفط من العالم”. (رويترز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *