تحليلات

تتجه لجعلها قوى افريقية عظمى.. روسيا تزود الجزائر بأحدث ترساناتها العسكرية

هيومن فويس

تتجه لجعلها قوى إفريقية عظمى.. روسيا تزود الجزائر بأحدث ترساناتها العسكرية

‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلادمير‭ ‬بوتين‭ ‬كان قد‭ ‬أعلن‭ ‬يوم‭ ‬26‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬عن‭ ‬عقـ ـيدة‭ ‬عسكرية‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬مميزاتها‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الدول‭ ‬الحليفة‭ ‬وتزويدها‭ ‬بالأسـ ـلحة‭ ‬المتطورة‭.‬

تنهج‭ ‬روسيا‭ ‬استراتيجية‭ ‬جديدة‭ ‬تتجلى‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬القدرات‭ ‬العسكرية‭ ‬لحلفائها‭ ‬لاسيما‭ ‬الذين‭ ‬يمتلكون‭ ‬موارد‭ ‬طاقية‭ ‬مثل‭ ‬الغاز‭ ‬والنفط‭. ‬ونجحت‭ ‬موسكو‭ ‬في‭ ‬تحويل‭ ‬فنزويلا،‭ ‬رغم‭ ‬الحصار‭ ‬الذي‭ ‬يعانيه‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬إلى‭ ‬قوة‭ ‬عسكرية‭ ‬حقيقية‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية‭ ‬تتمتع‭ ‬بأهم‭ ‬سـ ـلاح‭ ‬جـ ـوي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬وهي‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬التي‭ ‬طبقتها‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭.‬

وخصصت‭ ‬المجلة‭ ‬الرقمية‭ ‬الأمريكية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬الصناعة‭ ‬العسكرية‭ ‬والحـ ـروب‭ ‬‮«‬واتش‭ ‬مليتاري‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬ملفا‭ ‬عن‭ ‬مستوى‭ ‬القـ ـوات‭ ‬العسكرية‭ ‬الجوية‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية‭.

‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬دراسة‭ ‬مقارنة،‭ ‬صنفت‭ ‬سـ ـلاح‭ ‬الجو‭ ‬الفنزويلي‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية‭ ‬والثاني‭ ‬بعد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

ويبرز‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬كيف‭ ‬تتوفر‭ ‬فنزويلا‭ ‬على‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬المقـ ـاتلة‭ ‬الروسية‭ ‬المتطورة‭ ‬سو‭-‬30‭ ‬كما‭ ‬تمتلك‭ ‬فنزويلا‭ ‬سربين‭ ‬من‭ ‬‮ ‬إف‭ ‬16‭ ‬الأمريكية،‭ ‬ولكنها‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأخيرة.

‬وراهنت‭ ‬روسيا‭ ‬على‭ ‬تحديث‭ ‬الترسانة‭ ‬العسكرية‭ ‬الفنزويلية‭. ‬وتؤكد‭ ‬‮«‬واتش‭ ‬ميلتاري‮»‬‭ ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬فنزويلا‭ ‬وبمسافة‭ ‬تأتي‭ ‬التشيلي‭ ‬بطيران‭ ‬أمريكي‭ ‬من‭ ‬إف‭ ‬16‭ ‬وتليها‭ ‬البيرو‭ ‬بالميغ‭ ‬29‭ ‬الروسية.

‭ ‬ثم‭ ‬كوبا‭ ‬بينما‭ ‬تحتل‭ ‬البرازيل‭ ‬المركز‭ ‬الخامس‭ ‬في‭ ‬سـ ـلاح‭ ‬الجو‭ ‬رغم‭ ‬أنها‭ ‬أكبر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية،‭ ‬كما‭ ‬تتوفر‭ ‬على‭ ‬ثان‭ ‬أكبر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وهي‭ ‬المكسيك‭.‬

ونجحت‭ ‬فنزويلا‭ ‬في‭ ‬امتلاك‭ ‬ترسانة‭ ‬مضـ ـادة‭ ‬للطيران‭ ‬والصـ ـواريخ‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬نظامي‭ ‬بوك‭-‬إم2‭ ‬ثم‭ ‬إس‭-‬300‭ ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬مداها‭ ‬250‭ ‬كلم‭. ‬وتعرب‭ ‬عن‭ ‬رغبتها‭ ‬في‭ ‬امتلاك‭ ‬منظـ ـومة‭ ‬إس‭ ‬400‭ ‬الروسية‭ ‬المتطورة.

‭ ‬وإذا‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬ستحقق‭ ‬قفزة‭ ‬نوعية‭ ‬هامة‭ ‬للغاية‭ ‬وستصبح‭ ‬مسـ ـتعصية‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬سـ ـلاح‭ ‬الجو‭ ‬الأمريكي‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬حـ ـرب‭ ‬شـ ـاملة‭ ‬ومدمـ ـرة‭.‬

ومنذ‭ ‬سنتين،‭ ‬ارتفعت‭ ‬أصوات‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬بزعامة‭ ‬مستشار‭ ‬الأمـ ـن‭ ‬القومي‭ ‬وقتها‭ ‬جون‭ ‬بولتون‭ ‬دعت‭ ‬إلى‭ ‬الحسم‭ ‬العسـ ـكري‭ ‬لإنهاء‭ ‬الحكم‭ ‬اليساري‭ ‬بزعامة‭ ‬نيكولاس‭ ‬مادورو‭ ‬في‭ ‬فنزويلا.

لكن‭ ‬خبراء‭ ‬عسكريين‭ ‬أمريكيين‭ ‬يصفون‭ ‬فنزويلا‭ ‬بإيران‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية‭. ‬نبهوا‭ ‬من‭ ‬خطورة‭ ‬الرهان‭ ‬العسكري‭ ‬واستحالة‭ ‬شن‭ ‬حرب‭ ‬خاطـ ـفة‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬بنما‭ ‬أو‭ ‬غريناد‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭ ‬بل‭ ‬ستكون‭ ‬حـ ـربا‭ ‬طاحنة‭ ‬وستحظى‭ ‬فنزويلا‭ ‬بدعم‭ ‬روسي‭ ‬وصيني‭ ‬قوي‭.‬

وجعلت‭ ‬روسيا‭ ‬من‭ ‬فنزويلا‭ ‬قوة‭ ‬عسـ ـكرية‭ ‬حقيقية‭ ‬لهدفين،‭ ‬الأول‭ ‬وهو‭ ‬ضمان‭ ‬تفوقها‭ ‬على‭ ‬جيرانها‭ ‬مثل‭ ‬كولومبيا‭ ‬والبرازيل‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يشاركان‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬غزو‭ ‬عسكري‭ ‬لها‭. ‬وكان‭ ‬يجري‭ ‬الحديث‭ ‬منذ‭ ‬سنتين،‭ ‬بعد‭ ‬إعلان‭ ‬واشنطن‭ ‬خوان‭ ‬غايدو‭ ‬رئيسا‭ ‬مؤقتا‭ ‬للبلاد،‭ ‬غزو‭ ‬فنزويلا‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬البرازيلية‭ ‬والكولومبية‭.‬

ويتجلى‭ ‬العامل‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬تقوية‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭ ‬لتبقى‭ ‬موارد‭ ‬البلاد‭ ‬الطبيعية‭ ‬وخاصة‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬سلطة‭ ‬موالية‭ ‬لروسيا‭ ‬والصين‭ ‬ولا‭ ‬تدور‭ ‬في‭ ‬فلك‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬لاسيما‭ ‬وأن‭ ‬فنزويلا‭ ‬تتوفر‭ ‬على‭ ‬أكبر‭ ‬احتياطي‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

واستراتيجية‭ ‬روسيا‭ ‬ليست‭ ‬جديدة‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬الباردة‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفييتي‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬مرتبطة‭ ‬بسياسة‭ ‬الغاز‭ ‬والنفط،‭ ‬وطبقتها‭ ‬مع‭ ‬الجزائر‭ ‬بعد‭ ‬اندلاع‭ ‬الربيع‭ ‬العربي.

‬وكانت‭ ‬موسكو‭ ‬تعتقد‭ ‬أن‭ ‬الجزائر‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬بعد‭ ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬تعزيز‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قدراتها‭ ‬العسكرية‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬مارينز‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬واسبانيا.

‭ ‬وبدء‭ ‬مراكز‭ ‬التفكير‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬وشك‭ ‬انهـ ـيار‭ ‬النظام‭ ‬الجزائري‭. ‬ومن‭ ‬باب‭ ‬الاستباق،‭ ‬بعد‭ ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬قامت‭ ‬موسكو‭ ‬بتوفير‭ ‬أسـ ـلحة‭ ‬متطورة‭ ‬للغاية‭ ‬للقوات‭ ‬الجزائرية‭ ‬وهي‭ ‬نظام‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬م‭ ‬إس‭ ‬400‭ ‬لمنع‭ ‬الطيران‭ ‬الحربي‭ ‬الغبـ ـي‭ ‬الاقتراب‭ ‬من‭ ‬الأجواء‭ ‬الجزائرية.

‬ثم‭ ‬صـ ـواريخ‭ ‬إكسندر‭ ‬الدقيقة‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬تمكين‭ ‬الغواصات‭ ‬الجزائرية‭ ‬الضـ ـرب‭ ‬من‭ ‬قاع‭ ‬البحر‭ ‬أي‭ ‬هـ ـدف‭ ‬حربي،‭ ‬وهي‭ ‬قدرة‭ ‬تتوفر‭ ‬عليها‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬الدول‭.‬

وكان‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلادمير‭ ‬بوتين‭ ‬قد‭ ‬أعلن‭ ‬يوم‭ ‬26‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬عن‭ ‬عقـ ـيدة‭ ‬عسكرية‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬مميزاتها‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الدول‭ ‬الحليفة‭ ‬وتزويدها‭ ‬بالأسـ ـلحة‭ ‬المتطورة‭.‬

ويتضاعف‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬الجزائر‭ ‬وفنزويلا‭ ‬بحكم‭ ‬التسهيلات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬تحصل‭ ‬عليها‭ ‬موسكو‭ ‬ثم‭ ‬التنسيق‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬الطاقة‭ ‬من‭ ‬غاز‭ ‬ونفط‭ ‬للتحكم‭ ‬في‭ ‬أسعارها‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الدولية‭ ‬وعدم‭ ‬ترك‭ ‬الحرية‭ ‬الكاملة‭ ‬لدول‭ ‬مثل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والسعودية‭ ‬التلاعب‭ ‬بالأسعار‭.‬

المصدر: القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *