لاجئون

اجتماع عربي وقرارات حاسمة ستصدر اليوم تخص المنطقة.. إليكم بعض التسريبات الإعلامية👇🏻

هيومن فويس
اجتماع عربي وقرارات حاسمة ستصدر اليوم تخص المنطقة
يشار إلى أنّ القاهرة سيجري فيها لقاءات بين الفصائل الفلسطينية ومسؤولي السلطة الفلسطينية على مدار 3 أيام لمناقشة الانتخابات القادمة والمصالحة.

يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم الأحد، اجتماعاً هاماً في القاهرة مع الأمانة العامة للجامعة العربية بهدف التوصل لاتفاقات حول قضايا عربية مشتركة.

وكانت كل من مصر والأردن قد دعتا إلى عقد اجتماعي عربي لبحث قضايا إقليمية وتطورات المنطقة للخروج بموقف عربي موحد.

وتحدثت مصادر إعلامية بأن القرار العربي يتوقع أن يركز على قضية المصالحة الفلسطينية والانتخابات في فلسطين والتأكيد على ضرورة الالتزام بقرار حل الدولتين، إضافة لمناقشة سبل التعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

يشار إلى أنّ القاهرة سيجري فيها لقاءات بين الفصائل الفلسطينية ومسؤولي السلطة الفلسطينية على مدار 3 أيام لمناقشة الانتخابات القادمة والمصالحة.

اقرأ أيضا: بشأن رئاسة سوريا عوضاً عن بشار.. 3 نقاط هامة في الاجتماع مع روسيا يكشفها سليمان

اعتبر الفنان السوري جمال سليمان أن ذهاب نظام الأسد نحو انتخابات رئاسية بهذه الظروف المـ.أساوية للسوريين موقف سافر وأن أي انتخابات بهذا الظرف لن يكون لها شرعية وطنية.

وقال سليمان وهو عضو منصة القاهرة لموقع الناس نيوز ورصدت الوسيلة إن النظام يتبع سياسة الإنكار والتجاهل للثمن الباهظ الذي تدفعه سوريا كل يوم.

وأكد أنه لم يتراجع عن الترشح لرئاسة سوريا ولم يتراجع عن دعوة كل سورية وسوري يجدون بأنفسهم الكفاءة أن يتقدموا ويعربوا عن رغبتهم واستعدادهم لشغل هذه الوظيفة.

وأضاف أنه لا مكان ولا شرعية لأي انتخابات إلا في ظل الظروف الآمنة والمحايدة التي ذكرت في وثيقة جنيف والقرار 2254.

واستبعد جمال سليمان أن توافق القوى الكبرى على إجراء الانتخابات وتعترف بنتيجتها.

وتابع: لا أظن أن المجتمع الدولي سيعترف بهكذا انتخابات, ولن يساهم بإحلال سلام شامل ومستدام، ولن يشارك بإعادة إعمار، وستغرق سوريا بمزيد من المعـ.اناة.

ودعا سليمان أن تنفتح المعارضة على طيف أوسع من السوريين والسوريات الذين يؤمنون بالمشروع الوطني السوري الديمقراطي.

وأرجع جمال سليمان عدم مشاركته بالجولة الأخيرة من مفاوضات اللجنة الدستورية الأخيرة إلى ارتباطاته المهنية.

وأردف: “ضحـ.يت بالكثير بالسابق ولن أستطيع فعل ذلك الآن وخاصة أن لاتقدم جوهري بمسار الدستورية التي كان من الممكن أن تكون بوابة للانتقال السياسي”.

وحمل المسؤولية إلى النظام الذي يسوف ويلعب لشراء الوقت ليكرس الواقع الحالي وينفذ الانتخابات الرئاسية وفق دستور 2012.

وأوضح أن لقاءه في موسكو تركز على ثلاث نقاط: أولها بأن الانتخابات الرئاسية القادمة لا يمكن أن يكون لها أي شرعية وطنية وهي ضـ.رب بعرض الحائط للقرار الأممي 2254.

وبين أن طريقة تعاطي النظام مع اللجنة الدستورية سيؤدي إلى موتها مشيراً إلى ضرورة وجود مرحلة انتقالية تفتح الطريق نحو المستقبل.
الوسيلة

اقرأ أيضا: مجدداً.. الأحمدية تهاجـ.ـم السوريين: أنتم محـ.ـتلون قـ.ـتلة وأنا أقـ.ـرف منكم

جددت الإعلامية اللبنانية “نضال الأحمدية” هجـ.ومها على النازحين السوريين، رافضة التراجع عن وصفها لهم بأنهم “مقرفين”.

وقالت نضال الأحمدية في لقاء جديد لها رصدته “الوسيلة” أن نزوح السوريين إلى لبنان “احـ.تلال جديد”، وأنهم لا يعترفون به كدولة.

وأضافت أن السوريين ينظرون إلى لبنان على أنه جزء من سوريا، وأن فكر الاـ.حتلال الذي دام حتى 2005 لا يزال في بالهم.

وادعت الأحمدية أن السوريون استحوذوا على فرص عمل اللبنانيين، لأنهم يعملون بسعر أقل لأنهم لا يدفعون أي فواتير أو ضرائب.

وقالت أن أغلبهم عنصـ.ريون، مشيرة إلى أنها تعرف وتتعامل مع عدد منهم من أصحاب المحلات لأنهم نظيفين ويشبهون اللبنانيين.

وأضافت الإعلامية اللبنانية أنها تشتري حاجيات لابن الناطور السوري الذي يعمل لها من أمريكا، وتسمح له باستخدامه حاسوبها الخاص.

وقالت أن صورة اللبناني تظهر للعالم على أنه وحـ.ـش وأن السوري ضحـ.ـية، رغم أن اللبناني شخص مرتب ويعرف معنى الهجرة.

وتجاهلت كل التصرفات التي قام بها عدد من اللبنانيون تجاه النازحين السوريين، من هدم للبيوت وحـ.رق للخيام وخطـ.ف وضـ.رب وإهـ.انة.

وعن قولها أنها تقـ.ـرف من السوريين، جددت تأكيدها على ما قالته رافضة الاعتذار باعتبارها خصت البعض منهم وليس الجميع.

وادعت أن بعض السوريون الذين يعملون في توصيل الطعام يأتون دون كمامة وكفوف وأضافره غير نظيفة كأنه يعمل في التصليح.

وكانت قد أكدت في وقت سابق مصادر خاصة للوسيلة، إن “نضال الأحمدية” تتلقى دعماً مباشراً من “أسماء الأسد” زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *