سياسة

مقتل 30 عنصر للأسد في ريف حمص

هيومن فويس: محمد الحميد

قتل أمس/ الإثنين، 6 شباط- يناير، 30 عنصرا لقوات النظام السوري والميليشات الداعمة على يد تنظيم الدولة  في ريف حمص، عقب تصدي الأخير لمحاولتي تقدم لقوات الأسد باتجاه مفرق “البيضة الشرقية” الواقعة شرقي مطار التيفور، بحسب ما أعلنته وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة.

وفي التفاصيل، أعلن التنظيم صباح الأمس عن قتله عشرة عناصر للأسد في منطقة مفرق البيضة الشرقية ، بالإضافة إلى إحراق ثلاثة شاحنات عسكرية وسيارتين مسلحتين، واستولى على أسلحة وذخائر متعددة.

لتقوم قوات النظام السوري والميليشيات المرافقة له بمحاولة جديدة ظهر الأمس، محاولة السيطرة على المنطقة مجددا، إلا إن التنظيم تمكن خلالها من قتل 20 عنصرا آخرين من القوات المهاجمة، بحسب ما نشرته وكالة أعماق.

وأشارت الوكالة إلى إن عناصر التنظيم دمروا دبابة وعربة رشاش بصواريخ موجهة، وتحاول قوات النظام تحت غطاء جوي روسي تأمين شرق مطار التيفور وصولا للمنطقة النفطية، وخاصة بعد سيطرتها على منطقة بئر “أبو طوالة وجبال التياس ومفرق جحار” بعد جلب تعزيزات عسكرية كبيرة ومعارك مستمرة.

وقد نعت مواقع إيرانية مقتل جواد سانجفالي وهو من عناصر الحرس الثوري الإيراني في حين قتل أول أمس 8 عناصر من لواء فاطميون التابع لحزب الله اللبناني، في حين لايوجد أي إحصائيات رسمية عن مدى خسائر تنظيم الدولة.

وكان النظام السوري قد نجح خلال الأيام الأربعة الماضية في إبعاد عناصر التنظيم عن محيط المطار الذين وصلوا لمشارفه من الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية وبقوا فيها لأكثر من شهر ونصف، حيث سيطرت فجر أمس على شركة حيان للغاز و “مفرق جحار” وغيرها من النقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.