سياسة

التنظيم محاصر في الباب..النظام يتقدم والحر يحاول

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

قالت مصادر إعلامية متطابقة اليوم/ الإثنين، 06 شباط، 2017 بأن تنظيم “الدولة” بات محاصر بشكل كامل داخل مدينة “الباب” أحد أبرز معاقله في ريف حلب شمالي سوريا، وتحدثت ذات المصادر بأن النظام السوري وحلفائه نجحوا من التقدم على تخوم المدينة، فيما لا تزال قوات درع الفرات تحاول التقدم على ذات الهدف.

وأضافت المصادر، بان قوات النظام السوري نجحت اليوم/ الإثنين، في التقدم جنوبي مدينة الباب، التي تحاصرها قوات درع الفرات من الجهات الثلاث الأخرى، حيث انسحب تنظيم “الدولة” من قرى “العويشية، أم أركيلة” لتسيطر قوات الأسد على البلدات، وتصبح متمركزة على بعد ستة كيلومترات فقط من مدينة “الباب”.

فيما تتسابق كلاً من قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، وكذلك فصائل المعارضة السورية المدعومة بقوات تركية من جهة أخرى، حيث باتت قوات درع الفرات تحاصر المدينة من الجهات الشمالية، الشرقية والغربية.

أما تنظيم “الدولة” فقد انسحب أيضاً اليوم من المناطق التي سيطر عليها النظام السوري، قاصداً قرية “أبو طلطل”، وذلك بعيد غارات جوية مكثفة نفذتها الطائرات الروسية، وأخرى مروحية تتبع لقوات النظام، فيما لا تزال قوات درع الفرات تسعى للسيطرة على بلدة “بزاعة” لليوم الثاني على التوالي، لتتواصل المواجهات العنيفة على تخوم البلدة.

التطورات الميدانية على تخوم مدينة الباب، أحد أبرز معاقل تنظيم الدولة، دفعت برئيس الأركان التركية “خلوصي أكار” لجولة تفقدية في الوحدات العسكرية التركية العاملة بولايتي غازي عنتاب وكليس المتاخمتين للحدود السورية، لليوم الثاني على التوالي.

يذكر أن قوات درع الفرات التي يعتبر الجيش السوري الحر أحد أبرز مكوناتها، نجحت خلال الفترات السابقة من تحرير العديد من المناطق والبلدات من سيطرة تنظيم الدولة، بعد دعمها من قبل الجيش التركي، فيما تعد مدينة “جرابلس” المتاخمة للحدود السورية- التركية، أحد أبرز المدن التي سيطر عليها الجيش الحر من خلال عملية درع الفرات، والإسناد التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.