سياسة

واشنطن لطهران: احذروا “ترمب” فهو حازم جدا

هيومن فويس

حذر “مايك بنس” نائب الرئيس الأميركي إيران من اختبار حزم إدارة ترمب إزاءها. وأضاف بنس في مقابلة بثتها شبكة “أي بي سي نيوز” إنه سيكون من الأفضل لإيران أن تدرك أن هناك رئيسا جديدا في المكتب البيضاوي.

وقال بنس إن “الإيرانيين حصلوا على اتفاق مع المجتمع الدولي نعتقد -الرئيس وأنا وإدارتنا- أنه اتفاق سيئ للغاية”، ورغم أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون قالا إن الولايات المتحدة ستلتزم بالاتفاق، فإن بنس أبدى شكوكا حيال ذلك قائلا “نجري تقييما لذلك في الوقت الحالي”.

وأضاف “أعتقد أن الرئيس سيتخذ قراره خلال الأيام المقبلة، وسيستمع إلى جميع مستشاريه، لكن يجب أن تعلموا بشكل مؤكد أن هذا الرئيس حازم جدا لدرجة ترتب على إيران التفكير مرتين بشأن مواصلة أعمالها العدائية”.

وكان ترمب قد قال إن إيران تلعب بالنار، وإنه لا يستبعد أيا من الخيارات تجاه ما وصفتها إدارته بسياسيات إيران العدائية، وكان لوح في السابق بإمكانية “تمزيق” الاتفاق النووي.

كما قال مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين إن واشنطن لن تغض الطرف من الآن فصاعدا عما وصفها بأعمال إيران العدوانية.

وفي السياق نفسه، هاجم وزير الدفاع الأميركي إيران، ووصفها -في تصريحات له بالعاصمة اليابانية طوكيو- بأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم. ورد مسؤولون إيرانيون باستخفاف على التهديدات الأميركية الأخيرة، واعتبرها بعضهم “كلاما فارغا”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.