سياسة

حجاب يهاجم “ديمستورا” والزعبي يصفه بالوقح “ابن إيران”

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

هاجمت الهيئة العليا للمفاوضات أمس/ الثلاثاء، 31 كانون الثاني- يناير، عبر منسقها العام الدكتور “رياض حجاب”، المبعوث الأممي إلى سوريا ” استيفان دي مستورا” بعد قيام الأخير بمنح المعارضة السورية حتى ٨ من الشهر الجاري لتشكيل وفد موحد ممثل عنها، وتهديده بأنه سيقوم هو في تنفيذ هذه المهمة.

المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، الدكتور “رياض حجاب” رد على تصريحات “دي مستورا”، في تغريدات على حسابه الشخصي في موقع توتير، بالقول: “تحديد وفد المعارضة السورية ليس من اختصاص دي مستورا؛ أهم ما يجب أن ينشغل به الموفد الأممي هو تحديد أجندة للمفاوضات وفق بيان جنيف.”

دي مستورا، كان قد طالب المعارضة السورية بعيد عقد جلسة لمجلس الأمن، بتشكيل وفد موحد يمثلها في المفاوضات القادمة، واعداً بأنه هو سيقوم بتشكل مثل هذا الوفد في حال عجزت المعارضة عن ذلك ، بعد أن اعتذر كلاً من “الهيئة العليا للمفاوضات والائتلاف الوطني”، عن حضور الاجتماع مع وزير الخارجية اللروسي سيرغي لافروف الاسبوع الفائت.

أما رئيس وفد المفاوضات العميد المنشق “أسعد الزعبي” فوجه لـ “دي مستورا” ردود لاذعة، قائلاً : “قلت منذ اليوم الاول دمستورا هو ابن ايران وناطق باسم الخامنئي وطلبنا بتبديله ولم يسمع اخد ثم اصبح ناطقا باسم لافروف وطالبنا عدم التعامل معه” ، و أضاف في تغريدة ثانية :” اليوم دمستورا يثبت انه وقح دبلوماسيا وسياسيا باعطاءنفسه حق تشكيل وفد التفاوض لذا نطالب الائتلاف والهيئه بضروره اقالته من الملف والا لانريدكم.”

وأضاف الزعبي في سلسلة تغريدات على “التويتر”، “دمستورا الذي عجز عن رد اهانه الجعفري له في مجلس الامن يتطاول على رجال الثوره ويتجاوز ادبه مع ابطال الشعب السوري لذا لابد من تقليعه لانه خرف.”

و كان  دي مستورا قد طلب من مجلس الأمن، أمس الثلاثاء، بتأجيل الجولة الجديدة من مفاوضات جتنيف إلى ٢٠ من شهر شباط- فبراير، بعد أن كانت مقرر في الثامن منه، معيداً سبب ذلك لمنح فرصة لمخرجات مؤتمر الأستانة لتثبيت وقف اطلاق النار على الأرض ، و لكن هذا التبرير جاء بعد أيام من اعلان وزير الخارجية الروسي تأجيل المفاوضات حتى نهاية الشهر القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.