لاجئون

تنبيه لجميع السوريين.. من فقد رقمه أو أراد تغييره.. اتبع هذه الخطوات

هيومن فويس

تنبيه لجميع السوريين.. من فقد رقمه أو أراد تغييره.. اتبع هذه الخطوات

هنا لا تنطبق الإجراءات على شراء الخط الجديد فحسب، بل على الخطوات التي يجب اتباعها بعد شراء الخط مباشرة.
رصدت تركيا بالعربي العديد من التساؤلات حول موضوع إيقاف خطوط الهواتف النقالة العائدة لبعض السوريين في تركيا، بسبب تراكم مبلغ الضريبة الشهرية المفروضة من قبل الحكومة التركية والبالغة قيمتها 1.65 ليرة تركية كل شهر.

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي منشورات حول هذا الموضوع، في حين وردت الكثير من التعليقات التي تضمنت دعوات لشراء خطوط جديدة بدلاً من إعادة تفعيل القديمة من جديد، لكون التكلفة ستكون بنفس سعر الخط الجديد.

وبهذا الصدد لفتت تركيا بالعربي، إلى أن مسألة تغيير خط الهاتف بالنسبة للسوريين في تركيا ليست بهذه البساطة، مشيرة إلى أن تغيير الرقم يحتاج إلى جملة من الإجراءات قبل التغيير، وهنا لا تنطبق الإجراءات على شراء الخط الجديد فحسب، بل على الخطوات التي يجب اتباعها بعد شراء الخط مباشرة.

تضيف: “يتوجب على كل سوري يريد تغيير رقم هاتفه المحمول، مراجعة العديد من الدوائر الرسمية التي سبق أن سجل رقمه لديها كـ (مديرية النفوس ومديرية الهجرة)، إضافة لمنظمة الهلال الأحمر التركي في حال كان يملك (كرت مساعدات).

وتابعت: “تعد هذه الخطوة مهمة جداً قبيل تبديل الخط، وهناك الكثير من الدوائر تتيح تغيير الرقم عبر الإنترنت، على سبيل المثال (الحكومة الإلكترونية E-DEVLET) تتيح التغيير عبر الإنترنت، ولكن الهلال الأحمر والنفوس ومديرية الهجرة لا تتيح ذلك، ويجب مراجعة أقرب فرع للدوائر الثلاث حيث يقيم الشخص من أجل التعديل”.

وذكرت: “أما بالنسبة لأنظمة البنوك والمعاملات المصرفية، فالموضوع يتم من داخل مراكز المصرف نفسه ولا يمكن إجراء أي تعديل عبر الإنترنت”، لافتةً إلى أن تغيير الرقم وعدم إعلام الجهات المذكورة أعلاه، قد يعرض صاحب الرقم للمساءلة أو لخسارة العديد من الميزات كـ (كرت المساعدات على سبيل المثال).

اقرأ أيضاً: فجأة .. تركيا تجد نفسها وسط إنجاز عظيم وكنز ثمين
أعلنت تركيا، الثلاثاء، اكتشاف منجم للذهب يحتوي على ملايين الأونصات التي تقدر قيمتها بنحو 6 مليارات دولار.

وأكد التلفزيون الرسمي التركي أنه تم “اكتشاف نحو 3.5 مليون أونصة من الذهب في أحد المناجم في تركيا”، مبينا أن “قيمتها تقدر بنحو 6 مليارات دولار”.

وأمس الإثنين، أعلنت فرق التنقيب العاملة في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، عثورها على أكثر من 6 آلاف قطعة أثرية، خلال أعمال التنقيب المتواصلة منذ العام 2018.

وفي 21 آب/أغسطس الماضي، أعلن أردوغان، عن اكتشاف أكبر حقل للنفط للغاز في تركيا الذي يحوي على 320 مليار متر مكعب، بعد تنقيب السفن التركية في البحر الأسود.

وفي حديث للأناضول أكد مدير تعاونيات الائتمان الزراعي التركية رئيس مجلس إدارة “غوبراطاش”، فخر الدين بويراز، أنّ كميات الذهب اكتشفت في منجم للذهب بقضاء سوغوت بولاية بيلاجيك (شمال غرب).

وأشار بويراز إلى أن متوسط كثافة الذهب في الطن الواحد من الأتربة عالميا يتراوح بين 2-3 بالمئة، أما منجم سوغت فتصل نسبة الذهب في الطن الواحد من الأتربة إلى 8.6 بالمئة، وبعض المناطق ترتفع النسبة إلى ما بين 12-14 بالمئة.

وقال بويراز: “عمليات التنقيب تثبت ذلك، وهذا مؤشر لانخفاض تكاليف استخراج الذهب من هذا المنجم”.

وأكد بويراز أنّ شركة “غوبراطاش للتعدين” التركية ستتولى عملية استخراج الذهب من المنجم، قائلا: “قيمة الذهب المكتشف اليوم تقدر بـ6 مليارات دولار، إلا أنّ مساهمتها في الاقتصاد ستكون أكبر من هذا بكثير”.

وأشار إلى أنهم وضعوا خطة لسنتين، من أجل بدء إسهام هذا المعدن الثمين في الاقتصاد التركي.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة “كوزا للذهب” ربحت عام 2008 مناقصة للتنقيب في المنجم، لكن تم توقيف أعمالها، بسبب عجزها عن تأدية التزاماتها، وأقر القضاء في ديسمبر/كانون الأول 2019، تولي غوربا طاش، أعمال التنقيب، وأسست بدورها شركة “غوربا اش للتعدين”.
تركيا بالعربي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *