سياسة

تجارب صاروخية إيرانية جديدة..وباريس تحقق

هيومن فويس

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، “نحقق في مسألة إجراء إيران تجارب صاروخية تتعارض مع قرارات الأمم المتحدة”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الثلاثاء، 31 كانون الثاني- يناير، مع نظيره الإيراني جواد ظريف، في مقر وزارة الخارجية في العاصمة طهران، حيث أضاف إيرولت أن تجارب إيران الصاروخية ستقوض الثقة في اتفاقية فيينا(الخاصة بالاتفاق النووي)، وأنه نقل ذلك للمسؤولين الإيرانيين.

وأشار إيرولت إلى أن بلاده تبدي أهمية للاتفاق النووي بين إيران ودول 5+1، التي تعد فرنسا طرفاً فيها، واصفاً الاتفاقية حول برنامج إيران النووي بـ”التاريخية”.

مؤتمر صحفي مشترك وزير الخارجية الفرنسي ونظيره الإيراني

وانتقد قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول تقييد دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والإجراءات الأمنية المشددة حول إعطاء تأشيرة الدخول للمهاجرين.

وأشار إيرولت إلى أنهم يتابعون خطوات ترامب المذكورة بقلق، مؤكداً بالقول” إن إلغاء تأشيرة الدخول للناس من طرف واحد بحجة الإرهاب، هي خطوة مثيرة للقلق بشكل كبير”.

ودعا الوزير الفرنسي ترامب إلى الحكمة، وضرورة التراجع عن تلك القرارات، من جانبه رحب ظريف بزيارة الوزير الفرنسي، مؤكداً أن الاتفاقية النووية لا علاقة لها بالتجارب الصاروخية، وأشار ظريف إلى “أن الاتفاقية النووية، لم تطبق كما ينبغي بسبب بعض العوائق السياسية للولايات المتحدة الأمريكية”.

وأوضح أن قرار الأمم المتحدة المرقم 2231 يتعلق بالصواريخ البالستية، وأن الصواريخ في إيران لم تُصمم بالشكل الذي تؤهلها لحمل رؤوس بالستية”، وجدير بالذكر أنّ وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت أنّ إيران أجرت يوم الأحد الماضي اختباراً على صاروخ بالستي متوسط المدى.

ووجهت المندوبة الأميركية الدائمة الجديدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، التي عيّنها الرئيس دونالد ترامب، دعوة إلى مجلس الأمن، لبحث ملف قيام إيران بتجربة صاروخية باليستية.

وأصدر مجلس الأمن القرار رقم (2231)، بعد أيام من توقيع طهران الاتفاقية النووية مع 6 من الدول الكبرى، في 14 يوليو/تموز 2015، ويمنع الاتفاق إيران من تنفيذ تجارب للصواريخ البالستية لمدة 8 سنوات.

وكان قد أعلن أمس، المتحدث باسم لجنة التخطيط والميزانية والحسابات في مجلس “الشورى الاسلامي” محمد مهدي مفتح ان اللجنة صادقت على تخصيص مليار و300 مليون دولار آخر من مصادر صندوق التنمية الوطنية لتعزيز القدرات الدفاعية في البلاد.

وأضاف، لقد تم المصادقة، الاثنين على تخصيص مليار و 300 مليون دولار من مصادر صندوق التنمية الوطنية لتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد ومنحها للاركان العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع و الاسناد الايرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.