سياسة

ما شروط موسكو للموافقة على مناطق آمنة في سوريا؟

هيومن فويس: جوليا شربجي

في تطور جديد في الموقف الروسي، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الإثنين، 30 كانون الثاني- يناير، إن بلاده توافق على إقامة مناطق آمنة في سوريا، ولكن بشروط.

ونقلت وكالة أنباء “إنترفاكس” الروسية، تصريحات الوزير الروسي، التي أوضح من خلالها، أن شروط موسكو تتعلق بموافقة نظام الأسد على إقامة تلك المناطق الآمنة، ومشاركة الأمم المتحدة في إدارتها.

وأضاف لافروف، إنه “ما من شك أن القوات الروسية والأمريكية يمكنها صياغة تدابير متكاملة للتعاون في محاربة الإرهاب”،
كما أشار الوزير الروسي أن الاتصال الهاتفي الذي جمع الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي دونالد ترامب، قد أظهر وجود العديد من “مساحات التوافق” بين الجانبين.

وقبل قرابة أسبوع كان قد قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه “سيقيم بالتأكيد مناطق آمنة في سوريا” لحماية الأشخاص الفارين من العنف هناك.

وقال ترامب في مقابلة تلفزيونية، إن أوروبا ارتكبت خطأً جسيمًا باستقبال ملايين اللاجئين من سوريا ومناطق اضطراب أخرى بالشرق الأوسط. وأضاف “لا أود أن يحدث ذلك هنا”.

وتشير مسودة الأمر التنفيذي التي تنتظر توقيع ترامب، إلى “توجه وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة الدفاع في غضون 90 يومًا من تاريخ هذا الأمر بوضع خطة لتوفير مناطق آمنة في سوريا وفي المنطقة المحيطة يمكن فيها للمواطنين السوريين الذين نزحوا من وطنهم انتظار توطين دائم مثل إعادتهم لبلادهم أو إعادة توطينهم في بلد ثالث”.

فيما أعلن الكرملين أن الرئيسين، اتفقا على ضرورة إقامة تنسيق حقيقي بين البلدين للقضاء على تنظيم الدولة وجماعات إرهابية أخرى في سوريا، دون تسميتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.