لاجئون

ستدخل حيز التنفيذ بداية العام 2021.. تركيا تعلن عن اتفاقية تاريخية وتقول أوفينا بعهدنا الذي قطعناه لهم

هيومن فويس
ستدخل حيز التنفيذ بداية العام 2021.. تركيا تعلن عن اتفاقية تاريخية وتقول أوفينا بعهدنا الذي قطعناه لهم
وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان في حفل توقيع الاتفاقية:
– نخطو الخطوة الأولى نحو زيادة تعميق علاقاتنا مع بريطانيا

– اليوم نشهد فرحةً لأننا لبّينا تطلعات رجال أعمالنا وأوفينا بعهودنا التي قطعناها لهم
– اتفاقية التجارة الحرة علامة فارقة جديدة ومميزة للغاية على صعيد العلاقات بين تركيا وبريطانيا

– الاتفاقية ستساهم بشكل كبير في استمرارية التبادل التجاري بين البلدين دون شوائب أو عراقيل

– الاتفاقية ستضمن للشركات التركية تصدير منتجاتها التنافسية إلى الأسواق البريطانية دون عراقيل

وأضافت: “اليوم نشهد فرحةً لأننا لبّينا تطلعات رجال أعمالنا وأوفينا بعهودنا التي قطعناها لهم”.

وأشارت بكجان إلى أن اتفاقية التجارة الحرة علامة فارقة جديدة ومميزة للغاية على صعيد العلاقات بين تركيا وبريطانيا.

وأكدت أن الاتفاقية ستساهم في إزالة الغموض عن هيكلية التجارة القائمة بين تركيا وبريطانيا.

ووجهت بكجان رسالة إلى رجال الأعمال الأتراك قائلة: “يمكنكم مواصلة تجارتكم مع بريطانيا بكل طمأنينة”.

وأردفت قائلة: “عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ظهرت الحاجة مجددا لتوضيح معالم العلاقات التجارية بين أنقرة ولندن، ووفقا لهذه الاتفاقية سيتم تأسيس التجارة التفضيلية بين الجانبين”.

وأعربت عن ثقتها بأن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين الطرفين، ستساهم بشكل كبير في استمرارية التبادل التجاري بين البلدين دون شوائب أو عراقيل.

ولفتت إلى أن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة، ستضمن للشركات التركية تصدير منتجاتها التنافسية إلى الأسواق البريطانية دون عراقيل.

واستطردت قائلة: “خلال العام 2020 أجرينا اتصالات دبلوماسية مكثفة مع الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، والهدف الأساسي لتركيا، تعزيز تجارتها مع بريطانيا دون إلحاق أي ضرر بتجارتها مع الاتحاد الأوروبي”.

وقالت أيضا: “لم يكن الوصول إلى هذه الاتفاقية سهلا، فقد أجرينا محادثات فنية مع بريطانيا لمدة طويلة رغم الغموض الذي كان يحيط بمحادثات بريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي”.

ولفتت إلى أن تركيا أجرت أيضا محادثات استشارية مع الاتحاد الأوروبي بالتزامن مع محادثاتها مع المملكة المتحدة.

وأكدت أن توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، أزال الغموض وكافة العراقيل التقنية والقانونية التي كانت تعيق انتعاش التبادلات التجارية بين الطرفين.

ولفتت الوزيرة التركية إلى أنه: “لولا توقيع الاتفاقية، كانت ستفرض ضريبة على صادراتنا إلى المملكة المتحدة بنسبة 75 بالمئة، أي كنا سنخسر نحو 2.4 مليار دولار”.

وأردفت: “بلغت صادراتنا إلى المملكة المتحدة العام الماضي، 11.2 مليار دولار، في مقابل واردات بقيمة 5.6 مليار دولار”.

وبحسب بكجان تأتي المملكة المتحدة في المرتبة الثانية بعد ألمانيا، من حيث استيراد المنتجات التركية قائلة:” نصدر لهم على وجه الخصوص السيارات والأجهزة المنزلية، والملابس الجاهزة إضافة إلى صادرات في القطاعات الأخرى”.

وأوضحت أنّ ميزان المدفوعات يظهر وجو استثمارات بريطانية في تركيا بقيمة 11.6 مليار دولار، قائلة: “أرى أنّ اتفاقية التجارة الحرة، ستنعكس على الاستثمارات المتبادلة، كونها تشمل كافة المنتجات الصناعية والزراعية”.

وأعربت عن تمنيها واستعداد تركيا، لتوسيع الاتفاقية لتشمل قطاع الاستثمار والخدمات وغيرها.

وشدّدت على أنّ الاتفاقية ستشكل أرضية صلبة للعلاقات بين البلدين في المستقبل، وتعكس الرؤية المشتركة لحكومتي البلدين في تطوير العلاقات الاقتصادية مستقبلا.

اقرأ أيضاً: هل سيتم منح السوريين في تركيا وثيقة سفر على غرار الدول الأوروبية؟؟… نائب رئيس منبر الجمعيات السورية يجيب!!

أكد نائب رئيس منبر الجمعيات السورية (باسل هيلم) في حديث خاص أجراه معه الإعلامي ومدير موقع تركيا بالعربي علاء عثمان، أنه تم تقديم طلب للجهات المعنية بأمور السوريين في تركيا، من أجل الاستغناء عن جواز السفر في أمور السفر بين تركيا ودول العالم.

وقال (هيلم) في حديثه لـ تركيا بالعربي، إنه “ما دامت دول الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال تمنح وثيقة سفر للاجئين لديها والتي تمكنهم من خلالها من السفر إلى الكثير من دول العالم، لماذا لا يتم إجراء مثل هذا الامر في تركيا، لقد طرحنا هذا الأمر إلى جانب مسألة الإقامة الإنسانية في العديد من الاجتماعات، وتقدمنا بذلك سواءً لسيادة وزير الداخلية أو والي إسطنبول او مدير الهجرة حيث نطرح هذه الأفكار أينما كنا وفي أي اجتماع”.

وأضاف: “كان هناك تجاوب كبير حول هذا الموضوع، إلا أنه وكما هو معروف هناك (نظام معين) تسير عليه الأمور في تركيا، نحن قدمنا فكرة وثقية السفر السورية التي تمنح من الحكومة التركية للاجئ السوري، وهي مماثلة لتلك التي كان يحمنها نظام أسد للاجئين الفلسطينيين في سوريا”.

وتابع: “هذا الموضوع في الغالب سيكون في المرحلة الثانية بعد الإقامة الإنسانية، حيث وبمجرد الانتهاء من موضوع الإقامة الإنسانية، سنعود ونطرح فكرة وثيقة السفر مجدداً من أجل منح هذه الوثيقة للسوريين وحل مشكلة سفرهم خارج تركيا”.
تركيابالعربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *