سياسة

القاسم: طاغية الشام طريح الفراش وخطورة مرضه 70%

هيومن فويس: جوليا شربجي

أكد الإعلامي السوري البارز، الدكتور “فيصل القاسم”، اليوم/ الأحد، 29 كانون الثاني، 2017، بأن بشار الأسد، فعلاً قد تعرض لجلطة، وإنه لا يزال للآن طريح الفراش، وأن نسبة خطورة مرضه هي سبعون بالمائة.

وأضاف “القاسم” عبر صفحاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن “طاغية الشام” ليس غائباً عن الوعي ولكنه طريح الفراش، وتحدث الإعلامي الشهير، بأن المعلومات التي وصلته، هي من مصدر خاص جداً.

وتساءل “القاسم”، هل وصلت أخيراً رسالة السماء لبشار الأسد حتى يتوقف عن ذبح الشعب السوري؟ وأضاف، لا يهمنا إذا ظهر على التلفزيون أم لا، المهم أننا تأكدنا أنه كان فعلاً مريضاً حتى لو أظهروه على الشاشة.

كما قال “القاسم: “أحاول منذ أيام أن أتحرى مرض طاغية الشام بشار الأسد، وحصلت على معلومات متناقضة، وبالأمس توصلت إلى معلومات مؤكدة بنسبة تسعين بالمائة بأنه تعرض لجلطة لهذا تحديته أن يظهر على شاشة التلفزيون”.

وكانت صحيفة “المستقبل” اللبنانية، وغيرها أيضاً، تناولت خبراً عن تعرض الأسد لجلطة دماغية “نقل على أثرها الأسبوع الماضي لمشفى “الشامي” في دمشق”، مضيفة أن مصادر موثوقة من سوريا، هي من أكدت لها أنه يتلقى العلاج فيه تحت حراسة أمنية مشددة، معززة بما نشرت خبراً ورد أيضاً في مجلة Le Pointالفرنسية الأسبوعية، عن “احتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي” والحارس هو إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد، وربما أرداه قتيلاً.

كما أن المعارضة السورية، ميسون بيرقدار، أجرت اتصالاً بمستشفى “الشامي”، حيث أوهمت المجيب على الهاتف بأنها تتحدث “من مكتب الأسد في القصر الرئاسي” لتطلب منه عدم مد وسائل الإعلام بأي معلومات عن وجوده في “الشامي” إلا أن من رد على اتصالها لم ينف وجود الأسد في المستشفى، بل وأخبرها أنه سيفعل ما طلبت، لذلك تأكدت من كلامه أنه موجود فعلاً في “الشامي” الواقع بحي “المهاجرين” في دمشق”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.