سياسة

مستشار خامنئي مجددا: لولا دعم إيران لسقطت دمشق

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

اعترف المستشار العسكري للولي الفقيه علي خامنئي، اللواء “يحيى رحيم صفوي”، يوم الخميس، بأنه لولا الدعم الاستشاري الإيراني لسقطت كلا من دمشق وبغداد.

ونقلت وكالة “فارس للأنباء” الحكومية الإيرانية عن صفوي قوله إن “مدرسة المقاومة التي تبلورت في إيران خلال فترة الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق قد أصبحت مصدر إلهام لشعوب سوريا والعراق”.

وأضاف صفوي “في ظل هذه المدرسة، تمكن الشعب اليمني من المقاومة أمام العدوان السعودي، وتمكنت سوريا من المقاومة المستمرة أمام تنظيم الدولة منذ 68 شهرا، وفي العراق تبلور الأمر في إطار الحشد الشعبي الذي يعمل الآن إلى جانب سائر صنوف القوات المسلحة العراقية لتحرير الموصل”.

اقرأ أيضا: كيف يغير الإيرانيون ديموغرافية سوريا

وكان الولي الفقيه “علي الخامنئي” قد أكد مطلع الشهر الجاري، خلال استقباله ذوي القتلى الإيرانيين الذين لقوا مصرعهم على الأراضي السورية، بأن حكومة طهران لو لم تصدّ للمعارضة السورية في سوريا، لكان عليها التصدي لهم في المدن الإيرانية، وذلك كنوع من التبرير للخسائر التي منيت بها ايران على يد كتائب الثوار في سوريا.

وقال خامنئي في كلمته أمام ذوي المرتزقة الإيرانيين “لو لم نتصد للمغرضين ومثيري الفتنة في سوريا لكان علينا التصدي لهم في طهران وفارس وخراسان وأصفهان”.

وأفاد الموقع الإلكتروني لمكتب نشر مؤلفات خامنئي إن التصريح جاء خلال استقباله اسر سبعة قتلى من مرتبات القوات الخاصة في الجيش الإيراني ممن يقاتلون في سوريا.

وأضاف بحسب الوكالات الإعلامية المقربة من الحرس الثوري الإيراني “لو لم نتصد هنالك للمغرضين ومثيري الفتنة الذين يشكلون اداة العداء الاميركي والصهيوني، لكان علينا التصدي لهم في طهران وفارس وخراسان واصفهان. فهؤلاء قد شلّوا العدو”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.