سياسة

بريطانيا تغازل الأسد وتدرس مشاركة موسكو عسكريا

هيومن فويس

اقترح وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أن يسمح لبشار الأسد بخوض انتخابات رئاسية، وإمكانية البقاء في السلطة إذا فاز بها، كجزء من حل الصراع في سوريا، وقال جونسون إن بريطانيا قد تعيد التفكير في كيفية مقاربة الأزمة السورية.

وأضاف جونسون الذي كان يتحدث أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس اللوردات البريطاني، إن بريطانيا ظلت متشبثة لوقت طويل بمقولة إن الأسد يجب أن يتنحى، لكنه خلص إلى أنه لم توجد أي امكانية لفرض ذلك في أي مرحلة من مراحل الصراع، ألامر الذي نجم عنه هذه الصعوبات التي تواجهها سوريا.

ولم يستبعد جونسون إمكانية المشاركة مع روسيا في عمل عسكري “في مهاجمة تنظيم الدولة، و”كنسهم من على وجه الأرض”، وترك جونسون الباب مفتوحا أمام “امكانية ترتيب مع الروس” يسمح بإضعاف النفوذ الإيراني في المنطقة.

وقال “أرى جوانب سلبية وأرى مخاطر في أن نتدخل، وأن نقوم بانقلاب كامل (في سياستنا) لدعم الروس والأسد، ولكن يجب أيضا أن أكون واقعيا بشأن الطريقة التي تغير بها المشهد على الأرض، ولذلك ربما كان علينا أن نفكر بطريقة جديدة بكيفية التعامل مع ذلك”.

وأشار جونسون إلى أن بريطانيا “وضعت نفسها خارج اللعبة” عندما قرر النواب أن “لايفوا بالالتزام الذي اعلنوه ضد استخدام الأسلحة الكيماوية” بالتصويت ضد القيام بفعل عسكري في سوريا في عام 2013.

وشدد جونسون على أن بريطانيا يمكن أن تلعب دورا في حفظ السلام في أي حل سياسي مستقبلي، وقال: يجب البحث عن “حل ديمقراطي” وهذا قد يتضمن انتخابات “بإشراف صحيح من الأمم المتحدة” ويُعطى النازحون واللاجئون السوريون في الخارج حق التصويت فيه، وعندما سؤل هل يعني ذلك السماح للأسد بالتنافس في الترشيح في هذه الانتخابات، أجاب “نعم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.