سياسة

ماذا سيفعل؟.. ترامب لن يعترف بالخسارة ولن يكتب خطاب الهزيمة!

هيومن فويس

ترامب لن يعترف بالخسارة.. ولن يكتب خطاب الهزيمة!

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن مقربين من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينصحونه بالاستعداد لاحتمال خسارته الانتخابات، مع أن الخطاب التقليدي للاعتراف بالهزيمة لا يجري إعداده حاليا.

وحسبما نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، فإن مستشاري ترامب يبحثون معه على مدى اليومين الأخيرين إمكانية خسارته الانتخابات والتحركات الممكنة في حال حصول ذلك فعلا.

ورجحت “واشنطن بوست” أن ترامب في حال هزيمته، لن يعترف بها بالشكل التقليدي، حيث ذكر أحد موظفي حملته الانتخابية أن موضوع التحضير للخطاب بهذا الخصوص لم يطرح للنقاش.

وتابعت الصحيفة: “حسب هؤلاء (مصادر التقرير)، فإنهم يتوقعون أن يستمر ترامب حتى إذا خسر، في الادعاء الذي لا أساس له، والذي يردده منذ عدة أيام، أن الفوز الانتخابي قد سرق منه”.

وفقا لمعلومات “واشنطن بوست”، فإن محيط ترامب منقسم حاليا إلى معسكرين، حيث يعتقد أفراد عائلة ترامب أنه لا يزال بإمكانه الفوز وعليه مواصلة السعي لتحقيق النصر.

أما أعضاء المعسكر الآخر الأكبر عددا الذي يضم مجموعة من مستشاري الرئيس وقيادات الحزب الجمهوري، فهم مقتنعون بخسارة الانتخابات.

لم يتم بعد تحديد نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية الحالية بشكل نهائي، لكن الإحصاءات المتوفرة تفيذ بأن منافس ترامب المرشح الديمقراطي جو بايدن أصبح على وشك الحصول على 270 صوتا في المجمع الانتخابي ما سيضمن له الفوز بمنصب الرئاسة.

رئيسة مجلس النواب الأمريكي ترفع الكرت الأحمر بوجه ترامب! -فيديو

وصفت الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الجمعة جو بايدن بأنّه “رئيس منتخب” للولايات المتحدة، بعدما تقدّم على منافسه دونالد ترامب في فرز الأصوات في عدد من الولايات الرئيسة من دون حسم النتيجة رسمياً.

وقالت بيلوسي عن بايدن ونائبته كامالا هاريس “هذا الصباح، بدا واضحاً أنّ الثنائي بايدن-هاريس سيفوز بالبيت الأبيض”. وتابعت في مؤتمر صحافي أنّ “الرئيس المنتخب بايدن يتمتع بتفويض قوي ليحكم”.

ورفضت بيلوسي المخاوف بشأن سباق متقارب للبيت الأبيض، وكذلك النتائج التي تظهر تقلص أغلبيتها في مجلس النواب، مع زيادة عدد مقاعد الجمهوريين، ما يجعل من الأصعب ربما تمرير تشريع بالمجلس.

وبشأن المفاوضات المتوقفة بشأن مشروع قانون لتقديم مساعدات للتخفيف من آثار جائحة كورونا إننا “نريد من الجمهوريين العودة إلى الطاولة”، لكنها لم تظهر أي مؤشر على أنها مستعدة لحل وسط بشأن مسائل تتسبب في تعليق حزمة المساعدات حتى الآن.

وذكرت شبكة سي إن إن التليفزيونية الأمريكية أن بيلوسي 80/ عاما/ ستسعى لرئاسة المجلس لمدة عامين آخرين، وهو المنصب الأكبر في الكونغرس والثاني في الترتيب بعد الرئاسة.

نجل ترامب يدعو لـ “حرب شاملة”.. وأنصاره يطالبون بإنزال الجيش!

نشر موقع “ذي هيل” تقريرا لنيال ستانج، قال فيه إن هجوم الرئيس الأمريكي على العملية الانتخابية ليلة الخميس، جاء في وقت بدأت الموجة تسير باتجاه المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن، وتراجعت آمال ترامب بالفوز. وأضاف أن هجوم ترامب والحديث عن تزوير يعتبر أكبر جهد يقوم به من أجل تقويض ثقة الرأي العام بالمنافسة الرئاسية.

وجاءت تصريحات الرئيس في وقت تنبأت عدة شبكات تلفزة أمريكية بفوز بايدن. ويتقدم نائب الرئيس السابق في بعض الولايات الرئيسية، ويزحف ضد ترامب في أخرى.

ويحتفظ ترامب بفرصة للفوز بولاية ثانية، لكن الحسبة تبدو صعبة له. وتكهنت شبكات بما فيها “فوكس نيوز” بأنه لدى ترامب 264 نقطة من المجمع الانتخابي، ويحتاج إلى ست نقاط للوصول إلى رقم 270 الذي يحتاجه للإعلان عن الفوز بالرئاسة، مما يعني أن إعلانه قد يأتي في وقت قريب.

ويقول الكاتب إن الهزّة التي أحدثتها تصريحات ترامب من البيت الأبيض كانت قوية. وزعم ترامب أنه سيفوز بسهولة لو تم عد “الأصوات القانونية” وأن هزيمته ستكون بسبب “الأصوات غير القانونية”. وزعم أيضا أن التصويت عبر البريد “يدمر نظامنا الانتخابي”. وفي الماضي استخدم الرئيس نفسه البريد للتصويت ولا توجد أدلة على عمليات تزوير واسعة في الانتخابات الأمريكية، سواء كان التصويت بالبريد أو المشاركة الشخصية.

وأدت تصريحات الرئيس لعاصفة في شبكة “سي إن إن” حيث قال السناتور الجمهوري السابق ريك سانتروم، إن أي جمهوري لن يدعمها، فيما قال المذيع في نفس الشبكة إنها “عار”.

إلا أن الحلقة القريبة من الرئيس تبنت نفس النهج. ودعا نجل ترامب، دونالد ترامب جونيور والده “لشن حرب شاملة على الانتخابات” للكشف عن التزوير، بدون تحديد أين وكيف حدث ذلك.

واشتكى ترامب جونيور من “غياب التحرك” من الجمهوريين الذين يحضّرون أنفسهم لانتخابات 2024، وعدم دعمهم لمزاعم والده حول التزوير في الانتخابات.

المصدر: روسيا اليوم والقدس العربي ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *