سياسة

كبرى الفصائل الثورية تنضم إلى أحرار الشام في إدلب

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

أعلنت كبرى الفصائل العاملة  في الشمال السوري انضمامها إلى حركة أحرار الشام الإسلامية، بعد الأحداث الأخيرة التي وقعت مع “فتح الشام”.

وأصدرت كل من “صقور الشام، الجبهة الشامية (قطاع ريف حلب الغربي)، وجيش الإسلام (قطاع إدلب)، وجيش المجاهدين، وتجمع فاستقم كما أمرت”، بيانا أعلنت خلاله انضمامها الكامل إلى حركة أحرار الشام.

أتى ذلك بعد أن أطلقت العديد من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في الثورة السورية، اليوم/ الخميس، 26 كانون الثاني، 2017، مبادرة سميت “مبادرة إنقاذ الشمال السوري”، وطرحت الشخصيات الموقعة على البيان عدة نقاط، أهمها “مطالبة فصائل الشمال السوري بالانضمام إلى حركة أحرار الشام الإسلامية”.

وخص الموقعون على المبادرة، كلاً من فصائل “جيش المجاهدين، صقور الشام، تجمع فاستقم، جيش الإسلام، الجبهة الشامية، وفيلق الشام”، بطلب الانضمام إلى حركة أحرار الشام الإسلامية.

وضمت المبادرة العشرات من الشخصيات الفاعلة على الساحة السورية ومنهم “الشيخ أسامة الرفاعي، د. عبد المنعم زين الدين، الدكتور أيمن هاروش، الشيخ أبو بصير الطرطوسي، الدكتور حسان الجاجة، والدكتور معاذ الخن، والشيخ فايز الصلاح، الشيخ صالح الحموي، والشيخ عبد الجليل زين الدين، والشيخ أحمد العلوان”، وغيرهم من الشخصيات.

كما طالبت الشخصيات الموقعة، حركة أحرار الشام الإسلامية بـ “عدم التفريط بمن ينضم إليهم، وأن يكونوا معهم جسداً واحداً، ويحمونه ممن يحمون منه أنفسهم، والحفاظ على ثوابت الثورة السورية، ومبادئها وحمايتها من الغلو والتفريط”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.