سياسة

عنوانها التوحد..مبادرة لإنقاذ الشمال السوري

هيومن فويس: توفيق عبد الحق

أطلقت العديد من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في الثورة السورية، اليوم/ الخميس، 26 كانون الثاني، 2017، مبادرة سميت “مبادرة إنقاذ الشمال السوري”، وطرحت الشخصيات الموقعة على البيان عدة نقاط، أهمها “مطالبة فصائل الشمال السوري بالانضمام إلى حركة أحرار الشام الإسلامية”.

وخص الموقعون على المبادرة، كلاً من فصائل “جيش المجاهدين، صقور الشام، تجمع فاستقم، جيش الإسلام، الجبهة الشامية، وفيلق الشام”، بطلب الانضمام إلى حركة أحرار الشام الإسلامية.

وضمت المبادرة العشرات من الشخصيات الفاعلة على الساحة السورية ومنهم “الشيخ أسامة الرفاعي، د. عبد المنعم زين الدين، الدكتور أيمن هاروش، الشيخ أبو بصير الطرطوسي، الدكتور حسان الجاجة، والدكتور معاذ الخن، والشيخ فايز الصلاح، الشيخ صالح الحموي، والشيخ عبد الجليل زين الدين، والشيخ أحمد العلوان”، وغيرهم من الشخصيات.

كما طالبت الشخصيات الموقعة، حركة أحرار الشام الإسلامية بـ “عدم التفريط بمن ينضم إليهم، وأن يكونوا معهم جسداً واحداً، ويحمونه ممن يحمون منه أنفسهم، والحفاظ على ثوابت الثورة السورية، ومبادئها وحمايتها من الغلو والتفريط”.

مبادرة لإنقاذ الشمال السوري

وكذلك توسعة مجلس شورى حركة أحرار الشام، بحيث يتم تمثيل الفصائل المنضمة إليهم، بما يتناسب مع أعداد وحجمها، وعتادها، دون غبن أو هضم لتضحياتها ومكانتها.

وأوصت المبادرة حركة أحرار الشام، بأن لا تتخذ قرارات مصيرية، تتعلق بمصير الساحة العسكرية والسياسية، إلا بموافقة مجلس الشورى الجديد، بعد التوسعة إصلاح النظام الداخلي.

وأخيراً، تشكيل لجنة متابعة وتقييم لهذا الانضمام، مهمتها متابعته، وتيسير شؤونه، وتتكون لجنة المتابعة من “د. عبد المنعم زين الدين، د. أيمن هاروش، والشيخ ماهر علوش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.