سياسة

تعاون أمريكي-روسي بسوريا ضد تنظيم “الدولة”

هيومن فويس

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، الاثنين، 23 كانون الثاني- يناير: إن بلاده لن تمانع التعاون مع روسيا في الحرب ضد تنظيم “الدولة”، وجاء ذلك في أول موجز صحفي عقده سبايسر من البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن، ردا على سؤال حول ما إذا ما كانت الولايات المتحدة يمكن أن تتعاون مع موسكو في الحرب ضد التنظيم.

وأضاف سبايسر أن “الإدارة (الجديدة) كانت واضحة في أنها ستتعاون مع أي بلد مهتم بمحاربة تنظيم الدولة، إلا أن سبايسر أدلى بإجابة غير واضحة، في الرد على سؤال إذا ما كان ترمب يمكن أن يتعاون مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في الحرب ضد “داعش” حيث قال: “دعونا لا نستعجل الأمور”.

وكشف سبايسر عن زيارة ترامب للبنتاغون الجمعة المقبلة لحضور مراسم تعيين الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس في منصب وزير الدفاع”، وأضاف، “الرئيس سيعقد أيضًا مباحثات مع ماتيس، وهيئة الأركان المشتركة لدراسة محاربة تنظيم الدولة”.

وحول ما إذا كان ترمب، سيوقف التحقيقات التي تجريها الأجهزة الاستخبارية بخصوص التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، علق متحدث البيت الأبيض: “لا أعتقد أنه تحدث إليهم (قيادات الأجهزة الاستخبارية) لكنه لن يوقف أي تحقيق”.

ويتفق مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة المخابرات المركزية ومكتب مدير المخابرات الوطنية في أمريكا على أن روسيا كانت وراء عمليات قرصنة على مؤسسات تابعة للحزب الديمقراطي وحسابات إلكترونية خاصة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية يوم الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.